تقييم المركز الثقافي كأول مشروع للبناء الأخضر في الطيرة
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

تقييم المركز الثقافي كأول مشروع للبناء الأخضر في الطيرة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تقييم المركز الثقافي كأول مشروع للبناء الأخضر في الطيرة

مؤسسة عبد المحسن قطان
رام الله-فلسطين اليوم

أعلنت مؤسسة "عبد المحسن قطان" عن البدء بتقييم مشروع المركز الثقافي الجديد كأول مشروع مسجل لدى المجلس الفلسطيني الأعلى للبناء الأخضر في الطيرة في رام الله، بالشراكة مع بلدية رام الله ونقابة المهندسين.
 
ويعد مبنى المركز الثقافي الجيد أول مبنى أخضر في فلسطين، يلتزم بشروط البناء الأخضر العالمية.
 
والتزمت مؤسسة "عبد المحسن القطان" بشروط البناء الأخضر في المبنى الجديد، والذي يرتكز على الموازنة بين المبنى ومحيطه، دون اقتلاع أي شجرة واستخدام الطاقة الشمسية والتهوية الطبيعية، كذلك استخدام ناتج المياه العادمة في ري الحديقة من حوله، آملًا بأن يشكل هذا المبنى مثالًا يحتذى به للمباني العامة في فلسطين.
 
وشارك نقيب المهندسين مجدي الصالح، ورئيس بلدية رام الله موسى حديد، والمدير العام لمؤسسة "عبد المحسن القطان" زياد خلف، في مؤتمر صحافي مشترك، نظم في رام الله، للحديث عن مشروع "المركز الثقافي للمؤسسة ومقرها في فلسطين"، علمًا أن المبنى يعتبر أول مبنى أخضر، يسجل لدى المجلس الفلسطيني الأعلى للبناء الأخضر.
 
وأثنى الصالح على المشروع، واصفًا إياه بأنه مشروع رائد ووطني بامتياز، مشيرًا إلى أن النقابة على أتم الجاهزية لتبني مثل هكذا أفكار.
 
وأشار إلى قيام النقابة بتأسيس المجلس الأعلى للبناء الأخضر العام 2010، لتعنى بوضع الأنظمة والقوانين وتنظيم العمل الهندسي، مبينًا أن فكرة انشائها جاءت في إطار وضع جملة من الحلول المحتملة للمشكلات التي يعاني منها المجتمع، مثل محدودية مصادر المياه والطاقة، وارتفاع كلفة العملية التشغيلية للمباني.
 
وأضاف، "إن مدى فعالية المبنى الأخضر، تعتمد وفقًا لنظام تقييم المباني الخضراء، على مدى قدرته على تحقيق الاستدامة، عبر الأخذ بالاعتبار محاور عدة، أهمها اختيار الموقع الأنسب للمبنى، إضافة إلى تحقيق أعلى مستوى من كفاءة استخدام الطاقة والمياه، وأعلى قدرة على تحقيق جودة البيئة الداخلية للمبنى".
 
وتابع، "إن المجلس يسعى إلى تعميم فكرة المباني الخضراء، لما لها من جدوى ومردود إيجابي على المجتمع، سواء أكان ذلك على المستوى الاقتصادي، أو البيئي والصحي، أو الثقافي والاجتماعي".
 
واعتبر حديد، اقامة المبنى انجازًا يحسب لمؤسسة "القطان"، لافتًا إلى أن اتخاذ هذه الخطوة يمثل مبادرة ينبغي العمل على تعميمها على أوسع نطاق.
 
وأوضح أن فكرة المباني الخضراء جديدة على مستوى العالم، وتعود إلى نحو 30 عامًا، مبينًا أن طرحها وتطبيقها جاء في إطار البحث عن تحقيق الاستدامة، عبر الاستفادة من الموارد المتاحة لا سيما الطبيعية بأفضل صورة ممكنة، بما لا يمس حقوق الأجيال المقبلة.
 
وأردف، "مفهوم المباني الخضراء واسعًا جدًا، وهو على عدة درجات، وفي حالتنا فإن الاحتلال "الإسرائيلي" يمثل العقبة الأبرز أمام تجسيد هذا المفهوم، لكن فكرة المؤسسة رائدة، ويفترض العمل على تبنيها".
 
ورأى أن المباني الخضراء يجب أن يتحول إلى مشروع وطني، وصولًا إلى تكريس نموذج خاص به، داعيًا إلى وضع خطة وطنية للوصول إلى هذا الهدف.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقييم المركز الثقافي كأول مشروع للبناء الأخضر في الطيرة تقييم المركز الثقافي كأول مشروع للبناء الأخضر في الطيرة



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 23:37 2018 الأربعاء ,25 تموز / يوليو

اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة الأربعاء

GMT 10:04 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

أسطورة ليفربول يدافع عن محمد صلاح

GMT 09:44 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

قلعة "سيسينغورست" تكشف عن قصة حب غير تقليلدية

GMT 11:40 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

باسل خياط ينشر صورًا برفقة زوجته تكشف استمتاعهما بوقتهما

GMT 05:24 2016 الثلاثاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

نجيبكِ على أهم أسئلة الموضة الشائعة على "غوغل"

GMT 06:56 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكّد تضرّر مستوى البحث العلمي الرياضي

GMT 01:53 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

عادل إمام يوضح أن وجود الشباب في أعماله يسعده
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday