عائشة نوفاكوفيتش تُبيّن سبب تحولها من التطرُّف إلى التدين
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

عشقت "أسامة بن لادن" في فترة مراهقتها وتمنت أن تكون زوجته

عائشة نوفاكوفيتش تُبيّن سبب تحولها من التطرُّف إلى التدين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عائشة نوفاكوفيتش تُبيّن سبب تحولها من التطرُّف إلى التدين

عائشة نوفاكوفيتش
جاكرتا - عبد الرحمن الشريف

أكَّدت المرأة المسلمة عائشة نوفاكوفيتش، على أنها إعتادت في فترة مراهقتها عشق الزعيم الراحل لتنظيم "القاعدة" أسامة بن لادن، وأرادت أن تكون إحدى زوجاته، وأشارت إلى أنه كان من المحتمل أن تصبح "إرهابية"، لو لم تبتعد عن طريق الإسلام المتشدد (الراديكالي), وكانت عائشة، خلال فترة المراهقة، تضع ملصقا لـ"بن لادن" على جدار غرفة نومها في بلدها جنوب أستراليا، كما قررت بدء إرتداء النقاب والقفازات عندما كان عمرها 14 لأسباب روحانية.

وأوضحت نوفاكوفيتش، التي تبلغ حاليا 32 عامًا، أن والدتها، وهي مسلمة إندونيسية،  كانت مذعورة من قرارها ارتداء النقاب حينها، ولكنها أصرت على ارتدائه على مدار 7 سنوات, وأضافت: "كرهت أمي النقاب، وقالت لي إنني أصبحت متعصبة، وإن نقابي يحرج أخواتي في الأماكن العامة، ولكنني ارتديته لأسباب روحانية، ثم في وقت لاحق أصبح علامة على الاختلاف في مواجهة التمييز، وارتديته بفخر في الجامعة", وتابعت: "الناس تجرب الجنس والمخدرات والكحول، وأنا جربت أضع النقاب، كانت هذه طريقتي حينها للتمرد", وبينت نوفاكوفيتش، أنها استمرت في ذلك خلال سنوات مراهقتها والجامعة، وكانت مصممة على تعلم النظم السياسية للغرب حتى يمكنني تحديها من الآخر.

عائشة نوفاكوفيتش تُبيّن سبب تحولها من التطرُّف إلى التدين

وقالت: "آمنت بالحجة القائلة إن الطريقة الوحيدة كي يكسب المسلمين أي احترام في السياسات العالمية هي تأسيس الخلافة"، وأضافت: "في نهاية المطاف، بدأت أبحث عن طرق أتمكن بها مغادرة استراليا للانضمام إلى القتال ضد الطغاة الأجانب، والعمل من أجل تأسيس خلافة عادلة، ونظرا لاختلاف الظروف والأوقات حينها، ربما كنت انضممت إلى منظمة إرهابية عندما كنت أصغر سنا".

وحسب نوفاكوفيتش، فلقد كان  لديها صورة "بن لادن" على حائط غرفتها عندما كانت في الـ19 من عمرها, وقالت إن "إخواتها كان لديهن ملصقات هانسن وفرق  موسيقية أخرى، بينما كان لدي صورة أسامة بن لادن "، ورأت أنه "كان شخصية جذابة، وكانت تعتقد حقًا أن لديه عينين بنيتين جميلتين", وقالت إنها عرفت زعيم تنظيم القاعدة بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر عام 2001، عندما لم يكن أحد يعلم في أستراليا من يكون، وكانت تعتبره  مناضلًا من أجل الحرية في الشرق الأوسط, وأضافت: "في يوم من الأيام، جاءت صديقتي الى بيتي، وشاهدت صورته في غرفة نومي", وتابعت: "كانت عراقية محافظة، وصاحت في وجهي لمعرفة لماذا توجد صورته في غرفتي، فقلت لها إنني أعتقد بأنه بطلا، ولا أمانع في أن أكون إحدى زوجاته، فوسائل الإعلام تشوه صورته، لأنه كان يتحدى هيمنة الولايات المتحدة ".

وشددت على أنها "لم تستطيع أن تحدد حتى الأن اللحظة التي تحولت فيها من رؤية الإسلام كمصدر للسلام العظيم، إلى التزامي بالقتال من أجل الإسلام السياسي، أعتقد أن كانت عملية تدريجية وخبيثة". و نوفاكوفيتش، التي يعيش في أستراليا منذ أن كان عمرها 6 أسابيع من العمر، من أب يوغوسلافي  روماني أرثوذكسي، وأم  اندونيسية مسلمة، وقالت إنه عندما والدها وهي طفلة، أثر خالها على  والدتها لتبني أسلوب حياة إسلامي.

وذكرت: "تم تغيير أسمائنا لتبدو إسلامية، وتحول اسمي من نانسي إلى عائشة في ليلة وضحاها، وبدأنا نذهب إلى مدرسة الأحد في المسجد المحلي، وتعلمت كيفية الصلاة وقراءة القرآن، وكنت اختلط مع أطفال المسلمين من خلفيات عرقية وثقافية مختلفة، كانوا مختلفين عن غيرهم من الأطفال في المدارس العامة", وأضافت : "لقد فكرت دائما في نفسي كفتاة استرالية مع أصدقاء استراليين في مدرسة استرالية"، وتابعت،  بخيبة أمل مريرة، "ثم ذهبت إلى المدرسة الثانوية الإسلامية حيث تعرضت لبعض "أفكار غريبة" مثل الرغبة في الزواج المبكر للفتيات، وأن أكون زوجة مطيعة ونبيلة".

ورأت نوفاكوفيتش أنها لم تكن متأكدة بشأن توقيت بدء عملية اجتثاث التطرف، ولكن مفهومها عن نموذج الأسرة المسلمة انهار عندما ضربها زوجها الأول", وقالت: "لفترة وجيزة، وفي عمر 19 عامًا، تزوجت من حبيبي في المدرسة الثانوية، كنت تحت تأثير وهم أنه كان رجل (متدين)، لأنه كان يصلي 5مرات في اليوم؛ ويذهب إلى المسجد كل يوم جمعة، ومطلق لحيته". وأضافت: "الآن تعلمت أن هذه المؤشرات يمكن أن تكون خداعة، فحسن الخلق والتدين ليس بالضرورة نفس الشيء".

وتابعت: "خلال الأشهر الستة الأولى من الزواج، لجأ إلى العنف معي عندما كنت حاملًا، وعلى  مدى السنوات الأربع المقبلة، تعرضت لدورة كاملة من العنف مرات عديدة". وأوضحت نوفاكوفيتش أن  زوجها تركها عندما كانت حاملًا في شهرها السابع في ابنهما الثاني، وسعى للحصول على إذن من  أحد الشيوخ لتطليقها لأسباب واهية, وقالت: "زواجي الذي استمر 5 سنوات غير إيدلوجياتي السياسية، فلقد كنت أتعرض حرفيًا للضرب حتى الموت، وخلال تلك الأيام المظلمة، نظرت بجدية ترك الإسلام، و كنت أتساءل إذا كان هذا  هو الدين الذي يفضل الرجال على النساء". وأضافت: "كي أجعل أولادي يتواصلون مع الواقع، أدركت حينها أن أحلامي بالذهاب إلى الخارج للقتال من أجل العدالة تبدو الآن صبيانية وخيالية نوعا", وتابعت: "النعمة الحقيقية التي أنقذتني كانت مساعدة عائلتي وأصدقائي، الذين لاحظوا تغير سلوكي، وأحبوني دون قيد أو شرط، وتحدوني عندما أصبحت متطرفة وبغيضة في أحكامي الدينية".

وحاليًا نوفاكوفيتش، التي تزوجت مرة ثانية من أندريه دي بر، العام الماضي، طالبة في كلية الحقوق، وتعمل في جامعة واشنطن، كما أنها داعية مجتمعية.  وهي صريحة في اعتقادها بأن قادة استراليا لا يعرفون لم تحول هذا العدد الكبير من الشباب المسلمين  في البلاد إلى التطرف واختيار القتال مع تنظيم "داعش", وقالت نوفاكوفيتش :"التواصل مع المجتمع والشعور بالانتماء محوري جدا للشباب المسلمين، فهؤلاء الشباب يبحثون عن إجابات، لذلك فمن المهم عدم إسكاتهم، بل علينا أن نتحدث معهم، فالشباب فضوليين وأنا لم أكن اختلف عنهم", وأضافت: "هناك حاجة ملحة إلى الاستماع والفهم والتواصل مع شبابنا أكثر من أي وقت مضى".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عائشة نوفاكوفيتش تُبيّن سبب تحولها من التطرُّف إلى التدين عائشة نوفاكوفيتش تُبيّن سبب تحولها من التطرُّف إلى التدين



GMT 06:40 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

إلهان عمر تؤكّد سأتقدم بعريضة لمحاكمة دونالد ترامب

GMT 09:06 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

أنغيلا ميركل تطالب الشعب الألماني بالاستعداد لفترة عصيبة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 09:56 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

ترامب يبحث بناء منصة خاصة له بعد حذف حسابه على "تويتر"

GMT 06:31 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين غرب سلفيت

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 01:38 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

منظمة عراقية تدرب السيدات على الحرف اليدوية

GMT 07:53 2020 الإثنين ,06 تموز / يوليو

الموت يفجع المطرب اليمني وليد الجيلاني

GMT 07:20 2016 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

التعددية سلاح ذو حدين عربيًا

GMT 22:48 2017 الإثنين ,06 شباط / فبراير

ترامب: إيران تلعب بالنار؟!
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday