فخورة بهذا العمل النبيل الذي علمني الجرأة والإقدام
آخر تحديث GMT 10:46:52
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

أول سائقة إسعاف في فلسطين لـ"العرب اليوم":

فخورة بهذا العمل النبيل الذي علمني الجرأة والإقدام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فخورة بهذا العمل النبيل الذي علمني الجرأة والإقدام

رام الله ـ امتياز المغربي

أكدت أول ضابط وسائق سيارة إسعاف في المركز التابع للهلال الأحمر الفلسطيني صفية صبحي بلبيسي من بلدة عنبتا قضاء طولكرم أنها" فخورة بهذ العمل النبيل لذي علمها الإقدام والجرأة، إضافة للثواب العظيم الذي تحصل عليه نتيجة إغاثة المصابين والمرضى، وتقديم الإسعافات الأولية لهم قبل نقلهم إلى المستشفيات للعلاج"، وأوضحت أنه"على الرغم من أنها درست تخصص الخدمة الاجتماعية في الجامعة وبلغت من العمر "34" عامًا، لكنها قررت أن تعمل في أهم المهن الإنسانية، وهي مهنة التمريض، ففكرت في أن تكون أول سائق سيارة إسعاف في فلسطين، وبالفعل حصلت على تلك الوظيفة". وأضافت صفية، أن "المجتمع ما زال لا يصدق أن هناك فتاة تعمل كسائق سيارة إسعاف، لكنني تحديت المعوقات كلها التي جعلتني أقف إلى جانب زملائي من الرجال في مهنة كانت تقتصر عليهم وحدهم". وأوضحت" أنها كانت تتوقع كم المخاطر التي قد تتعرض لها خلال وظيفتها، لكنها استخدمت خبرتها وحذرها في تجاوز بعض المشكلات التي قد تعرض لها أحيانًا". وعن دراستها ومهنتها، قالت صفية " بعد أن أنهيت المرحلة الثانوية العامة درست دبلوم الإسعافات الأولية، ثمَّ حصلت على وظيفة في الهلال الأحمر في طولكرم، وحتى الآن لا أعرف سبب اختياري لهذا العمل، فأنا لم أخطط له أبدًا، ولكن على ما يبدو أن هذا قدري، إضافة إلى أن عائلتي دعمتني في عملي وشجعتني على الاستمرار فيه". وعن تفكيرها كامرأة في قيادة سيارة إسعاف للمرة الأولى، أكدت" أن الفكرة جاءت، لأنني تعرضت لأكثر من حادث، ولكنني أحببت قيادة السيارات منذ البداية، وكان زميلي الشهيد إبراهيم الأسعد، هو من أقنعني بهذا العمل". وأضافت صفية " خفت من عدم تقبل الناس لفكرة قيادتي لسيارة الإسعاف، وبعد فترة تعرضت لحادث سير قوي أثناء العمل في الهلال الأحمر في العام 2001، ودخلت المستشفى وبقيت في غيبوبة لمدة خمسة شهور، ومن ثمّ شفيت وعدت إلى ممارسة عملي مرة أخرى". وقالت" ولكن شاء القدر مرة أخرى في العام 2002 أن أتعرض لحادث إطلاق نار من خلال دبابات الاحتلال الإسرائيلي، إذ كنت أقوم بعملي في نقل المصابين من موقع المواجهات إلى المستشفى، ولم أصب لوحدي، ولكن إطلاق النار على سيارة الإسعاف، أدى الى استشهاد زميلي إبراهيم الأسعد، وبعد استشهاد زميلي دخلت الفكرة  رأسي، وأحببت أن أحصل على رخصة سائق سيارة إسعاف، لكي أكمل مشوار زميلي الشهيد إبراهيم". وعن رد فعلها عندما علمت بقبولها كسائقة لسيارة إسعاف أوضحت صفية " في البداية، أخذت الموضوع بسهولة، ولكنني كنت خائفة من رد فعل المحيطين بي والناس، ولكنني لم أتعرض للصعوبة التي كنت أتخوف منها، وأهلي تقبلوا قيادتي لسيارة الإسعاف، ولكن أمي تخاف علي دائمًا، وتعطيني نصائح باستمرار، ومنها ألا أسرع أثناء القيادة، وغيرها من النصائح التي تعطيها الأمهات لبناتها، كما أن إخوتي الرجال دعموني ووقفوا إلى جانبي في اختياري لمهنتي". وبشأن قبول أهل قريتها لعملها قالت صفية " أهل بلدتي تقبلوا عملي كسائق سيارة إسعاف، ولكنهم يقولون لوالدتي يجب ألا تسرع ابنتك كثيرًا في قيادة السيارة، ولكنني أضطر في بعض الحالات إلى القيادة بسرعة". أما عن شعورها وهي تقود سيارة الإسعاف فقالت" كان هناك خوف، وكنت أتصور أن الناس لن يتقبلوا فكرة قيادتي لسيارة الإسعاف، ولكن نظرة وتشجيع الناس لي، جعلتني أثق في نفسي". وأضافت" صفية لن يتصور أحد نظرة الناس لي عندما أقود سيارة الإسعاف، فقد كانت نظرة استغراب لدرجة لا توصف، فعندما كنت أقود سيارة الإسعاف لكي أنقل أحد المرضى، كنت أرى النظرات والاستغراب من قبل أهل المريض الذي يحتاج إلى نقل بسيارة الإسعاف، ولكن هذا الاستغراب كان بتشجيع وليس بقمع". وعن المواقف التي تعرضت لها، أشارت إلى أنها"عندما تقود سيارة الإسعاف، بعض الناس تقف في الشارع وتنظر إليها لكي يتأكدوا من أنها امرأة، ولست رجلًا، وهناك من يقول لها إنه حرام أن أعمل في هذا العمل، وأنه توجد مهن أخرى للبنات تناسبني أكثر من عملي كضابطة وسائقة لسيارة إسعاف". وتحدثت عن زملائها في العمل فقالت صفية " مع زملائي الرجال لا توجد أي صعوبات، فهم من دعموني وعلموني، وعندما أريد شيئًا ألجأ إليهم، ولكنهم لا يتعاملون معي على أساس أنني بنت، بل يتعاملون معي بخشونة، وكأنني رجل مثلهم". وعن الأثر الذي تركته مهنتها عليها أوضحت صفية أن" هناك صفات كثيرة، ومنها أن ثقتها بنفسها  أصبحت عالية، وجريئة أكثر من المطلوب، وتتعامل في المواقف الجادة بحذر، وتتمنى السلامة، وأن تعود إلى أحضان أمها بخير دائمًا".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فخورة بهذا العمل النبيل الذي علمني الجرأة والإقدام فخورة بهذا العمل النبيل الذي علمني الجرأة والإقدام



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 12:05 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها
 فلسطين اليوم - 10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 03:53 2016 الأربعاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

وليد توفيق يحيي حفلة زفاف نجلة المنتج صادق الصباح

GMT 11:04 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حرباء تنجب 26 طفلًا بحجم الأظافر على يد مربيها

GMT 04:07 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

أثيوبيا تمثل أفضل وجهة للسياحة في عام 2015

GMT 22:45 2016 الأحد ,25 كانون الأول / ديسمبر

مدفأة "فاير بليس" للحصول على غرفة معيشة عصرية

GMT 01:06 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعرضون أسرار مدينة "بومبي اليونانية" القديمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday