ملالا يوسفزاي برفقة النجوم في العرض الأول لفيلم يروي حكايتها
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

العائلة الباكستانية خطفت الأضواء من المشاهير في الحفل

ملالا يوسفزاي برفقة النجوم في العرض الأول لفيلم يروي حكايتها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ملالا يوسفزاي برفقة النجوم في العرض الأول لفيلم يروي حكايتها

ملالا يوسفزاي برفقة النجوم في العرض الأول لفيلم يروي حكايتها
إسلام أباد ـ عادل سلامة

توافد المشاهير والنشطاء لحضور العرض الأول للفيلم الوثائقي "أسماني ملالا"، الذي يجسد حياة المراهقة الملهمة ملالا يوسفزاي التي قاومت حركة "طالبان" وفازت بجائزة نوبل، وعلى الرغم من حضور نجوم مثل آني لينوكس وكلوديا وينكلمان وفيونا فيليبس في فندق "هام يارد" وسط لندن، إلا أن النجوم الحقيقيين للعرض كانا والد ملالا وشقيقها.

وظهر ضياء الدين فخورا بجانب شقيقته ملالا مع شقيقهما الأصغر أتال، في حفل العرض الأول للفيلم الذي يركز على حملة ملالا لتعليم النساء في وادي سوات، والذي وضعها في خطر كاد يودي بحياتها، وانضمت للحفل النائبة الجمهورية ستيلا كريسي ومقدم برنامج "Loose Women" أندريه مكلين، و مريم دابو، وأيمي شقيقة سوكي ووترهاوس.

ملالا يوسفزاي برفقة النجوم في العرض الأول لفيلم يروي حكايتها

ويعد الفيلم الذي عرض لأول مرة في مهرجان لندن السينمائي في وقت سابق من هذا الشهر، رمزا لتعليم الفتيات، ويجسد الفيلم صورة حميمية لملالا يوسفزاي الناشطة الباكستانية التي نجت من الهجوم الوحشي لـ"طالبان" عام 2012، وبدا نجوم الحفل متواضعين بجانب المراهقة الملهمة ملالا.

وأشادت النجمة ميريل ستريب بملالا واعتبرتها وريثة جديرة للحركة المطالبة بحق الاقتراع للمرأة في بريطانيا في أوائل القرن العشرين، وتم تصوير الفيلم خلال 18 شهرًا في بريطانيا وكينيا ونيجيريا وأبوظبي والأردن، ويوضح الفيلم الذي أخرجه الأميركي ديفيد غوغينهام، كيف اختار والد ملالا اسمها على غرار البطلة ملالا من مايواند التي حشدت جيش البشتون ضد القوات البريطانية عام 1880.

ملالا يوسفزاي برفقة النجوم في العرض الأول لفيلم يروي حكايتها

وذكرت ملالا البالفة من العمر 18 عامًا، "عندما كنت صغيرة كان الكثير من الناس يطلبون من أبي أن يغير اسمي، قائلين إنه يعني الحزن، ولكن أبي كان يقول إن له معنى أخر وهو الشجاعة"، وشوهدت المراهقة في الفيلم في منزلها في برمنغهام وسط انجلترا وهي تشرح لوالدها في غرفة المعيشة كيف يستخدم "تويتر"، كما ظهرت وهي تتشاجر مع أشقائقها أتال وخوشال، وأوضح شقيقها أتال أنها "تدافع عن حقوق المرأة ولكن في المنزل هي عنيفة"، وذلك بعد تعرضه للضرب في مباراة مصارعة الذراع مع شقيقته.

ويتتبع الفيلم ملالا في المدرسة وفى شوارع نيويورك وفي مخيمات اللاجئين وهي تنشر رسالتها بتفاؤل وتؤكد على الحق في التعليم، وأضافت ملالا "طفل واحد ومعلم واحد وكتاب واحد وقلم واحد يمكن أن يغير العالم".

ملالا يوسفزاي برفقة النجوم في العرض الأول لفيلم يروي حكايتها

ويظهر الفيلم الوثائقي حياة ملالا في باكستان في وادي سوات حيث قررت الكتابة لـ"بي بي سي" وهي في عمر 11 عامًا تحت عنوان "يوميات طالبة باكستانية"، وكانت تدين في كتاباتها عنف حركة "طالبان"، واستعان المخرج غوغينهام بالرسوم المتحركة لإحياء الأعوام التي سبقت محاولة اغتيال ملالا في تشرين الأول/ أكتوبر 2012، عندما أطلق مسلح من "طالبان" النار على ملالا (14 عامًا في حينها) وهي تستقل حافلة المدرسة.

وارتبطت الرسوم الكرتونية بصور من ألبوم الأسرة واستحضار لمحات من طفولة والدة ملالا "تور بيكاي" التي تحدثت عن تعليمها بشكل وجيز الجمعة في القمة العالمية للنساء في لندن، وذكرت بيكاي بلغة البشتون "تركت المدرسة لأني كنت الفتاة الوحيدة في فصل مليء بالأولاد، وأردت أن ألعب مع أبناء عمي الفتيات"، مشيرة إلى أنها حاليها تحاول تعلم القراءة والكتابة باللغة الإنجليزية.

وأوضحت بيكاى أنه على الرغم من الخطر الذي يحيط بابنتها، إلا أنها لا يمكن أن توقف فتاة مثلها أو تمنعها عن التحدث، مضيفة "عندما أقلق عليها كانت تقول لي لا أستطيع التوقف عن الذهاب إلى المدرسة، ولا يمكنني التوقف عن الكلام لأني فتاة، ولأننا لا يمكن أن نعود إلى عصور دفن الفتيات أحياء، أريد أن أتقدم وأريد أن أتكلم".

وأظهر الفيلم أشهر المستشفى وإعادة التأهيل لملالا التي تريد أن تصبح رئيسة وزراء باكستان، وركز الفيلم على علاقتها الوثيقة بوالدها الذي يعمل معلما، وهو من المدافعين عن الحق في التعليم أيضا، وقالت ملالا عن والدها في الفيلم "نحن روح واحدة في جسدين مختلفين".

وأضافت ملالا لإسكات من ينتقدوها ويتهموها بكونها الناطقة باسم والدها "لقد أعطاني والدي أسمي فقط لكنه لم يجعلني ملالا الحالية ، أنا من اخترت هذه الحياة"، وأشار والدها ضياء الدين يوسفزاي إلى دهشته من هجوم "طالبان"، قائلا "إنهم لم يقتلوا طفلا لم أكن أتوقع ذلك".

وتبدو ملالا في الفيلم فتاة مراهقة عادية تشاهد صورًا للنجم براد بيت وهو يتحدث عن كتابها المفضل "الكيميائي" بواسطة الكاتب باولو كويلو، ويشاطرها لعبة الكريكيت، وتدرك ملالا الفرق بينها وبين زميلتها البريطانية التي لديها صديق من الذكور، وتأمل ملالا في العودة إلى وادي سوات يوما ما، ويطلق فيلم "أسماني ملالا" في بريطانيا في 6 تشرين الثاني/نوفمبر.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملالا يوسفزاي برفقة النجوم في العرض الأول لفيلم يروي حكايتها ملالا يوسفزاي برفقة النجوم في العرض الأول لفيلم يروي حكايتها



GMT 06:40 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

إلهان عمر تؤكّد سأتقدم بعريضة لمحاكمة دونالد ترامب

GMT 09:06 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

أنغيلا ميركل تطالب الشعب الألماني بالاستعداد لفترة عصيبة
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 19:58 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

4 انتصارات في ختام دوري الدرجة الأولى

GMT 17:36 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء الإثنين 26 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 17:59 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

منتزهات" الطائف" للتمتع بالطبيعة الخلابة والمساحات الخضراء

GMT 10:59 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

قائمة المرشحين لحصد جوائز "أوسكار" 2019 تخرج إلى النور

GMT 07:28 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة مؤثرة من الأميرة هيا بنت الحسين إلى شقيقها الأميرعلي

GMT 00:52 2014 الجمعة ,05 أيلول / سبتمبر

اليابان تكشف النقاب عن الروبوت الأسرع في العالم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday