لهذه الأسباب لا تحبسي دموعك
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

لهذه الأسباب لا تحبسي دموعك

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - لهذه الأسباب لا تحبسي دموعك

لهذه الأسباب لا تحبسي دموعك
رام الله - فلسطين اليوم

يقال إنّ الدموع تظل رفيقةً للمرأة حتى تموت فتكون شاهدةً على طبيعة تكوينها النفسي، فدموع المرأة تعدّ جزءاً من شخصيتها وعنصراً من عناصر أنوثتها وسلاحاً تواجه فيه صعوبات الحياة، على عكس الرجل الذي "يُكابر" ويحجب دموعه عن الأنظار معتبراً إياها دليل ضعف. ومن الناس من لا يخجل في إظهار دموعه بل على العكس يفتخر بحسّه المرهف وبصدق مشاعره، في حين يعمد آخرون الى إخفائها ومحو آثارها ما قد يتسبب لهم ببعض المشاكل الصحية. لماذا المرأة أكثر بكاءً؟ كثيراً ما يتساءل الناس عن السبب الكامن وراء جعل المرأة سريعة البكاء ومتفوّقة في ذلك على الرجل. في هذا الإطار اعتبر العلماء والباحثين الاجتماعيين أن "السبب في ذلك يعود الى الواقع الاجتماعي والخلفية الثقافية التي تتحكم في مجتمعاتنا"، مشددين على أن "المرأة تتلقى تربية قاسية في مجتمعاتنا العربية أكثر من الرجل وتتعرض لضغوطات منزلية وعملية الامر الذي يدفعها الى اللجوء للبكاء كوسيلة للتخفيف من حدّة الألم، هذا فضلاً عن طبيعتها الفيزيولوجية الضعيفة والتي تختلف عن طبيعة الرجل". أمّا علماء النفس فيعدّون بكاء المرأة خصوصاً "إذا كانت متقدّمة في السنّ عودةً الى الطفولة، فهنّ يبكين لأنهنّ في حاجة إلى عطف مَن حولهنّ، ويبكين لأنهنّ لا يجدن وسيلة للتنفيس عن الضغط النفسي إلّا الدموع، فيبكين حزناً وقهراً وفرحاً أيضاً". «البرولاكتين» سبب علمي لها دموع المرأة الغزيرة "غير المبررة" بالنسبة الى الكثيرين الذين يرون فيها فعل مبالغة، لا يعود فقط الى أسباب اجتماعية وفيزيولوجية أو نفسية وحسب، وإنما يرجع أيضاً الى أسباب علمية، بحيث أثبت العلماء بأن "المرأة أكثر بكاءً من الرجل بسبب هرمون يدعى "البرولاكتين" يفرزه الجسم كردة فعل للتوتر والأحزان ولمشاعر الاكتئاب التي تنتاب المرأة، وعندما ترتفع نسبته في الجسم ينتاب المرأة حالات من البكاء". وقد بيّن العلماء أن "الدموع التي يذرفها الانسان هي أسلم طريقة لتحسين الحالة الصحية لأنها تساهم في إزالة المواد الضارة التي يفرزها الجسم عندما يكون الإنسان تعيساً أو قلقاً أو في حالة نفسية سيئة، وهذا بالتالي ليس دليل ضعف أو عدم نضج. كما اتضح بأن المخ يفرز مواد كيميائية عن طريق الدموع تساهم في تسكين الألم". التخلّص من السموم ويقول العلماء بأن "الدموع تساعد على التخلّص من السموم وإخراجها من جسم الانسان، وأن حبسها يعني في المقابل التسبب بالتسمم البطيء"، ويتابعون مؤكدين "بما أنّ المرأة تملك استعداداً فطرياً للبكاء أكثر من الرجل فإنها تعيش عمراً أطول منه بعد أن تتخلص من نسبة السموم التي تخرج من جسمها عن طريق البكاء‏"‏. وفي هذا السياق يدعون المرأة الى "عدم كبت دموعها أو تأجيلها، بل على العكس إطلاق العنان لها لما تحمله من فوائد، ففي بعض الأحيان يكون البكاء هو الحلّ الأنسب للمشاكل التي تواجهها، ولا يكون دليل ضعف". أطلقي العنان لدموعكِ وبما أن للدموع فوائد صحية عديدة ينصح العلماء المرأة بـ "إطلاق العنان لدموعها وعدم حبسها خصوصاً عندما تتزايد عليهنّ الضغوطات الحياتية والعملية والعاطفية وغيرها. فالبكاء يساهم في التخلّص من السموم وفي تنظيم ضربات القلب ويعدّ تمريناً مفيداً لعضلات الصدر والكتفين، كما يساهم أيضاً في استرخاء العضلات ما يحدث حالة من الهدوء والراحة". ويرون أن "الكبت يتسبب بأضرار جسيمة على المدى البعيد إذ إنه يؤدي إلى الإحساس بالضغط والتوتر ما يزيد من خطر الإصابة ببعض الأمراض مثل الصداع والقرحة".  

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لهذه الأسباب لا تحبسي دموعك لهذه الأسباب لا تحبسي دموعك



GMT 09:06 2016 الخميس ,23 حزيران / يونيو

لهذه الأسباب لا تحبسي دموعك

GMT 02:26 2016 السبت ,13 شباط / فبراير

لهذه الأسباب لا تحبسي دموعك
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday