جدل حول الثقافة المصرية في سياق التشكيل الوزاري الجديد
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

جدل حول "الثقافة المصرية" في سياق التشكيل الوزاري الجديد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جدل حول "الثقافة المصرية" في سياق التشكيل الوزاري الجديد

الدكتور عبد الواحد النبوي وزير الثقافة
القاهرة ـ أ ش أ

فيما تتوالى المشاورات بشأن التشكيل الوزاري الجديد يدور جدل عارم حول وزارة الثقافة وتموج الصحف ووسائل الإعلام والفضاء الالكتروني بآراء متعددة حول الواقع والمأمول وضرورة تجسير الفجوة بين ما هو كائن وما ينبغي أن يكون.

وإذ تحفل الصحف ووسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي على الشبكة العنكبوتية بتكهنات وتوقعات وتعليقات شتى حول التشكيل الوزاري الجديد وانتظار رجل الشارع المصري لحكومة تتحلى بالتفكير خارج الصندوق والحلول المبدعة والحسم في مواجهة أي فساد والجرأة في اقتحام المشكلات ، فإن وزارة الثقافة تحظى بنصيب لافت من هذا الجدل.

ولا ريب أن وزارة الثقافة مدعوة بالحاح لتبني رؤية شاملة للتعامل بمزيد من الكفاءة مع مرحلة دقيقة في مسيرة شعب مصر العظيم وصولا لمستقبل أفضل يستحقه هذا الشعب الذي قدم تضحيات هائلة عبر مسيرته المديدة وأن يحصل على الخدمات الثقافية التي تعد حقا من حقوقه.

كما أن دواعي الإنصاف تقتضي التنويه بالنوايا الطيبة لقيادات تولت مناصب رئيسة في وزارة الثقافة ، وأمسكت بتلك الحقيبة الوزارية الهامة في السنوات الأخيرة ، فيما كان الدكتور عبد الواحد النبوي هو سابع وزير للثقافة في مصر منذ ثورة 25 يناير 2011.

وبعيدا عن أي "شخصنة" لمسألة المواقع القيادية في وزارة الثقافة ناهيك عن منصب الوزير و"بورصة التوقعات بشأن وزير الثقافة الجديد" ، فإن هناك شعورا عاما بين الجماعة الثقافية المصرية بأن هذه الوزارة بحاجة لرؤية شاملة وعميقة تتناسب مع تحديات قاسية لمرحلة غير عادية في الحياة المصرية والمعطيات الإقليمية والعالمية.

وثمة تحذيرات مشحونة بالقلق تتردد من حين لآخر حول عملية انتقال تدريجي للثقل الثقافي من مصر لمراكز أخرى في المنطقة ، الأمر الذي يتطلب بالضرورة اهتماما أكبر من وزارة الثقافة بموارد القوة الناعمة المصرية حتى لا يأتي وقت نجد فيه أنفسنا حسب بعض الطروحات "من دول الهامش الثقافي والإعلامي وبما لا يتناسب بأي حال من الأحوال مع الإمكانات الثقافية المصرية والرغبة المشروعة في الصعود واستعادة الدور المصري في الإقليم وسط فضاء إقليمي وعالمي تتشكل ملامحه الجديدة".

ومنذ ثورة الخامس والعشرين من يناير - تعاقب على وزارة الثقافة المصرية سبعة وزراء هم: الدكتور جابر عصفور ، ومحمد عبد المنعم الصاوى ، والدكتور عماد أبو غازى ، والدكتور شاكر عبد الحميد ، وعلاء عبد العزيز ، والدكتور محمد صابر عرب ، فيما عاد عصفور للمنصب الوزاري في حكومة المهندس إبراهيم محلب التي شهدت تعديلا وزاريا في شهر مارس الماضي ليأتي الدكتور عبد الواحد النبوي وزيرا للثقافة.

ولئن أشار الكاتب والشاعر الكبير فاروق جويدة في سياق تناوله قضية اختيار المسؤولين في المناصب الكبرى إلى وجود لغط كبير يدور حول هذه القضية منذ زمن بعيد ، فإنه تحدث في الوقت ذاته عن انسحاب كفاءات وخبرات كثيرة في خضم هذا اللغط وبما يتعارض مع مقتضيات عصر يتطلب بالضرورة الخبرات والكفاءات والتميز. 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جدل حول الثقافة المصرية في سياق التشكيل الوزاري الجديد جدل حول الثقافة المصرية في سياق التشكيل الوزاري الجديد



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 18:29 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

أسماك الوطواط العملاقة تغزو شواطئ غزة

GMT 09:39 2024 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

الأطعمة الدهنية تؤثر سلبًا على الجهاز المناعي والدماغ

GMT 21:38 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

سيمافور المحطة!

GMT 21:32 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

ماذا حل بالثمانيتين معاً؟

GMT 16:34 2020 الخميس ,16 تموز / يوليو

أخبار من السعودية وسورية ولبنان

GMT 10:41 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

انتخابات رابعة وخارطة سياسية وحزبية مفخّخة في إسرائيل

GMT 08:40 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

معلومات عن السيارة نيسان " إكس تيرا" موديل 2021 الجديدة كليًا

GMT 02:15 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

فراس سعيد يؤكّد أن فكرة "التاريخ السري لكوثر" خارج الصندوق
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday