سوزان نجم الدين ترفض استخدام تعبير لاجئ سوري
آخر تحديث GMT 14:15:52
 فلسطين اليوم -

سوزان نجم الدين ترفض استخدام تعبير "لاجئ سوري"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سوزان نجم الدين ترفض استخدام تعبير "لاجئ سوري"

السورية سوزان نجم الدين
القاهرة - فاطمة علي

أكدت السورية سوزان نجم الدين إنَّ النجومية ليست مطلقة وتتغير من عام إلى آخر، ولكن ما هو أهم الاستمرارية وبقاء الإنسان الحقيقي حاضرًا داخل النجم حتى لو غاب عن الشاشة فترة طويلة.

وأضافت نجم الدين، خلال حوار عبر إذاعة "المدينة إف إم": "كانت المتعة في السنوات السابقة أكبر بكثير أثناء تقديم الأعمال، حيث كان يشعر الفنان بقيمة مايقدِّم أكثر، ولكن الآن اختلفت القيم الأخلاقية والعمل الفني فقد أصوله وبدأت مرحلة الانحدار في كل المجالات بسبب الحرب".

وأكملت أنَّ ما يحدث في العالم العربي مسؤولية الجميع شعوبًا وحكامًا، منوّهة أنَّ العولمة قضت على الثقافة العربية, بينما فتح بعض الدراميين الباب أمام محو الهوية الفنية السورية، مضيفة: "نحن ساعدنا الآخرين في القضاء على هويتنا عندما قمنا ببيع صوتنا للأتراك وصدّرنا الدراما التركية بدلاً من الدراما السورية لأجل المال والمصالح الشخصية بكل مافيها من اختلاف عن أخلاقنا وعاداتنا".

هذا وعبّرت سوزان عن سعادتها بأنَّ الدراما لاتزال تصوّر في سورية رغم تراجع المستوى في بعض الأعمال تحت إيقاع الحرب: "ما كنت أتمناه هو أنَّ توّلد حرب الإبداع في التمثيل والنصوص العظيمة والإخراج الأعمق ولكن هذا لم يحدث للأسف الشديد".

واعترفت سوزان خلال برنامج "المختار" أنها تتصل بالمنتجين والمخرجين في سورية؛ رغبة منها في استمرار الوجود في الدراما السورية قبل أنَّ ترتبط بأي عمل عربي خارج سورية, منوّهة أنها رفضت عددًا كبيرًا من الأعمال التي يشوّه بعضها صورة المرأة السورية حين يسند للممثلات السوريات دور "العاهرات" وهذا أمر مرفوض بالمطلق بالنسبة لها.

وردًّا على سؤال الإعلامي باسل محرز عن الجرأة التي قدمتها في إحدى خماسيات مسلسل " صرخة روح " قالت: "وافقت على المشاركة بعد أنَّ تم تعديل النص لعدة مرات؛ لأني رأيت هذا العمل يجسِّد الواقع في بعض حالاته للأسف, دون أنَّ يخدش الحياء العام, وما انتحار الشخصية في النهاية إلا دلالة على الخطأ الذي ارتكبته وهذه هي الرسالة التي أردت توصيلها".

وبكت سوزان بكت سُئلت عما يحدث مع السوريين على الحدود واعتبرت الموضوع جارح ومهين؛ لأن سورية كانت على الدوام تفتح أبوابها وبيوتها ومدارسها وجامعاتها لكل العرب دون استثناء، رافضةً بالمطلق كلمة "لاجئ سوري", مؤكدة: "هالكلمة بتذبحني"، ولكنها أصرت أنها مع الوحدة الفنية العربية ولو كانت الوحدة السياسية أصبحت بعيدة المنال.

كما أعربت نجم الدين عن فخرها بأنَّ تقوم بتمثيل بلدها في كل الدول، معتبرة أنها توصل للآخرين حقيقة ما يحدث في سورية، وأنها استطاعت التأثير على رأي الكثير ممن التقتهم, ولم تُخْفِ أنها لاتزال مُقاطعة نتيجة مواقفها الواضحة تجاه ما يحدث في سورية.

ورأت سوزان أنَّ معظم الشعوب العربية لم تفهم معنى الحرية بشكل صحيح وأنها بحاجة لقيادة صارمة, معتبرة أنَّ الحرية ثقافة وممارسة وطالبت بتدريسها في المناهج الدراسية منذ الطفولة حتى تؤدي الهدف المطلوب منها.

كما رفضت سوزان تحييد الفنانين عن التصريح بمواقفهم تجاه بلدهم، معتبرةً أنه لاحياد فيما يخصّ الوطن, كما أنها ترى في الفنان شخصًا قياديًا ذي رأي وكلمة مسموعة: "على كل فنان يحمل رأيًا ضدّ بلده أنَّ يخرس وليس أنَّ يصمت؛ لأن كلامكم كالرصاص يقتلنا ويؤجِّج الفتن ويزيد الجرح".

وعبّرت سوزان عن تأييدها لتصريح نقيب الفنانين في سورية زهير رمضان بأنه سيفصل كل فنان "ساهم في سفك الدماء" من النقابة:  "في ظل هذه الأوضاع من يقول كلامًا يزيد الكراهية بين الناس ويحرض على القتل هو خائن، أنا مع الوقوف مع سورية وجيشها في هذه الأزمة وطبعًا من يرى عكس رؤيتي سيعتبرني خائنة وقاتلة ولكن هؤلاء هم قلة باعوا الوطن ربما عن جهل وربما عن غير جهل".

أما فنيًّا تحدّثت عن عروض سينمائية في مصر رفضتها؛ لأنها تتطلب مشاهد جريئة لاتقبل بها، معربةً عن سعادتها بتصوير فيلم "القط والفأر" لوحيد حامد، إضافة إلى توقيعها على فيلم سينمائي سوري مع المخرج عبداللطيف عبدالحميد.

وفي ختام الحوار، أعربت عن حنينها الدائم للاستقرار في دمشق، الأمر الذي يمنعها منه سفرها الدائم بحكم العمل وظروف حياتها الجديدة، ولاسيما وجود أولادها في أميركا, ووصفت نفسها بأنها جاهزة للحب دومًا وتبحث عن الرجل الشريك الذي يؤمِّن لها الاستقرار بعد انفصالها عن زوجها، معلنةً انها أحبت مرتين فقط في حياتها.

سوزان كشفت عن عمرها الحقيقي؛ حيث ذكرت إنها من مواليد العام 1973 رغم قيام بعض المواقع الإلكترونية بزيادة عمرها، منوّهة أنها لاتخشى تقدُّم العُمر، ولكنها تخشى أنَّ تفقد حيويتها ونشاطها وقدرتها على إسعاد من حولها, ووجهت سوزان كلامها للجماهير العربية والسورية، مطالبة إياهم بالحب والدعوة للسلام والتوحُّد.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سوزان نجم الدين ترفض استخدام تعبير لاجئ سوري سوزان نجم الدين ترفض استخدام تعبير لاجئ سوري



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:53 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 09:50 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
 فلسطين اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 18:05 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 03:28 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تؤكد أن سمير غانم تعرض لضغط شديد

GMT 22:52 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارBMW X5 في فلسطين

GMT 01:17 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

صافينار متفائلة بـ2016 وتتمنى عودة السينما كأيام سعاد حسني

GMT 05:09 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

محلات "فيكتوريا سيكرت" تبيع أنواع خاطئة من حمالات الصدر

GMT 10:25 2018 الأحد ,29 تموز / يوليو

أسهل طريقة لتنسيق إطارات الصور على الحائط

GMT 21:21 2018 السبت ,10 شباط / فبراير

قمر اللبنانية في جلسة تصوير جريئة صور

GMT 06:03 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ريجيم " الإستحمام" بدون عناءللحصول على جسم جذاب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday