منزل سعد إقامة أنيقة بنفحة تقليدية في قلب مدينة مراكش
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

"منزل سعد" إقامة أنيقة بنفحة تقليدية في قلب مدينة مراكش

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "منزل سعد" إقامة أنيقة بنفحة تقليدية في قلب مدينة مراكش

مدينة مراكش
مراكش ـ ثورية ايشرم

يعتبر "منزل سعد" من المنازل التقليدية العتيقة التي تتميز بها مدينة مراكش والتي تقع في قلب المدينة العتيقة على مقربة من ساحة جامع حيث يتصل بفضاءات عدة ومرافق عمومية كثيرة منها المآثر والمعالم والمتاحف التاريخية.
 
كما أنَّ هذا المنزل العريق يعتبر من التراث المعماري المتفرد وفضاء مميز لإقامة المعارض الفنية، كما أنَّه مجال لإبراز نمط عيش تقليدي أصيل ومميز قد لا يجده الزائر إلا في قلب المدينة الحمراء.
 
يتميز هذا الفضاء العريق بمساحته الكبيرة التي تتجاوز 200 متر مربع، ويحتوي على عدة فضاءات ذات هندسة معمارية تاريخية عريقة تسافر بك إلى حقبة زمنية أصيلة عايشتها المدينة الحمراء والتي تركت بصماتها في معظم المرافق التاريخية العتيقة والتي تحاكي الزمن الجميل الذي يميز مراكش عن باقي المدن المغربية.
 
ويتكون المنزل من فضاء يسمى "الدويرية" وهو عبارة عن مكان مميز وخاص بالضيوف إضافة إلى بهو كبير وفناء مفتوح به نافورة مائية وحوض مائي في وسطه تمنحه جمالية عريقة ذات أصالة مغربية جميلة علاوة على حوض يتوفر على أشجار من الليمون والحامض وبعض النباتات التي تزيين الفضاء والتي توضع في أصص كبيرة راقية وفوانيس تقليدية راقية تزيد من رقة المكان بإضاءتها الساحرة.
 
وتتميز جميع فضاءات المنزل بجمالية الصناعة التقليدية والأصالة المغربية التي تظهر في نقوش الجبص على الأسقف إضافة إلى الخشب المعتمد والذي يحتوي على زخارف متنوعة تظهر على الأبواب الضخمة لغرف المنزل تبرز دقة الصانع التقليدي، فضلًا عن الجمالية التاريخية التي ظهرت في لمسة الحديد المزخرف في الواجهة الأمامية للنوافذ، إضافة إلى استخدام ألوان مميزة وتقليدية في كل فضاءات المنزل وأيضًا رقة وجمالية الزليج التقليدي التي منحت الجدران والأرضية لمسة تاريخية تبعث على الهدوء والراحة النفسية، إضافة إلى استخدام قطع الرخام الفاخر في مطبخ المنزل الذي ما أن تدخله حتى يسافر بك إلى عالم من الخيال العريق الذي يجمع بين الجمالية في الديكور والإكسسوارات والتأثيث العريق الذي يميزه.
 
كما أنَّ هذا المنزل مؤثث بأثاث فخم ومميز يجمع بين التقليدي المغربي والأصالة العريقة ولمسة من الأناقة الغربية التي ميزت الفضاءات وجعلتها في قمة الأناقة والجمالية دون أن ننسى تلك اللمحة المميزة من التحف العريقة والتاريخية التي زادت مختلف أركان المنزل رقة وعراقة فاتنة تفتح النفس لقضاء أوقات ممتعة في المنزل دون الشعور بالملل منها، بالإضافة إلى التراس الجميل الذي يميز المنزل والذي اعتمد فيه أثاث تقليدي مميز يجعل كل من حط رحاله في المنزل يستمتع بمنظر شروق الشمس وأشعتها أثناء تناوله وجبة الإفطار إضافة إلى  أخد حمام شمس في المكان المخصص على التراس لعشاق دفء المدينة وطقسها المميز، وسط منظر ساحر مطل على المدينة العتيقة من ناحية وعلى جبال الأطلس المكسوة بالثلوج من ناحية أخرى.
 
ويعتبر "منزل سعد" من بين الفضاءات المميزة والتاريخية في المدينة التي عاشت محطات زمنية مهمة من التاريخ والحضارة والثقافة، كما أنَّه من بين الفضاءات التي كانت تعود لملكية عائلات ميسورة في تاريخ المدينة، والذي تحول إلى مكان لإيواء واستقبال السياح من مختلف الجنسيات.
 
وأصبح يحظى باهتمام كبير من طرف الأجانب لاسيما من لا يفكر مرتين في خوض مغامرة تقليدية وتجربة العيش بنفس تاريخي عريق بين أحضان فضاء تفوح منه رائحة التميز والهدوء الذي يبحث عنه معظم الزائرين لهذه المدينة العتيقة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منزل سعد إقامة أنيقة بنفحة تقليدية في قلب مدينة مراكش منزل سعد إقامة أنيقة بنفحة تقليدية في قلب مدينة مراكش



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 09:30 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابين من كفر قدوم شرق قلقيلية

GMT 01:27 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علاء عوض يروي كواليس عودته للسينما بعد انقطاع 10 أعوام

GMT 00:06 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

قائد سلاح الجو السلطاني العماني يلتقي جون هيسترمان

GMT 22:55 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

بريشة : هارون

GMT 02:39 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

العداء السابق مايكل جونسون يتعافى من وعكة صحية

GMT 13:41 2016 الإثنين ,22 شباط / فبراير

طرق للحصول على حواجب جذابة مثل ليلي كولينز

GMT 12:31 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

كتاب جديد يرصد قصص ترامب داخل البيت الأبيض

GMT 10:33 2014 الخميس ,11 كانون الأول / ديسمبر

فاكهة النجمة النادرة أو الرامبوتان تعالج إلتهاب العيون

GMT 01:45 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عدم وضع الكعك في الشاي من أصول تناول المشروبات

GMT 06:23 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح قائمة بأجمل تسعة بيوت حول العالم تطل على البحر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday