اكتشفي كذب زوجك من خلال حركاته
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

اكتشفي كذب زوجك من خلال حركاته

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اكتشفي كذب زوجك من خلال حركاته

اكتشفي كذب زوجك من خلال حركاته
القاهرة - فلسطين اليوم

تعد لغة الجسد علما قائما بذاته، وتحليلها يحتاج إلى مهارة وخبرة لأنها تستطيع كشف اسرار كثيرة عن شخصيتك وشخصيات الآخرين، تحريك اليدين اثناء الحديث، العض على الشفاه، والكثير من الحركات التي نعتبرها عادية لها كود سري بين قراء لغة الجسد. ويكشف إليك بعض المتخصصين المعنى العميق والتفسيرات لكل هذه الحركات الصغيرة اليومية:

1 ـ الشخص الذي يطفئ سيجارته وهو يرفع مطفأة السجائر باليد الأخرى. التفسير :

ويعنى ذلك أنه يتضايق بسرعة حينما يوظف في مؤسسة تتجاوز مستوى جدارته بوجه عام، ومن هنا ربما تأتي الحاجة إلى قيادة الهدف نحو القذيفة وليس العكس.

2 ـ الشخص الذي يلف إبهامه وأصابعه متشابكة على بطنه. التفسير : لهذه الحركة حيث تظهر تفننا رائعا في القسوة، مثل هذا النوع من السلوك يمثل جرعة حقيقية يومية.

3 ـ الشخص الذي يحرك عينيه من دون أن يقفل الجفنين حينما يوضح فكرته وهو يبتسم مثل مهرج حزين. التفسير : لهذا أنه يجلب النحس إلى كل معاونيه، وكل هذا لأنه يداعب الإنهيار العصبي على الدوام، أنه يفقد صبره لكنه لا ينهار أبداً أمام مشهد.

4 ـ الشخص الذي غالبا ما يضع يده اليسرى على عنقه. التفسير : لذلك أن هذا الشخص يكون حساسا ويجب التعامل معه بحساسية.

5 ـ الشخص الذي يشبك ذراعيه على صدره. التفسير : يفسر بإنه من الصعب أن تكون مضغوطا عصبيا مثله، ومن ثم فذلك الوقت ليس مناسبا أن تزعجه بمشاكلك، بينما هو يفكر في أشياء آخرى تشغله.

6 ـ الشخص الذي يتحدث وهو يدير لك ظهره. التفسير : إن هذه علامة تدل على الاحتقار، وهذا الموقف يسبب لك إحراجاً لو أنه لم يوجه إليك كلمة اعتذار.

7 ـ الشخص الذي يمرر لسانه على شفتيه في أغلب الأحيان. التفسير : ويعنى بهذه الحركة أن تجعله أوهامه طامعاً في النجاح، وليس من المفيد الاعتماد عليه، أنه يرفع شعار كل واحد من اجل نفسة

8 ـ الشخص الذي يشبك أصابعه خلف رقبته. التفسير : يعتقد أنه أعلى مقاما ومتفوقا، لا تحاول أن تنقذه من ذلك.يفسر بإنه قادر على أن يظهر ذكاءه الفريد من نوعه من وجهة نظره، وهو غير قادر على مواجهة الواقع، ويفضل أن يهرب إلى الأحلام.

9 ـ الشخص الذي يغمض جفنيه كثيرا ويغمض عينيه. التفسير : أنه أنتظر رفضا صريحا وقل لنفسك انك تخلصت من خطر داهم، لأن طبيعة شخصيته المؤدية من الصعب السيطرة عليها.

10 ـ الشخص الذي يعضعض ذراعي نظارته طوال الوقت. التفسير : أن هذا الشخص يهوى أن يكون غريبا، أنه شغوف بالسمو الروحي من دون مخاطر المذاهب الباطنية، أحط نفسك بالسر الخفي وستحصل على مؤيد متحمس.

11 ـ الشخص الذي يضع ذراعيه على مساند المقعد كأنه يبسط جناحيه. التفسير : أنه ينبهك إلى قوة إرادته في الوصول إلى النجاح، أنه يعرف ما يريد تماما حتى أنه يترك نفسه ينجذب إلى اقتراحاتك، لكنك لن يمكنك أن تقيم معه علاقة كاملة، إلا حينما يقرر الانسجام معك.

12 ـ الشخص الذي يوجه نفسه بانتظام نحو خصلة الشعر التي تسقط على عينيه. التفسير: أنه يجذبك بمبالغته الشفوية، متعب لكنه سلطان الحماسة المعدية.. انتبه إلى الأوهام.

13 ـ الشخص الذي يقرص أنفه بين الابهام والسبابة. التفسير: تظهر هذه الحركة النموذجية انك موجود مع شخص شكاك بدرجة كبيرة، انه يعلن عن شكه وكأنه شرف كبير وينبغي عليه ان يحصل على اجماع الآراء في أي شيء، وحتى يتأكد من ذلك فانه يتشاجر مع كل الناس. ان هذه الحركة هي التي تكشف الكذب

14 ـ الشخص الذي يهوى الضغط على فكيه. التفسير: سوء النية والغيرة والعدوانية والتشنيع. استعد لأن تكون أثيرا لديه، وانتبه انه محصن تماما ضد الدعابة. وفى النهاية يؤكد لنا المتخصصيين أن تأخذ فى أعتبارك أن كل حركاتك وتعبيراتك الجسدية لها تفسيرات ومعانى مثلها مثل لغة الكلام

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشفي كذب زوجك من خلال حركاته اكتشفي كذب زوجك من خلال حركاته



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday