أنجليلا ميركل تقف وحدها لمحاولة حل قضية اللاجئين السوريين
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

الأوساط السياسية تنتقد الترحيب بالمهاجرين وتعده خطأ

أنجليلا ميركل تقف وحدها لمحاولة حل قضية اللاجئين السوريين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أنجليلا ميركل تقف وحدها لمحاولة حل قضية اللاجئين السوريين

المستشارة الألمانية انجيلا ميريكل
دمشق ـ نور خوّام

احتلت صورة الطفل السوري الذي غرق على سواحل اليونان عناوين الصحف الأوروبية، ولكن كلمات التعاطف من السياسيين لم تترجم إلى أفعال، إلا أن صوتًا واحدًا لم ينخفض طوال فترة أزمة اللاجئين، وهو صوت المستشارة الألمانية انجليلا ميريكل وهي تردد "سنتعامل مع الأمر".

وانخفضت شعبية ميركيل بسبب موقفها من الأزمة، إلى أدنى مستوياتها منذ عام 2011، ولأول مرة يبدو أن منصب المستشارة لم يعد بأمان، ولكن هذا لم يثنها عن رأيها، وعبّرت أن ألمانيا ستستمر باستقبال اللاجئين، فيما تستمر أعداد طالبي اللجوء هناك بالارتفاع.

وأحدث هذا الكثير من النقد في الأوساط السياسية الألمانية، معتبرين أن هذا الترحيب باللاجئين كان خطأ، وهدد زعيم الاتحاد الاجتماعي المسيحي هورست زيهوفر بأنه سيتخذ إجراءات قانونية ضد قرار مريكل، وذهب البعض بوصف موقفها بنهاية مستقبلها السياسي.

وبعد أسابيع من المفاوضات، استطاع الائتلاف الألماني التوصل إلى اتفاق حول قضايا اللاجئين، فسحبت المستشارة خططها المتعلقة بمناطق العبور، وهذا يعتبر فوزًا للحزب "الديمقراطي الاشتراكي"، ولترضي الجناح اليميني في حزبها، اضطرت إلى تسريع إجراءات ترحيل اللاجئين لأسباب اقتصادية، في حين أن بعض اللاجئين سينتظر لمدة عامين قبل أن يسمح لأسرهم بالدخول إلى ألمانيا.

وفي المقابل، حافظت ميريكل على موقفها الأهم، في أنه لن يكون هناك حد أعلى لعدد اللاجئين الذي ستستقبلهم ألمانيا، مبقية على سياستها بالترحيب باللاجئين، فميركل معروفة بالفوز دائمًا، سواء حول الأزمة اليونانية، أم في إنقاذ اليورو.

وتعتبر أزمة اللاجئين الحدث الأكبر في أوروبا، مع تهديد بقرب حدوث أزمة إنسانية إذا ترك اللاجئون بين السماء والطارق، وعلى قارعة الطريق في شتاء أوروبا، وسيستمر عشرات الآلاف من اللاجئين ممن فرو من الحروب في الشرق الأوسط بالتدفق نحو أوروبا، وتبقى خيارات أوروبا بين فعل ما هو ضروري لإنقاذ أرواح الناس، أو إدارة ظهرها لهم، وحتى الآن تقف ميركل وحدها في موقفها الداعم لإنقاذ اللاجئين، متفوقة بذلك على كل الزعماء الأوربيين.

وتلقت ألمانيا في ظل هذه الأزمة نصف طلبات اللجوء السوريين الذين وصلوا إلى أوروبا، أي حوالي 24 ألف طلب، وهو ما يعادل 12 ضعف الطلبات التي تلقتها بريطانيا، وستكون كارثة فعلًا، لو انتهجت ألمانيا نهج بريطانيا أو هنغاريا في إقامة أسوار لمنع وصول اللاجئين، وستترك مئات اللاجئين الذين تقطعت بهم السبل في العراء في جميع أنحاء أوروبا بلا مأوى ولا غذاء ولا صحة.

وتتخذ هذه الأزمة أبعاد أخرى يمكن أن تؤثر على الهوية الأوروبية الإنسانية، فأوربا بنت نفسها بعد الحرب العالمة الثانية على مبادئ وقيم الحرية والمساواة والتضامن والسلام والرخاء والكرامة الإنسانية، وتعتبر أزمة اللاجئين امتحانًا لمدى تطبيق هذه المبادئ، ومن المفروض أن يكون التنوع  في الثقافات والتقاليد واللغات إثراء للقارة العجوز، ولكن يبدو أن أوروبا ستعاني من انعزالية وتخبط في محاولة منها لإرضاء مشاعر معادية للاجئين. 

وتصنف أزمة اللاجئين الحالية بأنها الأكبر منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، وقيل إنها التحدي الأكبر الذي تواجهه أوروبا منذ انتهاء الحرب الباردة، ويعتقد البعض بأن سياسة ميريكل الترحيبية باللاجئين فتح الباب على مصراعيه، وأنها هي من صنعت هذه الأزمة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنجليلا ميركل تقف وحدها لمحاولة حل قضية اللاجئين السوريين أنجليلا ميركل تقف وحدها لمحاولة حل قضية اللاجئين السوريين



GMT 06:40 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

إلهان عمر تؤكّد سأتقدم بعريضة لمحاكمة دونالد ترامب

GMT 09:06 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

أنغيلا ميركل تطالب الشعب الألماني بالاستعداد لفترة عصيبة
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 08:15 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

"موديز"تؤكّد أن دول الخليج ستحتاج عامين لتعافي اقتصادها

GMT 13:01 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

أحدث صيحات موضة السراويل مخمل خلال شتاء 2021

GMT 14:30 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 13:04 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ

GMT 15:08 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

ألبرتو دل ريو يكشف عن موعد اعتزاله المصارعة

GMT 00:43 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

صناعة الصدف مهنة تبقى شاهدة على التاريخ في فلسطين

GMT 09:08 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال قرر نقل حاجز "الولجة" إلى عمق أراضي القرية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday