ابتكار إنسان آلي بحجم الطفل يتعلم الوقوف على قدميه والحركة بنفسه
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

"داربا" تبرز أوجه القصور في طريقة عمل الروبوت

ابتكار إنسان آلي بحجم الطفل يتعلم الوقوف على قدميه والحركة بنفسه

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ابتكار إنسان آلي بحجم الطفل يتعلم الوقوف على قدميه والحركة بنفسه

الطفل الآلي
بكين ـ مازن الأسدي

طور مهندسو الروبوتات شبكات مشابهة للشبكات العصبية والتي تسمح للإنسان الآلي "الطفل" بتخيل كيف سيقف، ويتحرك قبل أن يحاول عمل المهمة، فيما يعد أسلوب يتم استخدامه لمساعدة الرياضيين لتحقيق أهدافهم، ويعتقد أنه لكيفية تعليم الأطفال على المشي، ولكنه في الحقيقة "إنسان آلي" يستخدم المحاكاة لمساعدتهم في الحركة فيما حولهم.

كما أنهم استخدموا تقنية للمساعدة في تعليم الطفل الآلي، ذات الخصائص الإنسانية والمسمى "داروين"، كيفية تعلم الوقوف على قدميه. 

ابتكار إنسان آلي بحجم الطفل يتعلم الوقوف على قدميه والحركة بنفسه

وتم تصميم العملية لتقليد الطريقة التي يتعلم بها الأطفال أولى خطوات المشي بالتعامل بطريقة التجربة والخطأ، فهو مصمم كطريقة للتغلب على بعض المشاكل التي تواجه المهندسين في إنتاج الروبوتات ذات الخصائص الإنسانية التي لا تقع على وجهها.

وعلى سبيل المثال، فقد كشفت التحديات الأخيرة لوكالة "داربا" عن الكثير من أوجه القصور التي يواجهها الروبوت ذات القدمين عندما يمشي على الرمال أو حتى يصل لالتقاط شيء ما.

وللتغلب على ذلك، مازال الدكتور إيغور مورداتش وزملائه في جامعة كاليفورنيا بروكلي، يحاولون الحصول على إنسان آلي "روبوت" ليتعلم كيف يبقى واقفًا على قدميه بنفسه بدلاً من اتباعهم لسلسلة من التعليمات يلقيها عليهم البشر.

وعندما طلبوا من داروين أن ينجز مهمة مثل تعلم العودة للخلف أو الوصول لجانب واحد بذراعه، قضى الروبوت نحو ساعة يجربهم بالرأس مستخدمًا المحاكاة. 

وبعدها تم تعليقه بحبل من حامل ثلاثي الأرجل لتدعيمه، مثل الروبوت المعلق في الأثاث، وكان مسموحًا لداروين بتجربة الحركة بنفسه، وكانت محاولاته الأولية تتسم بالتهادي إلى حد ما، مع حاجة الروبوت الدائمة لمساعدة الإنسان ليظل واقفًا على قدميه لدعم توازنه. 

وتبدو الحركات الكوميدية والنظرة غير المتوازنة مشابهه للطفل الصغير، الذي يبدأ في تعلم الوقوف والمشي بنفسه.

وبالحديث إلى الدكتور مورداتش، من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، قال إن ممارسات المحاكاة كانت لمدة ساعة، وبعدها كان يتعلم على الحركة دون انزلاق.

 ويأمل الفريق بأن تسمح مدخلاتهم للروبوت بالتعلم بشكل تدريجي بدلاً من المهمات المعقدة، وكيفية تعامله مع ظروف العالم الحقيقية.

ونشر الدكتور مورداتش وزملاؤه ورقة علمية عبر الموقع الإلكتروني لمعملهم، وقال فيها إنه بشكل أساسي يمكن أن تثبت التجربة أن الروبوتات ستعمل في بيئات جديدة وبها تحديات، وأضافوا أن الطريقة تعتمد على سياسة النماذج الأساسية التي تم تجربتها خارج سياق المحاكاة وتعتمد على إرسال مستوى عالٍ من التعليمات، والمزج بينها وبين نموذج متحرر من المتحكم والذي ينفذ هذه التعليمات والأوامر على الروبوت الجسدي في المستقبل.

ونأمل في زيادة سلسلة المهمات لتلك التي أثبتت كفاءة في المحاكاة من قبل، مثل المشي والنهوض ومعالجة الهدف.     

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ابتكار إنسان آلي بحجم الطفل يتعلم الوقوف على قدميه والحركة بنفسه ابتكار إنسان آلي بحجم الطفل يتعلم الوقوف على قدميه والحركة بنفسه



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 07:47 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

خطوات تنظيف الملابس الملونة من "بقع الحبر"

GMT 04:39 2024 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 18:10 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

ألكسندر نوفاك يعلن توازن سوق النفط العالمية

GMT 05:23 2018 الإثنين ,12 آذار/ مارس

لبنى أحمد تُشير إلى طرق تعلم ضبط طاقة المطبخ

GMT 02:10 2017 الخميس ,05 كانون الثاني / يناير

إعادة مسلسل الدم والنار لمعالي زايد على الحكايات

GMT 12:25 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

حقائب اليد الدائرية عشق مدوّنات الموضة في موسم خريف 2020
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday