وجه السياسة الإسرائيليّة التقليدي يتغيّر بفضل ثورة مواقع التواصل الاجتماعي
آخر تحديث GMT 13:43:58
 فلسطين اليوم -

فقدت الأحزاب القديمة شعبيّتها بسبب ندرة التواصل المباشر مع الجمهور

وجه السياسة الإسرائيليّة التقليدي يتغيّر بفضل ثورة مواقع التواصل الاجتماعي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وجه السياسة الإسرائيليّة التقليدي يتغيّر بفضل ثورة مواقع التواصل الاجتماعي

مواقع التواصل الاجتماعي
القدس المحتلة – وليد ابوسرحان

تلعب مواقع التواصل الاجتماعي دورًا هامًا في التغيير على الحلبة السياسية في إسرائيل، سواء على مستوى صناعة القرار، أو حزبيًا.
 
واستشهد الكاتب الإسرائيلي مزال معلم بأحداث جرت في الساحة السياسية الإسرائيلية، دور مواقع التواصل الاجتماعي في تغيير السياسية، مشيرًا إلى أنه "في خريف العام 2010، وفي مكتبه الصغير في القدس؛ شرع ارييه درعي بتسخين المحركات، استعدادًا لرجوعه إلى عالم السياسة".
 
وأضاف "بنيامين نتنياهو، أقام قبل حوالي عام ونصف من ذلك حكومته الثانية، التي تمتعت بالاستقرار الائتلافي؛ إذ أنَّ رئيس حزب العمل يقف إلى جانبه، كوزير للجيش، ورئيس حزب إسرائيل بيتنا أفيغدور ليبرمان (15 مقعدًا) كوزير للخارجية، وشاس (11 مقعدًا) برئاسة ايلي يشاي سيطر على وزارتي الداخلية والإسكان، أما المبادرة فقادتها تسيبي ليفني، والتي ترأست في حينه حزب كاديما، الحزب الأكبر، والذي يملك 28 مقعدًا".
 
وتابع معلم "درعي، الذي واصل في أعوام التشاور مع صديقيه المفضلين أفيغدور ليبرمان وحاييم رامون؛ بدأ يلتقي أيضًا مع جهات سياسية أخرى، وجدد اتصالاته الممتازة مع وسائل الإعلام العلمانية، كان حينها في الـ 51 من عمره، وتحدث عن إقامة حزب جديد ينافس به (شاس)، على الرغم من أنه خطط في المقابل ليسيطر على الحزب الذي اضطر إلى مغادرته من جديد، أثناء المحادثات التي لا تتوقف أبدًا، إذ ركّب وألف تحالفًا، ودحرج سيناريوهات سياسية مستقبلية، كان له في جميعها دورًا مركزيًا كأن يترأس حزبًا كبيرًا".
 
وأردف "بعد حوالي عامين، وعندما عاد إلى السياسة، وتمسمر في قيادة (شاس) قبيل انتخابات 2013؛ اكتشف أنّ السياسة التي يعرفها تغيرت، وأنّ السياسيين الجديدين الشابين، اللذين جاءا حديثًا إلى عالم السياسة، يائير لبيد ونفتالي بينيت، يتحدثون بلغة أخرى".
 
واعتبر معلم أنَّ "إيهود باراك، وايهود أولمرت وبنيامين بن اليعازر وداليا ايتسك ومائير شطريت، وشخصيات أخرى مركزية في السياسة الإسرائيلية في الأعوام العشرين الأخيرة؛ اكتشفوا جميعهم فيما بعد أنهم يجدون صعوبة في هذه المنظومة المتغيرة".
 
وأشار إلى أنَّ "انتخابات 2013 كانت بمثابة حوض يجمع المياه بين السياسة القديمة والسياسة الحديثة، وفي التعبير البالي (السياسة الجديدة)، وليس المقصود سياسة أفضل؛ وإنما سياسة من نوع آخر، لقد كانت تلك المعركة الانتخابية الأولى التي جاءت موازية لمصطلح (ثورة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي)، والتي حركت لعامين سابقين دواليب الاحتجاجات الاجتماعية؛ التي أخرجت مئات الآلاف من الإسرائيليين إلى الشوارع".
 
وأبرز أنَّ "السياسيين القدماء، مثل بنيامين نتنياهو وأفيغدور ليبرمان، قدروا حينها خطئًا أنهما سينجحان معًا في حصد أكثر من أربعين مقعدًا، عبر رسالة (الزعماء الأقوياء لمواجهة الإرهاب وإيران)، إلا أنّ الواقع انفجر في وجهيهما، وتحالف الأخوين لبيد – بينيت، لرسم خارطة التركيبة الحكومية، التي ظل درعي و(شاس) خارجها".
 
ورأى أنه "على الرغم من أنَّ اتحاد لبيد – بينيت متفكك، في المرحلة الراهنة، إلا أنّه مهم لفهم التغيير العميق في السياسة الإسرائيلية، شخصيتان شابتان وصلتا إلى العلية السياسية، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لاسيما (فيسبوك)، تقاسما فيما بينهما اتحادًا غريبًا، اعتبر بحق غير طبيعي، ولكنهما ببساطة تحدثا اللغة نفسها، وفهما بعضهما، بمجرد تبادل النظرات، تمامًا كما فهم درعي بنظرة خاطفة صديقيه ليبرمان ورامون قبل عشرين عامًا".
 
وأوضح أنَّ "ثورة مواقع التواصل الاجتماعي، والتي نشهد الآن ذروتها، هي ثورة قوية وتاريخية، غيّرت أيضًا وجه السياسة الإسرائيلية، في الانتخابات الأخيرة، حوالي ربع أعضاء الكنيست كانوا جددًا، وفي الكنيسيت المقبل ستتواصل هذه الظاهرة، مواقع التواصل الاجتماعي تستقطب الشفافية؛ الأمر الذي يحدث تغييرًا عميقًا في السياسة، على سبيل المثال القضايا التي كان ممكن إخفاؤها في الماضي عن أعين الجمهور تفتضح الآن وبضجة مجلجلة، ولقد حدث الأمر أكثر من مرة عبر الإعلام التقليدي مثل النشرات الإخبارية في التلفزيون، وإن كان الأمر كذلك فإن فضح هذه القضايا الآن يتسارع إلى جدل جماهيري واسع، غير واقعي، يدور على صفحات (فيسبوك) و(تويتر)".
 
واعتبر أنَّ "جوهر المقدرة على نشر خبر أو معلومة على الشبكة، في ثوانٍ معدودة، يسرع أيضًا نشرها عبر التلفزة، درعي مثلًا تفحص هذا الأسبوع طرقًا لوقف نشر (الشريط القنبلة) على المواقع، ولكنه تراجع عن الفكرة، بعد أن أدرك أنها حرب خاسرة، ناهيك عن الحديث عن القفزة التقنية التي مكنت أشرطة أخرى من تغيير جدول أعمال العالم، مثل ورشة التسجيلات الصوتية لمحادثات شولا زاكين الهاتفية، التي قضت على شعبية أولمرت".
 
وبيّن أنَّه، في أعوام معدودة، العملية السياسية الإسرائيلية غيرت وجهها، اللاعبان الجديدان لبيد وبينيت يستمدان قواهما من الجمهور مباشرة، ويجريان معه حوارًا مباشرًا، إلى جانب أحزاب "فيسبوك"، فيما تنهار أحزاب تقليدية، مثل "شاس" برئاسة درعي، ومستقبل "إسرائيل بيتنا" أيضًا، عقب قضية الفساد لا يبدو واعدًا.
 
وبيّن أنّه، في موازين القوى السياسية، والحال كذلك، تدور الكثير من الدراما، ومن الصعب إذًا التقدير في هذه النقطة مدى تأثير الضرر الذي ستتلقاه "شاس" وحزب ليبرمان، والأكيد أنها ستصبح أحزابًا صغيرة أكثر بكثير مما عهدناه، وليس واضحًا أبدًا أن توأمي الروح ليبرمان ودرعي يمكنهما الجلوس في المستقبل حول النضد الحكومي نفسه، وينسجون المآثر ويرسمون الخطط السياسية.
 
ولفت إلى أنَّ "نتنياهو أيضًا الناجي الأكبر في السياسة الإسرائيلية؛ يعيش فترة من التسوس، التي بدأت في أعقاب الاحتجاجات الاجتماعية، حتى وإن نجح في تشكيل الحكومة المقبلة، ففي النهاية يترأس حزبًا عجوزًا، معزولًا عن جماهير واسعة؛ في المقابل موشيه كحلون (حزب جميعنا)، الذي يتحدى (الليكود) نمى بالتزامن مع الاحتجاجات، ولكنه ترعرع في منظومة (الليكود) السياسية القديمة، ولكنه الشخص المختلف تمامًا، والذي يستمد قوته من متغيرات المرحلة، مثل لبيد وبينيت، كحلون أيضًا يستمد القوة من مواقع التواصل الاجتماعي، وبخلافهما فإنه لا يقيء على نفسه في صنابير الإعلام الحديث، ولكن أشخاصًا مثله ينجحون في اقتحام كلمة سر الشبكة".
 
واستطرد "لبيد، ومن كل الجهات، يعتبر معالجًا في هذا المجال منذ أن أقيل من وزارة المال، في الـ 2 من كانون الأول/ديسمبر، عاد ليكون أكثر نشاطًا على صفحة (فيسبوك)، عبر إجراء حوارات مباشرة مع المتواجدين على الموقع".
 
واستكمل "في الانتخابات السابقة أفلح لبيد في اختيار رسائله بطريقة دقيقة، عبر هذه المحادثات، الـ 19 مقعدًا التي حصدها كانت نتاجًا لهذا العمل، لذلك فشائعات انهيار (يوجد مستقبل) تعتبر سابقة جدًا لأوانها، فلبيد يعد إلى الآن لاعبًا مركزيًا، وحتى بعد الانتخابات المقبلة".
 
وأكّد معلم، في ختام مقاله أنَّ "بينيت على الأشرطة الفيروسية، وفي مقدمتها شريط الهواة، نجح هو أيضًا بهذه الطريقة في الوصول إلى الفئات الشبابية، في هذه الأثناء الثنائي هرتسوغ – ليفني أيضًا نجح في ركوب الموجة الجديدة، وبصورة معجزة، اعتبر هذا الثنائي القديم نسبيًا علامة تجارية حديثة، ولكن إذا فشل برنامجهم فمن غير المؤكد أنهما سينجوان بعدها بيوم، وفي شأن ليفني، التي كانت ما تزال تترأس حزبًا ذي 28 مقعدًا، فإن حزب (العمل) على ما يبدو هو المحطة الأخيرة لرحلتها، فالشبكات هي التي ستملي في الأعوام المقبلة الأبطال السياسيين الجدد".
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وجه السياسة الإسرائيليّة التقليدي يتغيّر بفضل ثورة مواقع التواصل الاجتماعي وجه السياسة الإسرائيليّة التقليدي يتغيّر بفضل ثورة مواقع التواصل الاجتماعي



GMT 13:28 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"مركز كينيدي" توثيق 50 عامًا من غزو الفضاء
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday