يطرقن أبواب الرزق في مطابخ منازلهن في فلسطين
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

يطرقن أبواب الرزق في مطابخ منازلهن في فلسطين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - يطرقن أبواب الرزق في مطابخ منازلهن في فلسطين

السيدات الفلسطينيات للعمل من أجل كسب لقمة عيش
طولكرم - هدى حبايب

لم تقف صعوبة الحياة ومرارتها عائقاً أمام العديد من السيدات الفلسطينيات للعمل من أجل كسب لقمة عيش تحفظ لهن حياة كريمة، خاصة إذا ما أغلقت أبواب الرزق أمامهن وأمام عائلتهن، مما دفع بعضهن إلى توظيف مهاراتهن البسيطة في صنع المأكولات بجعل مطابخ منازلهن وسيلة لكسب الرزق.

هديل من قرية فرعون جنوب طولكرم في العقد الثلاثين من العمر، إحدى السيدات التي اتخذت من مطبخها وسيلة لإعالة أسرتها الصغيرة، خاصة بعد انفصالها عن زوجها، فهي تعيل أربعة أولاد أكبرهم سيلتحق بالثانوية العامة، لم يحالفها الحظ في إكمال تعليمها المدرسي، لجأت إلى ممارسة صنع المأكولات وبيعها، إلى جانب عملها في إحدى صالونات التجميل منذ خمس سنوات.

تقول هديل أن متطلبات الحياة الكثيرة التي تزداد يوماً بعد يوم، جعلتني ومنذ ما يقارب العام أعد الأطعمة المختلفة وبيعها، مثل 'الكبة'، و'الششبرك'، و'ورق العنب' و'الكعك' و'المعمول' و'المعجنات' ومختلف الحلويات وغيرها.

وتضيف، إن البداية بدأت بصنع المعجنات وبعض الحلوى لصديقاتها في صالون التجميل، ثم وصل إلى السيدات اللواتي يترددن على الصالون فأبدين إعجابا بهذه الأطعمة وأصبحن يطلبن منها صنع المزيد بغرض الشراء.

وتشير هديل إلى أن الطلب على هذه المأكولات يزداد في مواسم الأعياد، حيث إقبال السيدات على شراء الكعك والمعمول، مؤكدة أن الأسعار مناسبة لإمكانيات الجميع.

وتوضح أنها لجأت قبل عام إلى إحدى الجمعيات النسوية من أجل بيع منتجاتها إلا أنها لم تتلقى رد على طلبها حتى هذه اللحظة ما اضطرها إلى الاعتماد على نفسها في تسويق منتجاتها.

ديالا حوسو إحدى السيدات وربات البيوت الناجحات في هذا المجال، تقول أن مشروعها في صنع الأطعمة وبيعها بدأ بمزحة وتحول إلى مشروع جدي وناجح ومثمر اقتصادياً لأسرتها.

حوسو في الثانية والثلاثين من العمر متزوجة وأم لخمس أولاد أكبرهم في الرابع عشر من العمر، هي طالبة جامعية تدرس إدارة صحية في جامعة القدس المفتوحة، وإحدى ربات البيوت التي استغلت موهبتها منذ عام تقريباً في عمل الأطعمة والحلويات لزيادة دخل أسرتها، رغم أن زوجها يعمل ولكن كما ترى أن صعوبة الحياة بحاجة لتعاون الزوجين، إضافة إلى إثبات وجودها كامرأة عاملة في المجتمع.

تقول، في البداية، صنعت بعض أصناف الحلوى لصديقاتي، فلقيت تشجيعاً على بيع ما أصنعه من مأكولات، فوصل الأمر إلى سيدات أخريات، ومن سيدة إلى أخرى توسع نشاطي، إضافة إلى تخصيص صفحة عبر الفيس بوك للترويج للأطعمة التي أصنعها، فزاد الإقبال على الشراء مما شجعها على الاستمرار.

وتتابع حوسو أنها تصنع 'الكبة' و'الششبرك' و'المفتول'، والحلويات من: معمول وكعك ومقروطة والكولاج، وأي نوع من المأكولات حسب طلبات السيدات، لافتة أن الطلبيات يومية وتزداد بشكل كبير فترة الأعياد وشهر رمضان المبارك بأسعار منسابة، وتوضح أن لديها الخبرة الذاتية في صنع الأطعمة، وترى أن طولة البال لها دور كبير في نجاح صنعها.

وأردفت، أنها تلجأ إلى طريقة تغليف مميزة للأطعمة التي تبيعها، مما يجعلها تحمل طابعاً خاصاً لعملها.

وتشعر حوسو بالفخر من مشروعها الفردي وما حققته من إنجاز في هذا المجال، حيث لم تقتصر مبيعاتها في طولكرم فقط بل تعدت إلى رام الله وقلقيلية وحلحول والطيبة داخل أراضي 1948، ما عزز من ثقتها بنفسها وإصرارها على مواصلة العمل.

وترى أن تشجيع زوجها الدائم لها إلى جانب عائلتها وجيرانها كان له الدور في نجاحها، مشيرة إلى أن زوجها يعمل إلى جانبها في جلب متطلبات العمل وتوصيل الطلبيات إلى مكانها.

وتختتم حديثها بأن العمل عندها أفضل من الجلوس مكتوفة الأيدي في المنزل، وأن بإمكان المرأة سواء تمتلك شهادات جامعية أم لا توظيف ما تمتلكه من مهارات في صنع المأكولات على أرض الواقع وبيعها، معتبرة أن هذا العمل هو كأي عمل في مؤسسة، وترى أنها وظيفة ممتعة اذا ما اقترنت بالموهبة وتنظيم الوقت وبالتالي مساعدة نفسها أولاً في الخروج من روتين الحياة الملل، وثانياً زيادة ثقتها بنفسها ومساعدة زوجها وتوفر متطلبات أطفالها.

وتحرص المواطنة تحرير القيسي على شراء بعض المأكولات من حوسو خاصة الكبة، وتصفها بأنها لذيذة وتختلف بشكل كبير عن المعروض في الأسواق من حيث الجودة والنظافة والاتقان وسعرها المناسب، مبينة أنها تعرفت عليها من خلال حديث إحدى صديقاتها، معتبرة أن هذا المشروع الذي لجأت إليها العديد من ربات البيوت من المشاريع المجدية اقتصادياً لها ولعائلاتها، إضافة إلى أنها قد تفتح الطريق لهن مستقبلاً لتبني مشاريع اقتصادياً للمجتمع ككل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يطرقن أبواب الرزق في مطابخ منازلهن في فلسطين يطرقن أبواب الرزق في مطابخ منازلهن في فلسطين



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 02:08 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

جامعة تكساس تكشف عن علاج الصداع النصفي

GMT 01:09 2019 الثلاثاء ,14 أيار / مايو

مُواصفات قياسية لـ "تويوتا راف فور 2019"

GMT 21:53 2015 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نبات القلقاس منجم معادن

GMT 22:37 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يخصص إجازة الكريسماس لدعم ضحايا شابيكوينسي

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

"شلالات نياغرا" أجمل الوجهات السياحية في كندا

GMT 11:45 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

"جزيرة الشيطان" في الصين الوجهة المثالية لقضاء أوقات مرعبة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday