طلابٌ يصممون مجسمًا يجسّد العمارة والحضارة الفلسطينية
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

طلابٌ يصممون مجسمًا يجسّد العمارة والحضارة الفلسطينية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طلابٌ يصممون مجسمًا يجسّد العمارة والحضارة الفلسطينية

الجامعة الإسلامية في غزة
غزة-فلسطين اليوم

في تأكيد على عدم صحة المقولة "الإسرائيلية" أن "الكبار يموتون والصغار ينسون"، صمم طلاب فلسطينيين من قطاع غزة مشروعًا مجسمًا للحفاظ على العمارة الفلسطينية والإرث الحضاري، والذي تسعى "إسرائيل" جاهدةً لطمسه ومحيه من الوجود.
 
ويوضح عبد الله الأعرج (23عامًا) أحد مصممي مشروع "الإلياذة الفلسطينية"، والذي يُعد مشروع تخرجهم من الجامعة الإسلامية في غزة، أن تسميته "الإلياذة: الملحمة" نابعة من حرصهم على حفظ الموروث الحضاري، والمعماري الفلسطيني.
 
ويقوم مشروع الأعرج وزملائه على توثيق للتاريخ الفلسطيني والعمل على صون إرثه الحضاري والإنساني، عن طريق تجسيد العمارة الفلسطينية عبر مجسم معماري كبير.
 
ويضم المجسم مجموعة من المباني والأمكنة التي تحوي إرثًا حضاريًا مثل، "المتحف الوطني، وبيت الحكاية الفلسطيني، والمكتبة، و"البانوراما الفلسطينية"، وتجسيدها بشكل ثلاثي الأبعاد.
 
ويقترح الشبان الفلسطينيون بناء المجسم على قطعة أرض بجبل الزيتون في القدس المحتلة، واستخدموا فيه شجر الزيتون والصنوبر، للدلالة على الحضارة والقدم التاريخي للقضية.
 
ويضيف، "من خلال دراستنا عرفنا أن "إسرائيل" هدمت مئات القرى ودمرتها، وأحلّت الأسماء التوراتية بدلًا من الأسماء الفلسطينية مثل "شهل يزراعيل" بدلًا من مرج بن عامر، ونهر "اليروكون" بدلًا من نهر العوجا، وغيره من الأسماء الذي عملوا على إزالتها".
 
ويأمل القائمون على المشروع أن يتحول لحقيقة معمارية تؤدي دورها بشكل تفاعلي من أجل تعريف الناس بحقيقة القضية الفلسطينية، وضرورة الحفاظ عليها من العابثين، وفق تعبيره.
 
وفي قصة أخرى من قصص إصرار الشعب الفلسطيني على التمسك بأرضه، ومجابهة الادعاءات "الإسرائيلية" الزائفة بأحقيتهم بأرض فلسطين، وجدت الطفلة ملك مطر (15عامًا) في مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة للتعريف بقضيتها.
 
وذكرت مطر، "أن عبارة "أرض بلا شعب لشعب بلا أرض" التي قالها زعماء الحركة الصهيونية كانت كفيلة بتشجيعي على إنشاء صفحتي على "تويتر"، لبيان افتراء تلك المقولة على شعبنا، والتصدي لمحاولات التهويد التي تبعت عن ذلك".
 
وبرز نشاط الطفلة المدونة على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل لافت إبان العدوان "الإسرائيلي" الأخير على قطاع غزة صيف العام الماضي، إذ نشرت مجموعة من التغريدات "الفاضحة" لجرائم الاحتلال باللغة الإنجليزية، وأحدثت تفاعلًا جيدًا.
 
وتعتمد المدونة الصغيرة اللغة الإنجليزية كلغة أساسية للنشر عبر صفحتها على "تويتر"؛ وذلك لإيصال الصورة الواضحة عن قضية فلسطين للغرب باللغة التي يفهمونها.
 
ووصل متابعي ملك على صفحتها إلى نحو ستة آلاف متابع، معظمهم من المغردين الأجانب.
 
وشاركت المدونة في معرض تاريخي في العاصمة البريطانية لندن حول فلسطين في ذكرى مجزرة "صبرا وشاتيلا"، وكانت مسؤولة عن الجانب التاريخي فيه، وعرضت 260 صورة في هذا الإطار.
 
وتمتلك أصغر مؤرخة في فلسطين موهبة الرسم، والتي تستخدمها للتعبير عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، ورسم الواقع الذي يعيشه الفلسطينيون ونشره عبر صفحتها الإلكترونية.
 
وتتطلع الطفلة ملك لانتشار أوسع لصفحتها عن طريق تعلمها لعدة لغات لضمان وصول مضمون رسالتها، وتؤكد أنها تتعلم اللغة الفرنسية أملًا في إيصال رسالتها وتاريخ قضيتها لأكبر جمهور حول العالم".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلابٌ يصممون مجسمًا يجسّد العمارة والحضارة الفلسطينية طلابٌ يصممون مجسمًا يجسّد العمارة والحضارة الفلسطينية



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 10:04 2024 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

الأطعمة الدهنية تؤثر سلبًا على الجهاز المناعي والدماغ

GMT 23:05 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

شباب الخليل يحاول مصالحة جماهيره أمام الخضر

GMT 06:17 2015 الثلاثاء ,27 كانون الثاني / يناير

منال موسى تكشف عن معاناتها أثناء "أراب آيدول"

GMT 15:54 2018 الثلاثاء ,11 أيلول / سبتمبر

شركة "المملكة" تقر شراء أسهم الوليد بن طلال في "ليفت"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday