هل تستلزم التربية لعب دور الطيب والشرير
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

هل تستلزم التربية لعب دور الطيب والشرير

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - هل تستلزم التربية لعب دور الطيب والشرير

هل تستلزم التربية لعب دور الطيب والشرير
رام الله - فلسطين اليوم

كثيرًا ما تشعر الأمهات بأنهن "أمنا الغولة" في نظر الأبناء، فحين تقول "لا" على أمر من الأمور، يُسارع الأب أو الجد أو الجدة أو أحد الأقارب بقول "نعم"، فهل تلعبين دور الشريرة أم هذا ما تستلزمه التربية؟!

 

يحاول الأب أحيانًا إن كان يغيب عن البيت كثيرًا لدواعي العمل أو السفر التقرب للصغار ببعض الدلال ويسعى لتلبية كافة طلباتهم وتنفيذ رغباتهم دون الرجوع للزوجة أو التشاور معها، فنجد الأبناء يذهبون مباشرة إلى والدهم لطلب أمر ما هم على يقين من رفض والدتهم إياه. وقد تشعر الزوجة بالغيرة من ذلك حيث يبدأ الشعور بأن أبناءها يفضّلون والدهم عليها يتسلل إليها شيئًا فشيئًا، فهي من تقف لهم بالمرصاد فتعنف هذا وتعاقب ذاك.

 

اقرئي أيضًا: الأب المسافر وأثر ذلك على الطفل

 

على الجهة الأخرى قد يكون الأب هو الأكثر حزمًا وشدة، بينما تكونين أنت شديدة الحنان ولا تستطيعين رفض أي طلب لهم، وفي بعض الأسر تجد للأب ابنًا مفضلًا يدللـه ولا يرفض له طلبًا وربما تكون الابنة أو الابن الأصغر، وللأم كذلك ابنًا آخر هو المفضل. ليتبادل الأبوان بينما دوري الطيب والشرير.

فرِّق تسُدْ

وقد يحدث الأمر بالتبادل عند الطلاق، إذ يسعى كل طرف إلى اجتذاب الأبناء نحوه وكيف السبيل إلى ذلك سوى بتكرار كلمة "نعم"، وقد يستغل الطفل ذلك الأمر للضغط على أحد الأبوين لتلبية رغباته، وإلا سيطلبها من الطرف الآخر. فيبدأ الأبناء في النظر إلى آبائهم من منطلق أنهم "مصباح علاء الدين" المنوط بتنفيذ رغباتهم وأحلامهم، وإلا يتحول في لحظة إلى "أمنا الغولة"!

 

أخطاء متوالية

والحقيقة أن تلك التصرفات هي عبارة عن سلسلة أخطاء تربوية متتالية، بل يجب أن يتوحد الأبوان في طريقة تربوية واحدة ووضع قواعد أساسية يرفض طلب الابن أو يقبل على أساسها دون تفرقة بين سلوك الأب والأم ودون تفرقة بين أحد الأبناء دون الآخر.

لا يجب أن يرى الأبناء أحد الأبوين على أنه الطيب وعلى أن الآخر هو الشرير الذي يصرخ فيه على الدوام، والحقيقة أن الأبوين قد يتسببان دون قصد في إفساد أطفالهم وغرس مفهوم التلاعب فيهم منذ الصغر فيتعلمون أساليب الضغط والمراوغة والتحايل لتحقيق مآربهم، فينشأ الأطفال على أن طلباتهم مجابة بشكل أو بآخر. وقد يضغط الأبناء عاطفيًا على آبائهم بقولهم مثلا: "أبي يحبني أكثر منك فهو لا يرفض لي طلباً" أو "أمي تستجيب لطلباتي دون إلحاح". فلا ترضخوا لهذا الابتزاز فهم يطبقون مبدأ فرق تسد ولكن بحسن نية.

الاحترام هو الحل!

يقول بينجامين سبوك في كتابه "عالم أفضل لأطفالنا": "أفضل الأطفال خلقًا هم من يحدد أولياء أمورهم المطلوب منهم بوضوح ويسعون لتحقيق ذلك بصورة ودية".

 

والاحترام هنا يعني احترام كل منكما للآخر ولدوره ولقراره وصورته أمام الأبناء، واحترام كليكما للأبناء ولمشاعرهم دون قسوة أو عصبية زائدة. على الأم والأب تكوين جبهة موحدة للتعامل مع الأبناء فتكون هناك قواعد محددة يتفق عليها فيما بينهم ولا يجوز الخروج عنها، وبذلك يستطيع الأبناء تكوين فكرة عن المقبول واللائق والمرفوض وغير اللائق خاصة في السن الصغير، أما حين يكبر الأبناء قليلاً عندئذ يمكنهم استيعاب أنه يجوز وجود اختلافات بين وجهات النظر ترجع إلى الاختلافات الشخصية في ظل أن رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب وليس في صورة أن الرأي المقدم منزه عن الخطأ. وحين يحاول الأبناء التحايل على هذه القواعد واللجوء للأب أو الأم للضغط على الطرف الآخر للموافقة على طلباتهم عندئذ على الأب أو الأم التعامل مع هذا الأمر بحنكة وإظهار الاحترام للطرف الآخر، فلا يجوز الحديث عنه بصورة غير لائقة أو التقليل من شأنه خاصة أمام الأبناء وعليه إبداء التفهم لدوافع الطرف الآخر ومحاولة نقلها للأبناء. ويمكن للأب والأم الجلوس مع الأبناء للتشاور وتقريب وجهات النظر وتقديم التفسيرات وراء الرفض.

فكما يقول أبراهام لينكون: "البيت المنقسم على ذاته يخرب".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل تستلزم التربية لعب دور الطيب والشرير هل تستلزم التربية لعب دور الطيب والشرير



GMT 02:50 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

العناد عند الأطفال أكثر الاضطرابات السلوكية الشائعة

GMT 07:10 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

حضنك منتهى الأمان لطفلك فلا تحرميه إياه

GMT 07:09 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

ولادة الطفل كبير الحجم صعبة ومعقدة

GMT 05:41 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

العناد عند الأطفال أكثر الاضطرابات السلوكية الشائعة

GMT 04:46 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

العناد عند الأطفال أكثر الاضطرابات السلوكية الشائعة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 04:25 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

ماديسون بير تُظهر أنوثتها في جولة للتسوق

GMT 18:18 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القلقاس لعلاج الامساك

GMT 22:12 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب إنجلترا يؤكد إصابة نجم "توتنهام" هاري وينكس

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday