المجلس الأعلى للثقافة وهيئة الكتاب ينعيان المفكر خليل كلفت
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

المجلس الأعلى للثقافة وهيئة الكتاب ينعيان المفكر خليل كلفت

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المجلس الأعلى للثقافة وهيئة الكتاب ينعيان المفكر خليل كلفت

الراحل المترجم والمفكر الكبير خليل كلفت
القاهرة ـ أ ش أ

 نعى المجلس الأعلى للثقافة وأمينه العام د. أمل الصبان، الراحل المترجم والمفكر الكبير خليل كلفت، والذي وافته المنية صباح الاثنين عن عمر يناهز 74 عاما. 

وتقدم المجلس بخالص آيات التعازي والمواساة لأسرة الراحل وتلاميذه ومحبيه.

كما نعت الهيئة المصرية العامة للكتاب برئاسة د.هيثم الحاج، الكاتب الراحل، واعتبرت رحيله خسارة كبيرة لمصر ليس على المستوى الثقافى فحسب وإنما على جميع المستويات. 

جدير بالذكر أنه صدر للراحل عن الهيئة كتاب بعنوان "الإطاحة بحكم المرشد لتفادى حرب أهلية مدمرة"، تناول فيه تطورات الثورة المصرية الراهنة فى النصف الأول من عام 2013، فى الفترة الحاسمة التى جرى فيها حسم الصراع بين جماعة الإخوان المسلمين الحاكمة من ناحية، والشعب والجيش من ناحية أخرى. 

وكان الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة، قد نعى المثقف الكبير والمترجم النوبي خليل كلفت واعتبر وفاته خسارة كبيرة للمثقفين، فقد كان مثالا للمثقف الوطني الموسوعي كاتبا ومؤلفا ومترجما ومفكرا سياسيا ولغويا، وكان كلفت رائدا لترجمات الأدب البرازيلي.

خليل كلفت مثقف وناشط يساري وناقد أدبي وكاتب قصة قصيرة وكاتب ومؤلف ومفكر سياسي واقتصادي ولغوي ومعجمي ومترجم مصري، ولد في النوبة بأسوان في مصر في 9 أبريل 1941.

خليل كلفت الكاتب والمترجم والإنسان، لا تتوقف قيمة ما أعطاه وأنتجه وأنجزه عند ترجمته الراقية لإبداعات يودقيس العظيم، أو لاكتشافه للكاتب البرازيلى الأول ما شادوده اسيس في رائعتيه (دون كازمورو، والسرايا الخضراء)، أو قصصه القصيرة، ويعتبر ماشادوده اسيس عميد الأدب البرازيلى بلا منازع، وهو الأب الروحى لكافة الإبداعات البرازيلية الحديثة، ولا تتوقف ترجمات كلفت من اللغتين (الإنجليزية والفرنسية) عند حدود الأدب فقط بل تتعداها إلى ابداعات سياسية وفكرية لها حضور عالمي وحى ومشارك في تشكيل وصياغة اتجاهات الفكر السياسى العالمي.

وزيادة على ذلك فإنه أنشأ عددا من القواميس والمعاجم اللغوية المهمة، والتي لا غنى عنه لأي باحث، أشهرها (إلياس- هاراب التجاري، ومعجم تصريف الأفعال، وغيرها).

ويعتبر خليل كلفت في المجال اللغوى - عموما - حجة قوية، وإسهاماته العديدة في هذا الأمر ترشحه لذلك ، وقد نشرها في مجلتي (قضايا فكرية، وابن عروس)، وهي دراسات عن الازدواج اللغوى بين الفصحى والعامية، وتجدد النحو وتطويره، وتخليصه من كافة المعوقات التي تعرقل تطور ونمو اللغة ذاتها، ويجعلها متأخرة عن كل اللغات الأخرى الحية.

يضاف إلى ذلك أن خليل كلفت بدأ حياته ناقدا حصيفا وواعيا، ونشر دراساته ومقالاته في جريدة "المساء"، التي كانت تصدر صفحة شبه يومية، وكان يشرف عليها الراحل عبد الفتاح الجمل، وكتب عن الشاعر العراقي عبد الوهاب البياتي مجموعة مقالات صدرت في كتاب مستقل بعد ذلك في السبعينيات، وكتب عن الشاعر الفلسطيني توفيق زيادة وبشر بأدباء كثيرين، قبل أن يصبحوا كتابا كبارا، أبرزهم سعيد الكفراوي وجار النبي الحلو، وخاض معركة ادبية أحدثت دويا كبيرا في اواخر الستينيات مع الكاتب الأردنى الراحل غالب هلسا، ونشر أيضا بعض دراساته وإبداعاته الشعرية، والقصصية في مجلة جاليرى 68، وهو يعتبر أحد الأعمدة النقدية الكبيرة في ذلك الوقت.

ولولا أن العمل السياسى خطف خليل كلفت من النقد الأدبي، لأبدع كثيرا في هذا المجال، ولكنه لم يستطع إلا ان يشارك في صياغة وجدانات وعقول جيل كامل، وكتب بقلم اسم مستعار عددا من الإبداعات السياسية أهمها (الإقطاع والرأسمالية الزراعية في مصر - في عهد محمد على إلى عهد عبدالناصر) وقد ترجم هذا الكتاب إلى اللغة اليابانية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المجلس الأعلى للثقافة وهيئة الكتاب ينعيان المفكر خليل كلفت المجلس الأعلى للثقافة وهيئة الكتاب ينعيان المفكر خليل كلفت



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 09:30 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابين من كفر قدوم شرق قلقيلية

GMT 01:27 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علاء عوض يروي كواليس عودته للسينما بعد انقطاع 10 أعوام

GMT 00:06 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

قائد سلاح الجو السلطاني العماني يلتقي جون هيسترمان

GMT 22:55 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

بريشة : هارون

GMT 02:39 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

العداء السابق مايكل جونسون يتعافى من وعكة صحية

GMT 13:41 2016 الإثنين ,22 شباط / فبراير

طرق للحصول على حواجب جذابة مثل ليلي كولينز

GMT 12:31 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

كتاب جديد يرصد قصص ترامب داخل البيت الأبيض

GMT 10:33 2014 الخميس ,11 كانون الأول / ديسمبر

فاكهة النجمة النادرة أو الرامبوتان تعالج إلتهاب العيون

GMT 01:45 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عدم وضع الكعك في الشاي من أصول تناول المشروبات

GMT 06:23 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح قائمة بأجمل تسعة بيوت حول العالم تطل على البحر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday