مقهى الشيخ قاسم في البلدة القديمة في نابلس ذاكرة الروح
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

مقهى الشيخ قاسم في البلدة القديمة في نابلس ذاكرة الروح

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مقهى الشيخ قاسم في البلدة القديمة في نابلس ذاكرة الروح

مقهى الشيخ قاسم ذاكرة الروح
نابلس ـ وفا

يجلس الحاجان عمر أمين حبيبة (80 عاما) وعبد الله دويكات (75 عاما) ، في مقهى الشيخ قاسم في البلدة القديمة بنابلس، يتربع كل منهما على كرسي خشبي قديم، وكأنه عرشه، يلتفان حول طاولة خشبية هشاشة الزمن أصابتها، مثلما المكان.  

الحاجان حبيبة ودويكات اعتادا الجلوس على مدخل مقهى الشيخ قاسم، وعلى نفس الكرسي والطاولة منذ أكثر من 30 عاما، وكان للمكان حكايات وتفاصيل تناولها العديد من رواده خاصة في ثمانينيات القرن الماضي، ويستعيد كل منهما ذكريات خلت ويسترجعان أحاديث مضى عليها أكثر من 30 عاما، من أمور السياسية والثقافة والظروف الاجتماعية، مع بعض المقارنة بين الماضي والحاضر.

جلسة حبيبة ودويكات لا تخلو من مناكفات وتجاذبات الحالة العامة خاصة بفلسطين، حيث ما زال كل منهما يعيش على أمجاد بعض حكام العرب ويتغنوا ببطولاتهم، مع ذاكرة تجر في ذيولها نكبات الشعب الفلسطيني.

ذاكرة المكان بقيت شاهدا على التاريخ الذي لم يتغير منذ سنوات، حسب ما أكده الحاج حبيبة، 'هذا المقهى لم يتغير عليه شئ منذ عشرات السنين. ما زالت زواياه تحفظ لكل زائر ذكرى مع أحد الأصدقاء أو الأحبة'.

ويصف المقهى مطلع الثمانيات من القرن الماضي،  فيقول 'تغير الزمان والزوار الذي كانوا يأتون من كافة الأماكن، يلبسون اللباس التقليدي مثل القنمباز والطربوش، ويجلسون ويتحدثون بالسياسة والحياة الاجتماعية والثقافة، وأحيانا يعقدون صفقات تجارية في هذا المكان'.  

وأشار الحاج حبيبه بيده قائلا: في تلك الزاوية غنت أم كلثوم وصدح صوتها.. وهناك جلسنا مع الكثير من الأصدقاء الذين اعتادوا المجيء هنا من كل مكان، حيث أصبح المقهى مجمع الأحبة.

في زاوية صغيرة، اعتاد صاحب المقهى رائق كلبونة (73 عاما)، على تحضير المشروبات والنراجيل لزبائنه.

يروي كلبونة تاريخ وحكايات المكان الذي عج بالزوار منذ نحو 200 عام: 'الشيخ قاسم' من أقدم مقاهي مدينة نابلس، وتعاقبت عليه أجيال، وما زال يحافظ على صبغته التراثية بكافة التفاصيل من طاولاته وكراسيه الخشبية، حتى فناجين القهوة التي كنا نجلبها من الشام.

وقال 'معظم عمري قضيته في هذا المكان الذي أعمل فيه منذ سن الخامسة عشرة، واليوم أولادي يعملون معي لتقديم الخدمة لزوار المقهى الذين باتوا جزءا منه، عدا عن الزوار الأجانب والسائحين'.

وأكد كلبونة أن عددا من كبار الفنانين غنوا في هذا المكان، أمثال أم كلثوم وأسمهان، وكان السياسيون والمثقفون من رواد المقهى.

لكن رائق ربما لم يأخذ من اسمه شيئا، وذلك أنه يتذمر من تناقص عدد رواد المقهى وضنك العيش، خاصة في الآونة الأخيرة.

ذكريات كبار السن بنابلس، لم تبتعد كثيرا عن ذاكرة المكان بين أزقة البلدة القديمة ومقاهيها، التي عرفت بطراز معماري لم يبتعد كثيرا عن المعهود،  خاصة بطرازها الداخلي المؤلف من صالة واحدة، وبأرضية مرصوفة بقطع الباطون، وجلساتها تحت أشجار الحمضيات والعنب في الفضاء الرحب.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقهى الشيخ قاسم في البلدة القديمة في نابلس ذاكرة الروح مقهى الشيخ قاسم في البلدة القديمة في نابلس ذاكرة الروح



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 18:29 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

أسماك الوطواط العملاقة تغزو شواطئ غزة

GMT 09:39 2024 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

الأطعمة الدهنية تؤثر سلبًا على الجهاز المناعي والدماغ

GMT 21:38 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

سيمافور المحطة!

GMT 21:32 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

ماذا حل بالثمانيتين معاً؟

GMT 16:34 2020 الخميس ,16 تموز / يوليو

أخبار من السعودية وسورية ولبنان

GMT 10:41 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

انتخابات رابعة وخارطة سياسية وحزبية مفخّخة في إسرائيل

GMT 08:40 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

معلومات عن السيارة نيسان " إكس تيرا" موديل 2021 الجديدة كليًا

GMT 02:15 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

فراس سعيد يؤكّد أن فكرة "التاريخ السري لكوثر" خارج الصندوق
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday