حفلات الزفاف الجماعية تلقى رواجًا كبيرًا في أفغانستان
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

حفلات الزفاف الجماعية تلقى رواجًا كبيرًا في أفغانستان

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حفلات الزفاف الجماعية تلقى رواجًا كبيرًا في أفغانستان

زفاف جماعي في كابول
كابول ـ أ ف ب

يصفق الحاضرون عندما يدخل حوالي مئة ثنائي الى القاعة، الرجال منهم يرتدون بزات سوداء فيما تضع النساء فساتين بيضاء بسيطة محتشمة ويحملن ازهارا حمراء في ايديهن... في كابول، تزدهر حفلات الزفاف الجماعية في اوساط الشبان الذين لا يستطيعون تكبد النفقات الباهظة لهذه المناسبات.

على مدخل القاعة يمكن قراءة لافتة صغيرة كتب عليها "مباركة هي المرأة غير المتطلبة"، في تأكيد على الاوقات الصعبة التي يعيشها الشباب الافغاني اليوم بسبب الضائقة المادية.

كذلك كتب على لافتة اخرى "في حينا، يسمح فقط بالزيجات غير المكلفة"، وذلك خلال استقبال المدعوين لهذا الزفاف "المنخفض التكلفة".

في القاعة، لا رقص بل تبادل للدعابات وتلاوة قصائد واغان تؤديها فتيات يافعات بملابس بيضاء.

ويقول رئيس الحفل ممازحا "علوا التصفيق بكامل طاقتكم كي يتمكنوا من الدخول في الوقت عينه. لا نريد دورة ثانية من التصفيق كما حصل في الانتخابات"، في اشارة الى الانتخابات الافغانية التي شهدت مراوحة سياسية استمرت اسابيع عدة خلال الصيف المنصرم ما استدعى تدخلا من وزير الخارجية الاميركي جون كيري.

ويضيف ساخرا "هذه المرة لن يكون هناك جون كيري لحل مشاكلكم".

وفي افغانستان، تم منع الزيجات الباذخة ابان حكم طالبان بين 1996 و2001. لكن بعد سقوط النظام المتشدد، اغرق الاقتصاد المحلي بمليارات الدولارات واصبح الزواج صناعة حقيقية ما ارسى مفاهيم اجتماعية جديدة تتعلق بحفلات الزفاف الباهظة التكلفة والمليئة بالاستعراض.

مع ان هذا الترف متاح بالنسبة لطبقة الاثرياء الجدد في افغانستان، لكن الشبان غير الميسورين غالبا ما يضطرون الى تأجيل زواجهم لسنوات بسبب عدم قدرتهم على تكبد التكاليف المترتبة عن هذه الخطوة.

وقد ظهرت في السنوات الاخيرة صالات ضخمة كثيرة مخصصة لاستضافة حفلات الزفاف لازواج يأتون بسيارات ليموزين ويشارك فيها مئات المدعوين. وفي كابول اليوم، تصل تكلفة زفاف من هذا النوع الى ما بين 10 و20 الف دولار، ما يوازي سنوات طويلة من العمل بالنسبة لغالبية الافغان وغير متيسر تاليا.

لكن مع حفلات الزفاف الجماعية، وهي ظاهرة جديدة في افغانستان لكن منتشرة في بلدان اسيوية عدة، تتولى جمعيات خيرية اسلامية مثل "ابو الفضل"، دفع تكاليف هذه المناسبات بفضل التبرعات.

ويوضح مجتبى رحيمي (24 عاما) وهو صحافي وبجانبه عروسته "عقدت خطوبتي قبل سنتين، لكنني لم اكن املك المال المطلوب لاقامة حفل زفاف كبير. ثم سمعت عن هذه الجمعية عبر وسائل الاعلام. فسجلت اسمي واليوم، ها أنا أتزوج".

وتحصل هذه الحفلات في قاعة كبرى يتم فيها فصل الرجال عن النساء بحاجز من الاعمدة التي تقسم الصالة الى جزئين. الا ان جميع الحاضرين باستطاعتهم رؤية ما يجري في الحفل لناحية المراسم والعروض. وفي هذا اليوم، بدأ الزفاف الجماعي عند التاسعة صباحا واستمر حتى الثانية والنصف من بعد الظهر.

ويضيف مجتبى "ليس الامر عبارة عن حفل استقبال ضخم، بل هو روحي اكثر. آمل ان يزيد عدد الازواج الذين سيتزوجون بهذه الطريقة وبأن يصبح ذلك عرفا في افغانستان".

وفي افغانستان، احد افقر بلدان العالم والذي يعتمد بشكل كبير على المساعدات الاجنبية، يدفع الشبان تكاليف حفل الزفاف والحلي لعروس المستقبل والمهر للعائلة.

وبحسب موسى البالغ 29 عاما "الحفلات الباهظة التكلفة تمنع الناس من الزواج". وقد تأخر هذا الموظف الرسمي الذي عقد خطوبته قبل ثلاث سنوات عن الاقدام على الزواج للاسباب المادية المعروفة. وبات موسى يطالب بتعميم حفلات الزفاف الجماعي "للكف عن دفع العائلات الى انفاق ثروات في مقابل ليلة واحدة".

وهذه السعادة تشاطرها العرائس ايضا. وتقول فاطمة البالغة 19 عاما وقد غطت وجهها بوشاح "انا سعيدة للغاية لأنني اتزوج اليوم. آمل ان يصبح هذا النوع من الزيجات دائما كي يتمكن الازواج الشباب من الانطلاق جيدا في حياتهم الجديدة".

وكلف حفل الزفاف في هذا اليوم 66 الف دولار، بحسب حسن نظيم المسؤول عن جمعية ابو الفضل الخيرية. وشارك نحو 3 الاف مدعو فيه. وقد دفع كل ثنائي من الازواج المئة المشاركين في الحفل مبلغا ضئيلا يساوي جزءا يسيرا من تكاليف حفلات الزفاف الخاصة الحاصلة حاليا.

ويوضح نظيم "قررنا تنظيم حفلات الزفاف الجماعية هذه بعدما لاحظنا ان التكاليف الباهظة للحفلات تمثل عائقا امام الشبان"، لافتا الى ان الهدف خصوصا هو مساعدة العائلات الفقيرة.

وتروج منظمته لهذه الزيجات الجماعية في المساجد وعبر وجهاء الاحياء، وذلك يهدف ايضا الى تفادي وقوع الشباب الافغاني في اغواء العلاقات الجنسية من دون زواج.

وفي هذا الاطار ايضا يؤكد سيد باقر كاظمي وهو مسؤول آخر في الجمعية ان حفلات الزفاف الجماعية لها منافع متعددة اذ انها من خلال السماح لعدد اكبر من الرجال بالزواج تبعد كثيرين عن التجارب "غير الاخلاقية" مثل اقامة علاقات خارج اطار الزواج او جرائم الاغتصاب.

ويزداد الطلب بشكل كبير لهذا النوع من الزيجات. فقد جمعت مناسبة اولى من هذا النوع 44 ثنائيا، اما الحفل الثاني قبل ايام فجمع نحو مئة ثنائي، اضافة الى "200 ثنائي على قائمة الانتظار" بحسب حسن نظيم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حفلات الزفاف الجماعية تلقى رواجًا كبيرًا في أفغانستان حفلات الزفاف الجماعية تلقى رواجًا كبيرًا في أفغانستان



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 12:35 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

يراودك ميل للاستسلام للأوضاع الصعبة

GMT 10:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 10:00 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس فتتأثر بمشاعر المحيطين بك

GMT 21:30 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

الشرق الأوسط والموعد الصيني

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 21:36 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

يراها فاروق حسنى
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday