تاتيانا فيتسرلينغ تشن هجومًا لاذعًا على المهاجرين المسلمين
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

دعت إلى محاربة الإسلام قبل طوفانه في أوروبا

تاتيانا فيتسرلينغ تشن هجومًا لاذعًا على المهاجرين المسلمين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تاتيانا فيتسرلينغ تشن هجومًا لاذعًا على المهاجرين المسلمين

امرأة في اليمين المتطرف الألماني تاتيانا فيتسرلينغ
برلين جورج كرم

شنت أقوى امرأة في اليمين المتطرف الألماني تاتيانا فيتسرلينغ هجومًا غير عادي على المهاجرين المسلمين ودعت الناس الى محاربة "جهاد النكاح" الذي يستهدف بالأساس المرأة الغربية. وتحتل هذه المرأة المركز الثاني في القيادة في حزب "بيغيدا" المعادي للإسلام، وأكدت بأن السياسة الحالية ستضع النساء والرجال المثليين في خطر، وطالت انتقاداتها النخبة السياسية، مشيرة إلى أن ألمانيا "أصبحت بمثابة مكان مفتوح للأمراض النفسية مع السياسيين الحاليين، ونحن لم يعد لدينا الوقت لكرم الضيافة بعد اليوم، وعلينا محاربة أسلمة أوروبا قبل أن نضيع".
 
وتثير تصريحات فيتسرلينغ قلق طالبي الهجرة من أن اليمين المتطرف يستغل الأمر لإثارة الكراهية والعنصرية، وتابعت " لا يعني حزب بيغيدا أن يكون محقا من الناحية السياسية، نحن لا نهتم بذلك، فأصبحت شعبيتنا كثيرا في الآونة الاخيرة واستطعنا استعادة مكانة كنا قد فقدناها في السابق". وأضافت، "يجب منع الحجاب وإغلاق المساجد الراديكالية، فنحن بحاجة لجعل حياتهم أقل راحة، ويتوجب اجبار المهاجرين على التسجيل في مراكز الشرطة، ويجب البحث أكثر في سياسة الترحيل إذا استمروا بالتدفق الى بلادنا".
 
واسترسلت " في وقت السلم، نحن الالمان نحب أن نتصرف بشكل جيد مع المهاجرين، ولكن في مثل هذه الأوقات علينا نسيان التصرف السليم، فهذه معركة ضد الأسملة." وجاءت هذه التصريحات في الأسبوع الذي نظم فيه حزبها مظاهرات في جميع أنحاء البلاد ضد أسلمه الغرب وتحولت عدد منها لمواجهات عنيفة.
 تاتيانا فيتسرلينغ تشن هجومًا لاذعًا على المهاجرين المسلمين
ويخشى الخبراء من تصاعد الخطاب في أقصى اليمين مما يزيد مخاوف لمزيد من الاضطرابات في جميع أنحاء اوروبا، وتوضح الخبيرة فيدايا رامالينجام التي تعمل في المعهد الألماني لمحاربة التطرف " يحاول حزب بيغيدا الاستفادة من خوف الناس من الهجرة الجماعية، ونحن نواجه لحظة خطيرة لأنه عندما يشعر الناس أنهم لا يستطيعون السيطرة على امر فهم يلجئون الى العنف".
 
وذهبت السياسية تاتيانا لمقارنة موقف اليسار الداعم للمهاجرين بمتلازمة ستوكهولم قائلة " بالرغم من أن المهاجرون يعتدون على النساء والمثليين ما يزال اليساريون يقدمون لهم الورود، فهم يهتمون بالشباب المسلم أكثر من اهتمامهم بالنساء الغربيات، اللواتي يتعرضن للاعتداءات". وتابعت "أنا أحب مثيري الشغب وأكن لهم الاحترام فهم من حموا الحزب في مسيرات منذ البداية ضد اليساريين، أستطيع أن أفهم لماذا يلجأ الرجال الى العنف فهذه ثورة ضد ما أسميه الاشتراكية الحالمة، ثقافتنا تشجع النساء وتحارب المسلمين".
 
وتخشى من أن اسلمة أوروبا ستوصل في النهاية الى اجبار الكنائس على ازالة الصلبان وحظر لحم الخنزير وسيطرة شرطة الشريعة، وتصبح ألمانيا دولة خلافة، وزعمت أن الاسلام عقيدة ملتوية. ووصف أحد زعماء الحزب ريني جان الذي تركه في العام الماضي تصريحات تاتيانا بأنها حزمة من الأكاذيب وقال: "لن تتحول الكنائس الى المساجد، ولن تصبح ألمانيا خلافة، ولن يحظر لحم الخنزير ولن يكون هناك شركة شرعية، وآنا أعلم كيف يعمل هذا الحزب وكيف يعمل سياسيون مثل تاتيانا، فهم يحاولن أن يستقوا أمثلة متطرفة معزولة ويبالغون في تأويلها في محاولة لإثارة الذعر".
 
وردت عليه تاتيانا بوصفه بالنرجسي، وعززت مزاعمها بالقول إن وسائل الاعلام والشرطة والطبقات السياسية تغطي على القصص السلبية للمهاجرين، وأكدت "فقد قائد الشرطة في كولونيا وظيفته لأنه ادعى بان حوادث التحرش الجنسي لم تحصل على يد المهاجرين وهو ليس الحالة الوحيدة، فقد فقدت السلطات والصحافة مصداقيتها وأصبحت كاذبة، ونحن نقول الحقيقة للناس".
 
وأصبح الخطاب المحرض على اللاجئين لغة واحدة يستخدمها اليمين المتطرف لتسخين المناخ السياسي للاستجابة لأزمة اللاجئين، ففي الأسبوع الماضي أشار زعيم أحد الاحزاب اليمينية AFD فرانك بيتري الى وجوب اغلاق الحدود في وجه اللاجئين وضرورة إطلاق النار علي المتسللين اذا توجب الأمر.
ووجد استطلاع للرأي أن مؤيدي هذا الحزب قفزت الى 12% بعد هذه الملاحظات، ليصبح ثالث أكبر حزب في ألمانيا، وأيدت تاتيانا تصريحات فرانك بيتري وأكدت على ضرورة إطلاق النار على المتسللين، مدعية ضرورة أن يكون الجيش جديا حتى يأخذه الاخرين على محمل الجد. وانضمت تاتيانا الى حزب بيغيدا في عام 2014 بعد اقالتها من وظيفتها كمديرة للعلاقات العامة في شركة نقل لدعمها ائتلاف ضد السلفيين، وفقدت منصبها في حزب AFD واتجهت لليمن الأكثر تطرفا الى حزب بيغيدا لتحل محل الزعيمة كاترين وارتيل، وارتقت في غضون أسابيع تصبح في الصفوف الاولى للحزب.
 
وغرمتها المحكمة في السهر الماضي بحوالي 500 يورو لأنها ادعت أن اعتداء حصل ضد صحفية في مظاهرة للحزب كانت ملفقة، وفتحت الشرطة تحقيقا في المزاعم بأنها تحرض على العنف من خلال دعوة الالمان الى التقاط العصي ضد المهاجرين. ويتصاعد الخوف حول المهاجرين بشكل ملحوظ، ففي الأسبوع الماضي دعى زعيم حزب بيغيدا لوتز باخمان على فيسبوك الزعماء السياسيين المحليين الى دعم هاشتاغ ضد اللاجئين، ويخشى الخبراء أن مثل هذه الثقة لدى زعماء اليمين المتطرف أتت في أعقاب أحداث التحرش الجنسي الكبيرة في رأس السنة.
 
ويستغل بيغيدا ازدياد عدد الألمان الفقراء ولا سيما البيض للضغط على الحكومة في موضوع اللاجئين، واستطاع أن يطلق في تشرين الأول/أكتوبر عام 2014 حملة تحت عنوان معارضة أسلمه أوروبا توسعت في النمسا وبلجيكا وهولندا وبريطانيا. واستطاعت أخر مظاهراتها أن تحشد 5000 شخص، وكانت تاتيانا شاركت في اجتماع حاشد في وارسو حيث أطلق الفرع البولندي لحزبها، دعمت فيه بشكل صريح مثيري الشغب ودعت لضرورة اطلاق أيديهم والسماح لهم بالقيام بأنشطة استفزازية ضد المهاجرين.
 
وترفض أن تخفض من نبرة حديثها المحرضة، وتثير مخاوف الأشخاص الذين يرفضون موقفها ضد المهاجرين، والأشخاص الذين يعرفون أنها تستغل الهجرة لإثارة الكراهية. ويشير مكتب الاتحاد الالماني للهجرة واللاجئين أن حوالي 476.649 شخص طلبوا اللجوء في الاماني في عام 2015 وتظهر الأرقان أن كانون الثاني/يناير شهد لوحدة 50 ألف طلب، ولا يحظى الكثير من المعاديين للهجرة بتمثيل قوي في البرلمان، فالمستشارة الألمانية الداعمة لها أنجيلا ميريكل تحكم بائتلاف يضم الحزب الاشتراكي الديمقراطي ثاني أكبر حزب في ألمانيا وأطراف أخرى مثل حزب الخضر، الذين يشاركونها نفس موقفها المنفتح.
 
ويُلقي باللوم على نطاق واسع على ميركل كسبب في الأزمة الحالية، وجابت ضدها مظاهرات رفع فيها المتظاهرون صور لمريكل وهي ترتدي الحجاب وكتبوا عليها شعارات "خذي المهاجرين وارحلي". ويوضح الناشط البارز في محاربة التطرف ليوهانس فيلوس أن هذا التطرف هو تعويض عن الفشل السياسي فحزب بيغيدا يدور في حلقة مفرغة منذ عدة شهر ولم يحدث أي تأثير ملموس، وبين " يعرف قادته أنهم يحتاجون الى فعل شيء ولكن كل وعودهم باءت بالفشل لذلك تصاعدت لغتهم المتوحشة". وتعهد حزب بيغيدا بتشكيل حملة لوضع حد للضرائب التي تمول وسائل الاعلام الرسمية الألمانية، وإطلاق اجراءات قانونية ضد الحكومة الاتحادية ووعدت بكشف قضايا فساد في مؤسسات الدولة ولكن أيا منها لم يحد.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تاتيانا فيتسرلينغ تشن هجومًا لاذعًا على المهاجرين المسلمين تاتيانا فيتسرلينغ تشن هجومًا لاذعًا على المهاجرين المسلمين



GMT 11:03 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تفاعل الأميركيون مع حديث ميلانيا ترامب عن شجرة الميلاد

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 10:02 2020 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ميشيل أوباما سعيدة بفوز بايدن وتؤكد أنه لا يملك "عصا سحرية"
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

الريان القطري يشارك في دوري أبطال آسيا عام 2018

GMT 08:17 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك

GMT 00:36 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تراهن على نجاح "عقد الخواجة في دور العرض

GMT 09:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

مزارع برازيلي يعثر على صدفة حيوان مدرع أقدم من 10 آلاف عام

GMT 23:51 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

سرقة صفة الفنانة ليال عبود في الأراضي الألمانية

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

سلمى حايك لم تخجل من الكشف عن شعرها الأبيض

GMT 14:11 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

عطر مميز من أجود عطور "استي لودر" يتلائم مع شخصيتِك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday