أصغر أسيرة فلسطينيّة تسلّط الضوء على معاناة الأطفال مع الاحتلال
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

أعربت عن سعادتها بالحرّية وأبدت اقتناعها بأن العلم سلاحها

أصغر أسيرة فلسطينيّة تسلّط الضوء على معاناة الأطفال مع الاحتلال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أصغر أسيرة فلسطينيّة تسلّط الضوء على معاناة الأطفال مع الاحتلال

الطفلة الفلسطينيّة ملاك الخطيب
رام الله ـناصر الأسعد

تستعيد الطفلة الفلسطينيّة ملاك الخطيب (14 عامًا)، حياتها الأولى، بعدما أجبرت على التعامل مع واقع أكبر من عمرها، إذ قضت 45 يومًا في السجون الإسرائيلية، كأصغر أسيرة اعتقلها إسرائيل طيلة فترة احتلالها للأراضي الفلسطينية، وأفرج عنها الجمعة الماضي.

وبدأت الصغيرة تنام وقتًا أطول في الصباح، بعدما تعودت أن تستيقظ مبكرًا كل يوم كي تخضع لفحص العدد الأمني، وتتناول أي طعام تتمناه، تدرس وقتما تشاء، وتلعب وقتما تشاء، وترد الصباحات على والدها ووالدتها وأشقائها. لكنها كبرت كثيرًا في شهرين، أسرع مما أراد لها أهلها ذلك.

وتحولت ملاك إلى "نجمة"، وهي تقابل يوميًا المئات من المهنئين، وعشرات الصحافيين وبعض المسؤولين، الذين يخوضون معها عادة نقاشات في السياسة وظروف الاعتقال وحالة الأسرى الذين خلفتهم وراءها، وكيف عاشت أقسى الساعات في حياتها، فيما يحول لها والدها بين الفينة والأخرى هاتفًا جديدًا من أحد المهتمين.

وتمكنت ملاك، الأحد، من زيارة مدرستها في بلدة بتين القريبة من رام الله، حيث عانقت المعلمات وصديقاتها، مثل ضيفة كبيرة، كانت تلاحقها الكاميرات خطوة بخطوة.

وأعربت ملاك، في تصريح صحافي،  عن سعادتها بالعودة إلى أهلها، ومدرستها وصديقاتها، بعد 45 يومًا من الاعتقال. وتذكرت يومها الأخير في المدرسة قبل الاعتقال، إذ فاجأها جنود إسرائيليون، على الطريق، يوم 31 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، بعد نهاية يوم دراسي طويل، وهم يعتقلونها بالقوة بتهم إلقاء الحجارة.

وأكّدت ملاك "لقد اختطفوني بالقوة. ضربوني وحولوني إلى التحقيق، بتهمة إلقاء الحجارة.. وهي تهمة غير صحيحة".

وروت ملاك كيف أنّ 4 جنود إسرائيليين حاصروها وألقوها أرضًا، ثم قيدوها بالقوة وألقوا بها في سيارة عسكرية، نقلتها إلى مركز تحقيق "بنيامين"، حيث خضعت لاستجواب قاس، استمر أكثر من ساعتين، ومن هناك إلى سجن "هشارون" النسائي، قرب تل أبيب. وأضافت "لا أعرف كيف أصف الاحتلال لكن أقول فقط: الله على الظالم".

وأردفت "لقد عرفت معنى المعاناة، جربت الإهانة والبرد والقلق لكنني لم أخف منهم، كنت فقط حزينة على أهلي وصديقاتي، وكنت خائفة ألا أراهم مرة أخرى".

وأشارت ملاك، إلى أنها ورفيقاتها كن يعانين من نقص الطعام، والإهمال الطبي وانعدام الرعاية الصحية، والحرمان من زيارة الأهالي. وأضافت "لقد عاملوني كأني كبيرة.. مثل كل الأسيرات". وتابعت "لم يراعوا أبدًا أني ما زلت طفلة".

وتتذكر ملاك كل كبيرة وصغيرة في السجن، وكيف أنها لم تصدق نفسها وهي تنظر إلى الفضاء الواسع بعد الإفراج عنها.

وتستعد ملاك الآن للانتظام في دراستها من جديد وتعويض ما فاتها من دروس.

وقررت ملاك أن تلتحق بمدرستها مجددًا، الأحد المقبل بحسب اتفاق مع مديرية التربية والتعليم. وأكّدت ملاك أنها "بعد تجربة السجن قررت أن تدرس الحقوق لتدافع عن جميع الأسرى والأسيرات وتقف في وجه الاحتلال".

وتمنت ملاك على كل الأطفال من عمرها أن يهتموا أكثر بالتعليم. وأضافت "أقول لأصدقائي بأن التعليم هو سلاحنا لمواجهة الظلمة".

يذكر أنه، لأسابيع تنقلت ملاك من السجن إلى محكمة إسرائيلية قبل أن تحكم عليها بالسجن شهرين، مع غرامة مالية قدرها 1500 دولار، وشاهدت في الطريق كيف يضرب الجنود أطفالاً أسرى آخرين، وظل ذلك عالقًا في ذهنها. وقالت ملاك بأنها تتمنى للأطفال الذين شاهدتهم الآن الحرية مثلما نالتها هي.

وسلطت حادثة ملاك الضوء أكثر على ملف الأسرى الأطفال في السجون الإسرائيلية.

وأكّد رئيس هيئة الأسرى الفلسطينيين عيسى قراقع أنَّ "إسرائيل اعتقلت، منذ عام 2000، أكثر من 10 آلاف طفل فلسطيني"، داعيًا إلى "رفع جميع قضايا الأسرى أمام المحاكم الدولية".

ويعاني الأطفال الفلسطينيون الأسرى في السجون والمعتقلات الإسرائيلية من ظروف احتجاز قاسية وغير إنسانية، تفتقر للحد الأدنى من المعايير الدولية لحقوق الأطفال وحقوق الأسرى.

وتستند إسرائيل إلى نظام قضائي خاص، وأوامر عسكرية من بينها الأمر العسكري رقم 132، الذي يعتبر كل من يتجاوز 16 عامًا، شخصًا ناضجًا، والأمر العسكري رقم 1500 الذي يجيز اعتقال أي مواطن فلسطيني، بصرف النظر عن عمره، لمدة 18 يومًا، دون عرضه على محكمة، ودون السماح له بمقابلة محاميه.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أصغر أسيرة فلسطينيّة تسلّط الضوء على معاناة الأطفال مع الاحتلال أصغر أسيرة فلسطينيّة تسلّط الضوء على معاناة الأطفال مع الاحتلال



GMT 06:40 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

إلهان عمر تؤكّد سأتقدم بعريضة لمحاكمة دونالد ترامب

GMT 09:06 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

أنغيلا ميركل تطالب الشعب الألماني بالاستعداد لفترة عصيبة
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 12:33 2014 الأربعاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

السامريون يحتفلون بعيد العرش على قمة جبل جرزيم في نابلس
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday