نائبة عراقية تستنكر خطف الفتيات العراقيات على يد تنظيم داعش
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

في حاجة للسفر إلى أوروبا للعلاج النفسي

نائبة عراقية تستنكر خطف الفتيات العراقيات على يد تنظيم "داعش"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نائبة عراقية تستنكر خطف الفتيات العراقيات على يد تنظيم "داعش"

السياسية العراقية الأيزيدية "فيان الدخيل"
لندن - كاتيا حداد

نشرت صحيفة "دايلي تيليجراف" البريطانية، أمس الأربعاء، تقريرًا لمراسلتها "صوفيا بربراني" في "أربيل" عاصمة إقليم كردستان في العراق، وحديثها مع "فيان الدخيل" سياسية عراقية أيزيدية وعضوة في البرلمان العراقي عن قائمة التحالف الكردستاني، حيث قالت إنها تجلس في منزلها في أربيل وبجانبها زوج من العكازات، في إشارة إلى الحادث المدمر للطائرة التي كانت عليها في شهر أغسطس/ آب، والتي خلفت قتيل واحد وعشرات القتلى، في محاولة لإيصال المساعدات للأيزيدين في جبل سنجار.

وتوضح بربراني، أن تلك المعركة هي مجرد بداية، وسط نزوح نحو 1.8 مليون عراقي بسبب العنف الدائر من قبل تنظيم "داعش" الإرهابي على الأراضي العراقية الشمالية منذ يونيو/ حزيران الماضي، حيث أن نحو 400 ألف منهم من الطائفة الأيزيدية، وهي أقلية عرقية مستهدفة من قبل التكفيريين بسبب معتقداتهم الدينية الغير تقليدية.

وتلفت إلى أن الأمم المتحدة أصدرت تقريرًا حول انتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها "داعش" في حق الأيزيديين من شهر يوليو/ حزيران حتى آب/ أغسطس، بما في ذلك الخطف الجماعي الممنهج والاستغلال الجنسي للفتيات الأيزيديات، ووفقًا للتقرير ما يقرب من 2500 تم اختطافهم في أواخر أغسطس/ آب معظمهم من النساء والأطفال، حيث قال شهود العيان لمبعوثي الأمم المتحدة إن الأطفال لا تزيد أعمارهم عن (12 عامًا).

وتوضح بربرناني أن "الدخيل" لفتت انتباه العالم للمذابح في حق الأيزيديين على يد التنظيم، فقد انهارت في البرلمان بعد خطابها الحماسي، وفي ذلك اليوم أبهرت المجتمع الدولي، وقالت وهي تبكي:" تؤخذ نسائنا كعبد وتباع في سوق العبيد".

تم الاعتراف بجهود "الدخيل"، ففي الأسبوع حصلت على جائزة مرموقة من قبل "آنا بوليتكوفسكايا" للمدافعة عن حقوق الإنسان في لندن، وهي جائزة تمنح للنساء المتواجدات في مناطق الحرب.

وأوضحت المنظمة أن "الدخيل" عرضت صوت العديد من الإيزيديين من النساء والرجال والفتايات التي لا يمكن سماع أصواتهم، وبعد شهرين من عرضها للمشكلة وطلب المساعدة، تفاقمت الأوضاع.

وذكرت تقارير الأمم المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر أن "داعش" لاتزال ترتكب الجرائم ضد حقوق الإنسان على نطاق واسع، والعديد من الأيزيديات لايزلن تحت سيطرة التنظيم الإرهابي، ويتعرضن للاغتصاب وكافة أشكال العنف الجسدي.

وترى النائبة الأيزيدية أن سوريا تتصدر عناوين الأخبار في الوقت الحالي، ووسائل الإعلام لا تركز على المشكلة الأيزيدية مثلما كانت قبل أسابيع.
وتوضح "دخيل" أن عدد الفتيات والنساء المخطوفات غير معروف حتى الآن ولكنه يترواج بين خمسة وستة آلاف.

وتشير "بربرناني" إلى أنها التقت مع واحدة من بين هؤلاء النساء وهي "مجمع هادين" (14 عامًا) حيث أخبرتها عن ابنة عمها من سنجار، موضحة أن "مجمع" فرت مع أهلها إلى أربيل حيث وجدت الأمان، ويعيشون الآن بجوار أحد الفنادق في العاصمة الكردية، ولكن ابنة عمها البالغة من العمر (30 عامًا)، كانت قادرة على البقاء على اتصال مع العائلة، وأخبرتهم أنها ومجموعة من النساء خطفهم "داعش" إلى تلغفر في شمال العراق.

وتلفت "مجمع" إلى أنه كان هناك نوع من الأمل، لأن التنظيم لم تأخذ ابنة عمها كعبدة لممارسة الجنس معها، لأنها كانت متزوجة، موضحة أنهم يختارون الفتيات الغير متزوجات ويأخذهن إلى الموصل، والنساء الكبار يبقين في تلغفر.

يزعم أن "داعش" أنشأت سوق لبيع النساء المختطفات في حي القدس في مدينة الموصل، وتقول "مجمع" إن داعش تقدم لهم الطعام والملابس ولكنها تحبسهم، ومنذ ثلاثة أيام لم تسمع عائلتها أي خبر عن إبنة عمها المختطفة.

على ما يبدو أن ابنة عم "مجمع" هربت من واقع تعيشه المراهقات الأيزديات مثل الفتاة ذات 17 عامًا والتي  تحدثت لصحيفة "لا ريبابليكا" الإيطالية في الأسبوع الماضي مدعية أنها كانت محتجزة تحت ظروف مروعة من العبودية الجنسية في قرية جنوبي الموصل.

ووفقا للفتاة المجهولة، فإن التنظيم يسمح للنساء الإحتفاظ بواهتفهن حتى يتمكن من إخبار العالم بالجرائم التي يرتكبونها، وهذا الشيء أكدته "الدخيل" حيث تقول إنها تحدثات مع العديد من المحتجزات، مضيفة: بعض الفتايات يتصلون بي ويقولون إنهم سمعوا أخبار بأن "داعش" ستأخذهم إلى أفغانستان، وهم الآن متواجدات في قرى الموصل، فهم يحبسوهم في منازل مؤمنة من الخارج.

وتضيف "بربرناني": على الرغم من إصابته "الدخيل"، فإن النائبة العراقية تريد العودة إلى بلدها وإلى البرلمان، وهي تدرك أن وسائل الإعلام تضاءل إهتمامها بالقضية الأيزدية، وقد حان الوقت لتصعيدها مرة أخرى، طالبة يد العون من ألمانيا والولايات المتحدة.

وتوضح "الدخيل" أنها بالنسبة لداعش كافرة، وحين تصبح كافرًا، يمكن بيع النساء مثل أي شيء أو كقطعة أثاث، كما أن ما يزعجها حقًا هو مستقبل الفتيات والآثار النفسية التي ستبقى معهن مدى الحياة نتيجة تلك التجربة، مشيرة إلى أن هناك حاجة لسفر هؤلاء الفتيات إلى أوروبا للعلاج النفسي.

تم توثيق عمليات بيع الأيزيديات من قبل "داعش" عن طريق المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره في بريطانيا، ويذكر أن حوالي 300 امراة أيزيدية قد اختطفوا ونقلوا إلى سوريا، وتم بيع 27 امراة بغرض الزواج، الواحدة بنحو الف دولار أميركي.

تشير التقارير الأخيرة إلى أن النساء تباع أيضًا إلى رجال لا ينتمون إلى "داعش"، حيث قال مايكل ستفينز، رئيس مركز أبحاث روسي قطر: تبيع داعش النساء إلى الرجال من المذهب السني والذين تعاونوا معهم في الهجوم على الأيزيديين في سنجار في شهر أغسطس/ آب الماضي.

وترى "الدخيل" أن مثل هذا التقرير يدفعها إلى مزيد من العمل، قائلة: نحن بحاجة إلى دعم كبير من المجتمع الدولي، وبحاجة أيضا إلى السلاح لحماية أنفسنا"، مضيفة:" خطف النساء أمر مرعب لأن في الشرق الأوسط المراة لها مكانتها الخاصة جدًا، لا يمكن لأي شخص أن يلمسها، ولكن أعضاء "داعش" مارسوا الجنس مع الفتايات الصغيرات، وهذه مشكلة ضخمة بالنسبة للمجتمع الأزيدي، إنهم لسيوا بشر، هؤلاء الرجال "حيوانات".

نائبة عراقية تستنكر خطف الفتيات العراقيات على يد تنظيم داعش

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نائبة عراقية تستنكر خطف الفتيات العراقيات على يد تنظيم داعش نائبة عراقية تستنكر خطف الفتيات العراقيات على يد تنظيم داعش



GMT 06:40 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

إلهان عمر تؤكّد سأتقدم بعريضة لمحاكمة دونالد ترامب

GMT 09:06 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

أنغيلا ميركل تطالب الشعب الألماني بالاستعداد لفترة عصيبة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 07:34 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

فاوتشي يرد على اتهامات ترامب بشأن أرقام وفيات "كورونا"

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 04:46 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

مايكل وولف يكشف تفاصيل نشر كتابه " فير أند فيوري "

GMT 05:56 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

بيلا حديد وكيندال جينر تشاركان في " Miu Miu"

GMT 11:03 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

استعراض لتفاصيل سيارة "شفرولية كورفيت ZR1 " المكشوفة

GMT 05:26 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

رياض الخولي يروي كواليس مسلسل "سلسال الدم"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday