كتاب يوضح أسباب توتر العلاقة بين ملكة بريطانيا والأميرة ديانا
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

إليزابيث الثانية تفوق جدتها فيكتوريا وتصبح الأكثر حكمًا

كتاب يوضح أسباب توتر العلاقة بين ملكة بريطانيا والأميرة ديانا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - كتاب يوضح أسباب توتر العلاقة بين ملكة بريطانيا والأميرة ديانا

الأميرة ديانا
لندن ـ كاتيا حداد

تمكنت صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية من التوصل إلى الكتاب الذي تعاونت فيه الأميرة ديانا مع أحد الصحافيين لكتابة سيرتها الذاتية، وكشف العلاقة المضطربة مع ملكة بريطانية إليزابيث الثانية.

وعندما بدأت ترد الرسائل إلى العائلة المالكة في بالمورا التي تفيد بمقتل الأميرة ديانا زوجة ولي عهد بريطانيا، في حادث سيارة خطير  في باريس خلال ساعات قليلة في 31 آب / أغسطس 1997، لم تكن الملكة تصدق ما تسمعه.

واعتقد الجميع في البداية أن حادث السيارة الذي وقع في نفق "بونت دي لالما" خطير، إلا أن ديانا لم تقتل، وذكر أحد الشهود الحاضرين أن الملكة عندما سمعت الأخبار الأولى، أفادت بصوت عال: "من المؤكد أن شخص ما قام بتشحيم الفرامل".

وتكشف هذه الملاحظة المذهلة شيئًا من العلاقة الاستثنائية والمعقدة بينها وبين ديانا، وهي العلاقة التي بدأت تتحسن صورتها بشكل حاد، هذا الأسبوع مع نشر صور لم تسبق مشاهدتها من يوم زفاف ديانا.

والتقطت هذه الصور فيما وراء الكواليس في قصر "باكنغهام"، وتظهر إحداها ديانا والملكة وهما تسيران إلى جانب بعضهما أسفل الممر في أعقاب حفل الزفاف.

وعلى الرغم من هذه المناسبة السعيدة، إلا أن دفء العلاقة بين المرأتين كان ضعيفًا وكانت السعادة تبدو قليلة على وجهيهما، ربما بسبب مخاوفهن الكامنة والهوة العاطفية الكبيرة بين شخصيتين مختلفتين.

وتبلغ الملكة إليزابيث الثانية سن الـ 63 عامًا في 9 أيلول / سبتمبر المقبل، أي أكبر من فترة حكم جدتها والملكة السابقة فيكتوريا بنحو سبعة أشهر مما يجعلها أكثر الملوك حكمًا في تاريخ بريطانيا، ويبدو أنه من غير المنطقي أن يؤثر أحد على حكمها.

ومن الصعب الآن إدراك مدى الضرر الذي لحق بالنظام الملكي منذ 18 عامًا، وعلى الرغم من مرور أعوام من العداء الزوجي والفضيحة بين أمير ويلز وزوجته المنفصلة عنه، ولكن جاء نبأ وفاة الأميرة ديانا صادمًا للبلاد.

وعندما زارت الأميرة ديانا سبنسر القصر الملكي في بالمورال لأول مرة، عندما كانت تبلغ من العمر 19 عامًا، أبهرت جميع الأمراء والملكة على وجه الخصوص، وعمل  والدها الفيكونت الثورب، بمثابة سائس الملكة بين عامي  1952 و 1954، وجورج السادس قبل ذلك بأعوام.

وكانت جدتها روث، صديقة الملة وإحدى وصيفاتها، وعاشت العائلة في "بارك هاوس" في منطقة ساندرينجهام، ورأتها الملكة وهي تشب، وكانت شقيقتها الكبرى سارة صديقه سابقة للأمير تشارلز والشقيقة الأخرى جين، كانت متزوجة من روبرت فيلوز، مساعد الملكة الذي عمل في وقت لاحق كسكرتير خاص.

وكتب صديق الملكة: "إنها واحدة منا، وأنا مغرم للغاية بالثلاث فتيات من سبنسر، وفي قصر بالمورال عام 1980، انضمت ديانا إلى حضور مباريات بعد العشاء، وكانت تضحك على نكات الأمير فيليب، وتسقط في البحيرات وتبل ملابسها، وتقول كل الأمور السليمة، ولذلك تم استقبالها بحفاوة بالغة".

وعلى الرغم من ذلك لم تكن الملكة تعترف أن ديانا لديها فكر سطحي، فقد كانت تبدو ساذجة للغاية ولا يبدو الأمر على مظهرها الخارجي، إلا أن الملكة كانت دائما تنظر بعين واحدة على المستقبل، حتى عندما كانت طفلة.

وأخبرت عائلة إليزابيث الفتاة عندما كانت تبلغ من العمر 10 أعوام، أن عمها إدوارد الثامن تخلى عن عائلتها، وذلك لأن والدها بصفته الملك الجديد، يجب أن ينتقل إلى قصر "باكنغهام"، وتساءلت في آن واحد: "ماذا، إلى الأبد؟"

وفي بداية ارتباط ديانا بزوجها الأمير تشارليز، كانت تغمرها السعادة والرومانسية في موقفها الخاص، خصوصًا بعد تقديم خاتم رائع مع الياقوت البيضاوي على إصبع خطبتها، وهو نفس الخاتم التي ترتديه الآن دوقة كامبريدج ، وحينها أدلت كلماتها: "أشعر أني حصلت على سمكة كبيرة".

ولم تستمر السعادة حيث وجدت نفسها دائمًا في حراسة الشرطة الدائمة، وكان تعيش في جناح الحضانة السابق قصر في الطابق الثاني، مع تقييد جميع حرياتها القديمة، وحينها بدأت تكتشف واقع حياة الأميرات، وأثارت الملكة ضجة كبيرة حول ديانا ومستقبلها، وذلك في محاولة لإثبات أنها كانت مهتمة بصفات ديانا الشخصية، وليس فقط زوجة وريث للعرش.

وتصرفت ديانا في العديد من المواقف بصورة عصبية، وكانت ترفض دعوات الغذاء الملكية، وكانت تقدم الاعتذارات وتخترع أصدقاء غير موجودين لتجنب تلبية الدعوات.

وكانت الملكة ترى أن ديانا صغيرة السن وقلقة، ولم تكن لديها أي فكرة عن مشاكلها العاطفية أو المعرفة بقضاياها مثل حالة الشره المرضي، وهو اضطراب الأكل الذي من شأنه أن يصيب ديانا لأعوام.

ونظم حفل زفاف ديانا في سانت بول في تموز / يوليو 1981 على مستوى ملكي لم يسبق له مثيل من قبل، ولا حتى لتتويج الملكة، فكانت جميع الإجراءات أبعد من الخيال، استعدادًا لإقامة أروع وأفخم حفل زفاف في أكثر من نصف قرن، وكانت قائمة الضيوف تضم جميع أمراء أوروبا، وكذلك سيدة أميركا الأولى نانسي ريغان، ومجموعة من الوزراء وقادة الكومنولث.

وتجمهر حشود ضخمة من البريطانيين في اليوم نفسه، لرؤية تشارلز وزوجته اللذين يطلان على الشرفة، وسماع ديانا  وهي تهمس في أذن زوجها: "إنهم يريدون أن نقبل بعضنا"، وبالفعل تبادلا القبل التي شهدها جمهور التلفزيون حول العالم الذين يقدروا بنحو 700 مليون.

وبدأت الملكة في الأشهر التالية تضطرب من اهتمام وسائل الإعلام الدؤوب، فالصحافة لم تكن تتمكن ببساطة من الحصول على ما يكفي من المعلومات عن ديانا وجميع الأعمال الأخرى الملكية التي تراجعت، وخصوصًا عندما تسربت أخبار حملها الأول في تشرين الثاني / نوفمبر.

ومن اللافت للنظر حينها أن الملكة لم تطل الحديث عن احتفالات الزفاف، ولكنها وصفته بأنه "مشهد مختلف جدًا"، وهو الحفل التي عقد في حديقة القصر وكان يضم 3500 ضيف من ذوي الإعاقة.

وأصبحت ديانا مصابة بتعاسة عميقة بسبب حياة الأميرات المقيدات، عندها تعاونت مع الصحافي اندرو مورتون لإصدار كتاب تحت عنوان "كتالوج المظالم الزوجية"، كما يطلق عليه أحد المؤرخين، وسمحت لأهلها وأصدقائها بالتحدث إلى مورتون، ولم  تدخر في الكتاب أية تفاصيل

وتملك الملكة الوهم أن ديانا لم تكن متورطة في فعل ذلك، لدرجة أن ديانا كذبت على السكرتير الخاص للقصر روبرت فيلوز، ونفت أي نوع من أنواع التواطؤ.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتاب يوضح أسباب توتر العلاقة بين ملكة بريطانيا والأميرة ديانا كتاب يوضح أسباب توتر العلاقة بين ملكة بريطانيا والأميرة ديانا



GMT 06:40 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

إلهان عمر تؤكّد سأتقدم بعريضة لمحاكمة دونالد ترامب

GMT 09:06 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

أنغيلا ميركل تطالب الشعب الألماني بالاستعداد لفترة عصيبة
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 07:07 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء إيجابية ومهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 14:01 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور الإثنين 26 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 21:30 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

الشرق الأوسط والموعد الصيني

GMT 11:15 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

بريشة : علي خليل

GMT 09:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل 10 أماكن سياحية في شمال لبنان

GMT 01:19 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

نجمات برعن في تأدية دور الراقصة وحققن نجاحًا كبيرًا

GMT 03:23 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل ما لا يقل عن 200 شخص في موقع نووي لكوريا الشمالية

GMT 05:17 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

حنان الشفاع تحطم ظاهرة إعلام الرياضة للرجال فقط

GMT 01:38 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

دراسة توصي بوضع أهداف طموحة لخفض الوزن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday