إبداع المعلم تختتم مشروع المشاركة المجتمعية في الرقابة على الموازنات
آخر تحديث GMT 17:45:06
 فلسطين اليوم -
وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت السلطات اللبنانية تعلن أن 60 شخصًا ما زالوا في عداد المفقودين بعد انفجار مرفأ بيروت قصر الإليزيه يعلن أن ماكرون والأمم المتحدة يستضيفان مؤتمرا للمانحين من أجل لبنان عبر الفيديو الأحد قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت الصليب الأحمر اللبناني يعلن عن وجود 13 فرقة تستجيب الآن في مظاهرة بيروت وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين وتم نقل 4 جرحى حتى الساعة متظاهرون من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات قوات الأمن اللبناني تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول لمحيط البرلمان تمساح ينتظر أصغر أفراد قطيع حمار الوحش ويفترسه داخل بحيرة
أخر الأخبار

"إبداع المعلم" تختتم مشروع المشاركة المجتمعية في الرقابة على الموازنات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "إبداع المعلم" تختتم مشروع المشاركة المجتمعية في الرقابة على الموازنات

مركز "إبداع المعلم"
رام الله - وفا

أنهى مركز "إبداع المعلم"، تنفيذ مشروع "تفعيل المشاركة المجتمعية في الرقابة على الموازنات العامة والإصلاح الضريبي، الذي تضمن عدة محاور، من أبرزها العمل مع طلبة ومعلمي ومدراء 60 مدرسة، وزعت مناصفة بين الذكور والإناث، في 30 منطقة في الضفة.

ويعد المشروع نتاج شراكة بين أربع مؤسسات هي: الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة "أمان"، والمبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديمقراطية "مفتاح"، ومعهد الأبحاث التطبيقية "أريج"، إضافة إلى "ابداع المعلم"، علما أن المشروع نفذ بدعم من مؤسسة "أوكسفام".

وهدف المشروع الذي نفذ خلال وقت سابق من العام الماضي، إلى تعزيز قدرة الفئات المستهدفة وتحديدا طلبة المدارس والجامعات على المساءلة، إضافة إلى اكسابهم مهارات تتعلق بالضغط والمناصرة من أجل تبني موازنات تراعي حقوق الإنسان، بما ينعكس على أولويات الإنفاق العام، لا سيما على صعيد الهيئات المحلية، والمؤسسات الرسمية مثل الوزارات.

وحسب منسقة المشروع هالة كتانة، فإن المشروع يمثل تجربة نوعية، خاصة أنه ركز على شريحة مهمة هي الطلبة، الذين يعول عليهم كثيرا في بناء مستقبل أفضل.

وأشارت كتانة إلى أنه جرى اختيار مدرسة للإناث وأخرى للذكور في كل منطقة تم العمل عليها، وتكليف الطلبة فيها بالذات بدراسة موازنات الهيئات المحلية في مناطق سكناهم.

ولتحقيق غاية المشروع، عمد القائمون عليه في البداية إلى اخضاع 60 من معلمي مادة الإدارة والاقتصاد في المدارس المستهدفة، لتدريبات تتصل بأمور مثل تحليل الموازنات، وإعداد التقارير، وحقوق الإنسان، إلى غير ذلك، ما اقترن بإجراء تدريبات مماثلة لـ60 مديرا، و17 من مشرفي الإدارة والاقتصاد، العاملين في مديريات التربية والتعليم في المحافظات المختلفة.

وأوضحت كتانة أنه تم اختيار طلبة الصف الحادي عشر، بسبب تضمن منهاج "الإدارة والاقتصاد" الذي يتلقون، جوانب تتعلق بالموازنة، بالتالي جرى التركيز في الحصص الصفية على التعريف بالمشروع، وآلياته، والطلب من الطلبة بإعداد مشاريع تقوم على دراسة موازنات الهيئات المحلية.

من جهتها، قالت مديرة برنامج التربية المدينة في مركز "إبداع المعلم" هلا القبج، إن المشروع الذي يمثل مبادرة ريادية تعتبر الأولى من نوعها، يسجل له ترسيخه مفهوم المشاركة المجتمعية، إلى جانب تكريسه مهارات البحث، والاتصال، وقيم تتعلق بالمساءلة.

وأوضحت أن تجربة العمل الميداني الذي نفذه الطلبة، واستند على التوجه إلى الهيئات المحلية، ودراسة وتحليل موازناتها، إلى جانب التقاء العديد من الأوساط القيادية فيها، كان له أثر بارز في احداث حراك مجتمعي ملموس على غير صعيد.

وعرض الطلبة التقارير، وتم طرحها للبحث والنقاش في إطار جلسات استماع، نظمت في كافة المناطق التي استهدفها المشروع، وذلك بمشاركة الهيئات القيادية في الهيئات المحلية، علاوة على ممثلين عن المجتمع المحلي في كل تجمع (منطقة مستهدفة).

وبموازاة ذلك، تم العمل في إطار محور آخر للمشروع، مع 34 طالب إعلام في جامعات النجاح، وبيرزيت، والقدس، والخليل، والعربية الأميركية، والكلية العصرية الجامعية، وخضع الطلبة المختارون بناء على تنسيب من مؤسساتهم التعليمية، لتدريبات متنوعة، تتناول مفاهيم مثل التدقيق الاجتماعي، وتحليل الموازنات، وعمل الهيئات المحلية وخلافها.

وأوكل للطلبة الجامعيين مهمة إعداد تقارير إعلامية، أو أوراق حقائق عن موازنات وعمل الهيئات المحلية محط الدراسة في المشروع، يفترض أن يتم نشرها على صفحة "ابداع المعلم" على شبكة الانترنت، أو في وسائل اعلام مختلفة إن أتيح ذلك، وفق ما ذكرت كتانة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إبداع المعلم تختتم مشروع المشاركة المجتمعية في الرقابة على الموازنات إبداع المعلم تختتم مشروع المشاركة المجتمعية في الرقابة على الموازنات



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 07:49 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تؤكد تطوير "بنز جي كلاس" بشكل مختلف

GMT 18:27 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنيسي يقود الترجي التونسي أمام الأهلي

GMT 10:33 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سلام العمري تبدع في صناعة الشموع بمشروع مبتكر

GMT 04:33 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

علماء الصحة ينصحون بتناول البروكلي خلال وجبات الطعام

GMT 08:38 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

باريس تجمع أفضل الأماكن لقضاء "شهر عسل" متميز

GMT 06:53 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

"قُبلة" تُسبب إعاقة جسدية لطفلة تركية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday