جواهر القاسمي تتسلم جائزة البازلاء الذهبية من المركز الثقافي الألماني
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

جواهر القاسمي تتسلم جائزة "البازلاء الذهبية" من المركز الثقافي الألماني

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جواهر القاسمي تتسلم جائزة "البازلاء الذهبية" من المركز الثقافي الألماني

حاكم الشارقة الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي
الشارقة – فلسطين اليوم

تسلّمت قرينة حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، يوم الثلاثاء، جائزة البازلاء الذهبية من قبل المركز الثقافي الألماني لقصص الأطفال، تقديرًا لجهودها في العمل الإنساني والاجتماعي، ومناصرتها للأطفال اللاجئين والمحتاجين، ومرضى السرطان، وإطلاقها للمبادرات الداعمة لتمكين المرأة في كافة المجالات، ضمن دولة الإمارات العربية المتحدة، والمنطقة العربية والعالم.

وذكرت الشيخة جواهر القاسمي في تصريح لها بهذه المناسبة "عالمنا الآن بأمس الحاجة إلى أن ننظر إليه بعيون الإنسانية، وأن نعمل لأجل البشرية والمستقبل بفعل الإنسانية، وكل أب وأم في هذا العالم مطالبان بأن يكونا بطلا القصة لأبنائهم، كي يكونا قدوة لهم في عمل الخير والدعوة للحب والسلام والتآخي حول العالم".

وأضافت "إن أكثر ما يؤلمني في ما نشهده حاليًا من صراعات وحروب وكوارث في مناطق كثيرة حول العالم هم الأطفال والنساء وما يتعرضون له من عنف وتشريد وانتهاك لأبسط حقوقهم، وأكثر ما يدفعني لمناصرتهم هو خوفي على مستقبلهم وفكرهم الذي هو مستقبل وفكر العالم أجمع، يجب علينا جميعًا أن نقف إلى جانب هؤلاء الأطفال والنساء وأن نجعل منهم أبطال قصصهم التي يريدونها لأنفسهم، نريد لهم أن يسردوها لأطفالهم وأحفادهم بنهايات تقول أنه دائمًا هنالك أمل طالما أنه هنالك بشر".

وأضافت الشيخة جواهر القاسمي "أن الفطرة الإنسانية السليمة التي ولدنا عليها، هي فطرة تميل إلى الخير والمحبة والبناء والتعمير، وترفض الشر والخراب والدمار، فالبشرية هي معاول للبناء وليست أدوات للهدم، ولذلك يجب علينا أن نعزز ذلك الخير والحب لدى أطفالنا من خلال الكتب والقصص، ومن خلال أقوالنا وأفعالنا، وأن لا ندع للأمثلة القليلة السيئة في هذا العالم أن تستحوذ على أفكارهم وأفعالهم في المستقبل "

وأشادت بفكرة المهرجان والجائزة، وثمنت الجهود التي تقوم بها إدارة مهرجان قصص الأطفال في برلين، مؤكدة على ضرورة تعزيز حب القراءة لدى الأطفال لما لها من جوانب ايجابية على فكر وشخصية الطفل.

وطالبت مؤسسات المجتمع المدني أن تتبنى اتجاهات جديدة تزيد من تفاعل المجتمع الدولي تجاه قضايا السلام وحماية الأطفال والنساء ونبذ العنف، موضحة أنه إذا ما كانت هناك إرادة حقيقية لحفظ السلم والأمن الدوليين، فلابد من تقديم الدعم لجميع المبادرات التي من شأنها أن تعزز حماية حقوق الإنسان والأطفال، وضمان مستقبل جيد لكل طفل في هذا العالم بغض النظر عن العرق أو الجنس".

وثمنت الشيخة جواهر القاسمي خلال الحفل الدور الكبير والإنساني الذي تنفذه الحكومة الألمانية من خلال استقبالها للاجئين وتقديم الحماية والرعاية اللازمة لهم، وأكدت على أن ما تقوم به ألمانيا تجاه أزمة اللاجئين السوريين حالياً يؤكد دورها ومكانتها في خدمة الإنسان والإنسانية، متمنية أن تنتهي الصراعات والحروب في دول المنطقة، وأن تنعم الشعوب كافة بالأمن والسلام، وأن يعود كافة اللاجئين إلى بلدانهم ومنازلهم لبناء أوطانهم وحضارتهم.

وألقت رئيس المكتب التنفيذي للشيخة جواهر القاسمي نورة النومان، كلمة خلال الحفل استعرضت فيها أمام الحضور مسيرة الشيخة جواهر الداعمة للطفل والمرأة والمجتمع بشكل عام وقالت "منذ عام 1982 ومن منطلق إيمان الشيخة جواهر القاسمي بضرورة وأهمية تطوير المجتمع، أطلقت المبادرات المجتمعية وإنشاء المؤسسات الخاصة بالطفل والمرأة في إمارة الشارقة، وتنوعت اهتماماتها ما بين دعم الطفل والأسرة، ودعم مرضى السرطان في الإمارات ومنها إلى العالم، وتمكين المرأة الإماراتية مهنيًا واقتصاديًا، وتوفير أسلوب حياة صحي لأهالي الشارقة من خلال خمسة جمعيات صحية، وتمكين الفتيات في المجال الرياضي، ولأنها تؤمن بأن تلك الحقوق يجب أن تتوافر لكافة الشعوب دون تمييز، نشطت في الدفاع عن حقوق الضعفاء والمحتاجين حول العالم، وحصلت على لقب المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ولقب سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان للإعلان العالمي للسرطان، سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان لسرطانات الأطفال.

من جهتها قالت سيلكا فيشر، مدير جائزة البازلاء الذهبية، "تقدم الدورة السادسة والعشرين لمهرجان قصص الأطفال في برلين، حكايات وقصص من العالم العربي، ويشرفنا أن نمنح هذه الجائزة إلى سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي باعتبارها رمزاً للمرأة القوية والمتعلّمة والمناصرة للإنسان، وكأنها أميرة من أميرات القصص الخيالية لهانز كريستيان أندرسن، حيث أن هذه الأميرة تشعر بالآخرين وتسعى إلى مساعدتهم ونصرتهم، وتقدم أشياء قد تبدو صغيرة ولكنها ضرورية."

وأضافت فيشر: "الشيخة جواهر القاسمي تحشد الدعم الدولي لتحمل المزيد من المسؤولية تجاه القضايا الإنسانية، وانضمت أيضاً لدعم ومناصرة قوى الخير ومعارضة الصراعات المسلحة من خلال البدائل السلمية مثل النهوض بالتعليم، والعمل الخيري، والرعاية الصحية، وتقبّل أنماط الحياة الأخرى، نكرّمها اليوم بجائزة البازيلاء الذهبية كواحدة من بطلات العصر الحديث، وليست بطلة من أبطال القصص الخيالية." 

وجرت مراسم التكريم في دار الموسيقى في العاصمة الألمانية برلين، ضمن فعاليات الدورة السادسة والعشرين لمهرجان قصص الأطفال في برلين، بحضور ممثلي أكثر من 20 دولة عربية وأوربية إلى جانب عدد من المشاهير والمعنيين بثقافة الطفل والناشطين في القضايا الإنسانية، وتُمنح جائزة البازلاء الذهبية من قبل المركز الثقافي الألماني لقصص الأطفال إلى عدد من الشخصيات العامة، والسياسية، والفنانين تقديرًا لعملهم الاجتماعي والإنساني في مختلف المجالات. كما تم خلال الحفل تكريم رئيس البرلمان الألماني (البوندستاغ) نوربرت لامرت، وتسليمه جائزة البازلاء الذهبية عن جهوده في العمل الإنساني والإجتماعي.

وتعتمد فكرة الجائزة على تكريم عدد من الشخصيات التي تدعو للخير والسلام والعمل للدفاع عن حقوق الإنسان من مختلف أنحاء العالم ، وتكون تلك الشخصيات قريبة بأفعالها من أبطال القصص الخيالية الموجودة في قصص الأطفال، وتعتبر الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي أول شخصية عربية تمنح هذه الجائزة منذ انطلاقتها في العام 2005.

وكان في مقدمة الحضور، نوربرت لامرت، رئيس البرلمان الألماني (البوندستاغ)، وسعادة ميشائيل مولر، عمدة العاصمة الألمانية برلين، والدكتورة مونيكا غورترز وزيرة الدولة للشؤون الثقافية في ألمانيا، وسعادة جمعة مبارك الجنيبي، سفير دولة الإمارات في ألمانيا، وسعادة عبدالرحمن محمد الخليفي، سفير دولة قطر في ألمانيا، وسعادة منذر بدر العيسى، سفير دولة الكويت في ألمانيا، وسعادة حسين محمود الخطيب، سفيرة جمهورية العراق في ألمانيا، وسعادة السفيرة منى كامل رئيسة بعثة جامعة الدول العربية في برلين، إلى جانب حشد من الدبلوماسيين والشخصيات العامة العربية والأوربية.

ويذكر أن جائزة البازلاء الذهبية منذ انطلاقتها في العام 2005 حصل عليها عدد من الشخصيات المشهورة عالمياً منهم جلالة دوقة لوكسمبرغ ماريا تيريزا، ووزيرة الدولة للشؤون الثقافية في ألمانيا، الدكتورة مونيكا غورترز، وغيرهما من الشخصيات العالمية.

ويعرف عن الشيخة جواهر القاسمي التزامها الكبير بمساعدة المحتاجين ومناصرة الضعفاء، وتنشط سموها بمجالات عديدة في ساحات ودروب العمل الإنساني، وقد ساهم هذا النشاط لها في اختيارها مناصرة بارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، واختيارها سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان للإعلان العالمي للسرطان، وسفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان لسرطانات الأطفال.

وكانت قد أطلقت في العام 2013 حملة القلب الكبير والتي تحولت في العام 2015 إلى مؤسسة إنسانية دولية تعنى بقضايا اللاجئين والمحتاجين حول العالم، وأسهمت الحملة بفضل جهود الشيخة جواهر القاسمي على مدى العامين الماضيين في سد احتياجات مئات الآلاف من اللاجئين السوريين من خلال توفير الرعاية الصحية الطارئة والمواد الإغاثية الأساسية، والملابس، والمأوى، والغذاء. وانتقلت الحملة من مراحل الإغاثة الطارئة إلى مرحلة التعليم وذلك في سياق الجهود الرامية إلى إعادة الأطفال اللاجئين السوريين إلى المدارس لاستكمال تعليمهم بعد أن تعطلت دراستهم نتيجة للأزمة الراهنة ونزوحهم من بلدهم الذي مزقته الحرب.

 وأسست في عام 1999 جمعية أصدقاء مرضى السرطان التي تهتم بنشر الوعي بمرض السرطان وتقديم المساعدات بكافة أشكالها للمرضى المصابين بهذا المرض وأفراد عائلاتهم وللجمعية مبادرات عديدة أشهرها برنامج كشف والقافلة الوردية وحديث الشامة وغيرها من المبادرات التي ساهمت بشكل كبير في نشر الوعي بمرض السرطان بأنواعه المختلفة، وتوفير خدمات الفحص المجاني وتقديم المساعدات للمرضى ولأسرهم في مختلف إمارات ومدن الدولة.

وشكلت المبادرات الإنسانية التي أطلقتها الشيخة جواهر القاسمي نقاط تحول جوهرية لحياة ملايين الأشخاص في العالم، فقد تبرعت سموها في يوليو 2014 بمبلغ 10 ملايين جنيه مصري (خمسة ملايين درهم إماراتي) إلى مستشفى سرطان الأطفال 57357 في جمهورية مصر العربية، مساهمة من سموها في تقديم العلاج والرعاية للأطفال المصابين بالسرطان في مصر والدول المجاورة، وكانت إدارة مستشفى سرطان الأطفال 57357 قد قامت في مايو الماضي وخلال زيارتها للمستشفى في القاهرة بافتتاح القسم الخاص الذي يحمل اسم الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي تقديرًا من إدارة المستشفى لسخاءها في تقديم الدعم المادي لعلاج الأطفال المصابين بالسرطان هناك.

وأطلقت في آيار/مايو الماضي وبالتعاون مع الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان الصندوق الدولي لسرطان الأطفال الذي يهدف إلى تقديم الدعم للأطفال المصابين بالسرطان، وتسريع عملية إنقاذ أرواح الأطفال المصابين به حول العالم، وتبرعت سموها بمبلغ مليون دولار أميركي من خلال مؤسسة القلب الكبير، ليشكل هذا المبلغ أول إيرادات الصندوق. وفي أيلول/سبتمبر 2014 منح تحالف منظمات الأمراض غير المعدية الشيخة جواهر القاسمي، لقب الراعي الفخري لمنتدى تحالف منظمات الأمراض غير المعدية، تقديرًا لجهودها في مكافحة مرض السرطان والأمراض غير المعدية على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

وبمناسبة يوم اللاجئ العالمي في حزيران/يونيو الماضي، أعلنت مؤسسة القلب الكبير التي تترأسها الشيخة جواهر القاسمي عن تخصيص مبلغ نصف مليون دولار أميركي لدعم ورعاية النساء السوريات والتركيات اللواتي نزحن خوفًا من العنف القائم على أساس النوع الاجتماعي أو أولئك اللواتي يعشن تحت تهديد مثل هذا العنف. ورعت الشيخة جواهر القاسمي الأسر المتعففة والأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والأيتام، وتبنت استراتيجيات تمكين الفتيات ودعم المرأة في مجالات التعليم، والعمل، والتطوع، من خلال إطلاق المبادرات المجتمعية اللازمة لدعم هذه الفئات والعمل على تطويرها لخدمة المجتمع الإماراتي. 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جواهر القاسمي تتسلم جائزة البازلاء الذهبية من المركز الثقافي الألماني جواهر القاسمي تتسلم جائزة البازلاء الذهبية من المركز الثقافي الألماني



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 23:37 2018 الأربعاء ,25 تموز / يوليو

اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة الأربعاء

GMT 10:04 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

أسطورة ليفربول يدافع عن محمد صلاح

GMT 09:44 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

قلعة "سيسينغورست" تكشف عن قصة حب غير تقليلدية

GMT 11:40 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

باسل خياط ينشر صورًا برفقة زوجته تكشف استمتاعهما بوقتهما

GMT 05:24 2016 الثلاثاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

نجيبكِ على أهم أسئلة الموضة الشائعة على "غوغل"

GMT 06:56 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكّد تضرّر مستوى البحث العلمي الرياضي

GMT 01:53 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

عادل إمام يوضح أن وجود الشباب في أعماله يسعده
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday