تجربة مريرة لامرأة ايزيدية تخلصت بأعجوبة من أيدي داعش
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

تحررت في مداهمة جنود أميركيين لمعقل أحد المتطرفين

تجربة مريرة لامرأة ايزيدية تخلصت بأعجوبة من أيدي "داعش"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تجربة مريرة لامرأة ايزيدية تخلصت بأعجوبة من أيدي "داعش"

امرأة ايزيدية
دمشق - نور خوام

تقف امرأة ايزيدية تبلغ من العمر (18 عامًا) على قمة أحد الجبال وتعلو وجهها ابتسامة عريضة، حيث استغرقت من الوقت الكثير لكي تصل إلى هذا المكان، فعلى مدار أسبوع كامل ومحاولات مضنية للوصول إليها والتحدث معها عبر الهاتف، وكان أقاربها يردون بأن الأميريكان لا يريدون منها التحدث في أي شيء، في الوقت الذي لم تؤكد أو تنكر فيه القنصلية الأميركية في اربيل ذلك الأمر.

وتعد جليلة واحدة من بين أوفر النساء الايزيديات حظًا لبقائها حتى الآن على قيد الحياة، فعندما اجتاحت "داعش"، قريتها في سنجار في آب / أغسطس من العام الماضي، كانت هي واحدة من بين آلاف النساء والفتيات اللواتي تم اقتيادهن للبيع في أسواق النخاسة.

وقادها مصيرها في أيار / مايـو لأن تكون في منزل في مدينة دير الزور شرقي سورية، حينما وصل جنود أميريكان إلى هناك تقلهم مروحية "بلاك هوك"، وقاموا بقتل أحد أعضاء جماعة "داعش" وهو تونسي يدعى أبو سياف، كما أوقفوا زوجته العراقية الشابة في عملية مداهمة ناجحة هي الأولي التي تقوم بها القوات الخاصة الأميركية داخل أحد المناطق التي تسيطر عليها جماعة "داعش".

ولم تكن هذه المرة الأولي التي تطأ فيها هذه القوات بأقدامها على أراض سورية، منذ بدأ المواجهات في البلاد، سبق وأن كانت هناك محاولة أخرى من أجل تحرير رهائن أميركيين اختطفتهم جماعة "داعش"، ولكن القوات عادت خالية الوفاض في عملية تم وصفها على الرغم من ذلك بالناجحة.

وبحسب ما أوردته الولايات المتحدة، كان أبو سياف أحد الأعضاء البارزين داخل الجماعة المتطرفة والذي يتحكم في ملايين الدولارات من توجيه النفط والغاز والعمليات المالية، وسرعان ما تبين بأنه سبق وأن شارك في قتل الرهينة الأميركية كايلا مولر.

وفي إجابتها على الأسئلة المطروحة عليها، فإن جليلة تفكر قبلها، بينما تتحدث فقط عندما يكون لديها ما تقوله، وروت قصتها التي  تدل على جرأة استثنائية وشجاعة حقيقية، حيث أفادت بأنها بعد فترة وجيزة من اختطافها انفصلت عن عائلتها وتم بيعها في سوق السبايا داخل مدينة الموصل العراقية وهي ثاني المدن التي تسقط في قبضة جماعة "داعش".

وبدأت سريعًا في إثارة المشاكل عندما توقف المتطرفون عن اصطحابها في زيارة من أجل رؤية عائلتها متحججين بذلك عن طريق إبلاغها بأن بعضهم فارق الحياة، ومثلها في ذلك مثل العديد من النساء الايزيديات.

وتظاهرت جليلة بأنها متزوجة لتتجنب لفت الانتباه غير المرغوب فيه، ولكنهم اكتشفوا سريعًا بأنها تكذب عليهم، وعليه تم استبدالها بفتاة ايزيدية أخرى،  بينما تم إرسال جليلة بدلًا من ذلك إلى منزل أبو سياف قبل أسبوع من مداهمة القوات الأميركية للمكان، علي أنها لم تتوقف عن إثارة المتاعب مرة أخرى حتى تمكنت من الهرب.

وعند حديثها عن أبو سياف، أفادت بأنه كان قصير الطول متوسط البنية ويمتلك شعرًا أسود مموجًا وندبة على جبينه، وأضافت بأنه كان يتبوأ مركزًا رفيعًا ويعمل لصالح "داعش" في إدارة الأعمال داخل سورية، وكانت جليلة مكلفة بخدمة زوجته التي تعرف باسم أم سياف التي قضت أغلب وقتها في الطابق الأعلى تستقبل الفتيات التي تتوالي على المنزل.

وكانت العلاقة ما بين جليلة وأم سياف تشوبها الكراهية، حيث أدركت الأخيرة بأنها كانت تفضل إلى حد كبير الفتاة السابقة، ومن ثم بدأت أم سياف في بذل قصارى جهدها من أجل إيقاع جليلة في ورطة مستفزة إياها، في الوقت الذي تشكو فيه لزوجها من سلوكها، وفي أحد المرات تعرضت جليلة للصفع على وجهها من أبو سياف، بينما في مرة أخرى تلقت تهديدًا من أم سياف بأنه في حال اقترافها لخطأ سوف يتم التخلص منها.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد وإنما كانت جليلة مشكوكًا في أمرها طوال الوقت ويتم تفتيشها بانتظام هي والغرفة التي تجلس بداخلها.

وفي سياق متصل، تطابقت شهادة جليلة مع شهادة أخرى لفتاتين متواجدتين داخل مخيمات اللاجئين شمالي العراق، وكانت الفتيات تقبع في منزل أبو سياف شمالي سورية خلال الفترة ما بين آب / أغسطس و تشرين الأول / أكتوبر من عام 2014.

ووفقًا لشهادة الفتاتين كانت السيدة أم سياف قاسية في التعامل، وكحال جليلة تم إجبارهما أيضًا على الطبخ وتنظيف المكان، وذات مرة لم تستوعب إحدى الفتاتين ما تطلبه منها أم سياف ما جعل أبو سياف يضربها بكتلة خشبية، فيما أكدت الفتاتين أن أم سياف هي من اصطحبت السيدة مولر بعيدًا لكي يتم اغتصابها على يد رجل يدعى أبو خالد.

وعن مداهمة القوات الأميركية للمنزل الذي كانت تتواجد داخله جليلة، قالت إنها ذات يوم حينما كانت تجلس بمفردها في حجرتها المغلقة، سمعت ضجة شديدة وكان الظلام الدامس يخيم على المكان بعدما تم قطع التيار الكهربائي، وأول ما تتذكره هو دخول أبو سياف وزوجته عليها وهم في حالة ذعر، في الوقت الذي قالت لها أم سياف بأنه يتوجب المغادرة واصطحابها معهما.

وبعدها بلحظات اقتحمت الغرفة قوات تحمل أسلحة ثقيلة ويرتدون سترات عسكرية، وعندما حاول أبو سياف مقاومتهم أطلقوا عليه وابلًا من النيران سقط على إثرها فورًا على الأرض ميتًا، ثم جاء يسألها أحد هؤلاء الجنود عن رغبتها إذا ما أرادت بأن تأتي معهم وكانت إجابتها بالموافقة.

ونفت جليلة ما أدلى به مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية لصحيفة "نيويورك تايمز"، من أن أبو سياف استخدم الأطفال والنساء داخل المبني كدروع بشرية، حيث لم يكن هناك سوى مقاتل آخر منتمي لجماعة "داعش" ويدعى أبو تميم والذي أجهزت عليه القوات الخاصة المؤلفة من 50 جنديًا وأسقطوه قتيلًا خلال عملية المداهمة إلى جانب شقيقته وزوج شقيقته.

ولم يصاحب مقتل أبو سياف أي ردة فعل من زوجته التي لجأت إلى حيلة وهي إخبار الجنود بأنها ايزيدية ولكن جليلة أنكرت ذلك عندما تم سؤالها للتأكد من صحة ذلك، حيث قالت للجنود بأنها تدعى أم سياف، ولم يكن خروج القوات من المنزل سهلًت بعدما اعترضهم نيران أحد الجهاديين، واستغرق وصولهم إلى المكان الذي تقلهم من عنده المروحية التي أوصلتهم إلى هناك حوالي نصف الساعة.

وأعربت جليلة عن امتنانها لأميركا وبصفة خاصة لهؤلاء الجنود الذين أنقذوا حياتها، وبعد قضائها أكثر من أسبوع عرضت خلاله على طبيب، عادت إلى الحياة مرة أخرى إلي جانب شقيقتها الأكبر في مكان ما شمالي العراق، فيما عادت أم سياف إلى مقر احتجازها التابع للحكومة الإقليمية الكردية في العراق في انتظار محاكمتها علنيًا للاشتباه في كونها تلعب دورًا مهمًا داخل جماعة "داعش" المتطرفة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تجربة مريرة لامرأة ايزيدية تخلصت بأعجوبة من أيدي داعش تجربة مريرة لامرأة ايزيدية تخلصت بأعجوبة من أيدي داعش



GMT 06:40 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

إلهان عمر تؤكّد سأتقدم بعريضة لمحاكمة دونالد ترامب

GMT 09:06 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

أنغيلا ميركل تطالب الشعب الألماني بالاستعداد لفترة عصيبة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 07:34 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

فاوتشي يرد على اتهامات ترامب بشأن أرقام وفيات "كورونا"

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 04:46 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

مايكل وولف يكشف تفاصيل نشر كتابه " فير أند فيوري "

GMT 05:56 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

بيلا حديد وكيندال جينر تشاركان في " Miu Miu"

GMT 11:03 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

استعراض لتفاصيل سيارة "شفرولية كورفيت ZR1 " المكشوفة

GMT 05:26 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

رياض الخولي يروي كواليس مسلسل "سلسال الدم"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday