وَحَّدَهَا مع الجذر العطش
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

وَحَّدَهَا مع الجذر العطش!

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وَحَّدَهَا مع الجذر العطش!

الكاتبة نداء يونس
رام الله - فلسطين اليوم

الكاتب: نداء يونس
قال: يغالبي هواي ويغلبني
يسمي الطريق اذا ما قعدت وصولا
يسمي الذي بيننا جُنَّةً
ويسعى فيه بين العالمين ذهولا.

فما الذي قد نسيت هنا؟
الفروع التي فيها اشتباك المعانى،
ام انني قد نسيت
خلف الباب، أنا!.

ما الذي تحت الخراب؟
قش الخوف
ام قشعريرة السطح؟
قلت: الاصل ان تعرف من حرك
في يديك العناصر كلها.

كم في روحك متسع للثمالة؟
سحبت جسدي
الى حانة العالم كالقلاع الثقيلة،
كالجذوع،
ها قد احضروا الكيالين.

قلت: قبل ان تجفَّ كالاشجار اليابسات ولا تعلم،
وقبل ان يدرك العطش ذلك قبلك،
وقبل ان تصير الامواه اثداء للطوفان، دونك
عليك ان لا ترى الحب احتراقا.
- فيه امحاء!
- كيف تدرك ما لا تعرف؟
قلت: انا شجرة عظيمة في فناء روحه
وَحَّدَها مع جذر البيت العطش.
قلت: ان لراحلتي هوى غير هواي
فما لي سوى قدميّ راحلة تسير
فليس الحب الطريق، بل الحواجز اليه،
وليس الحب الدخان، بل انه الذي فيه.

حتى السماء قدح لجسدين،
الحد بينهما ليس انفصالا؛
هو النقطة التي يبدأ عندها
ذوبان العناصر.

كما تذوب هذه العتمة
كما ينطلق النور خارج الحظيرة
تدور في الكأس
لغة الدراويش.

لا حلول الا بالتحلل
ولا حِلّ الا بالترحال،
طريقي اليك عتم وطريقك الي نار،
اينك؟ لا أراني في هذا اللهب!

الفراغ امتلاء
كيف يكون لي ان لا أشف
وكل كثافة
ليست سواك.

اخطىء الطريق عندما اسير
واخطىء فيما اخطأتُ الحساب،
الوقت ليس حبات الرمل في الساعة
بل هو الاناء.
ما أبحث عنه انت
لن تجد فيك سواي،
وهذا درس اول في العشق:
انائيل!

قلت: اني راكع تحت سيف الهوى
سيان، رفعت رأسي ام فنيت خشوعا.

سأقتلُ لئلا يُسرَق الرغيف من يدي
لئلا يُسرق اللب او اللحاء،
لكي يكون الاعلى ظلي،
والأدنى: حال في الوصف
ومقام اليَّ.

النور حجاب والعتم حجاب
الا قيدك،
كلها اعراض
لكنها لا تتسع لقبضة يدك.

قلت: المرايا صورة لما أرى
فلست سوى خادم لهواه

"ربح البيع اذا"،
قلت مثل الرومي
- لا بشفتي، لكن بقلبي-
ومثل صخرة عظيمة،
دحرجت هذا النص على مصاطب الحجر.

قد يهمك ايضا : 

أحب وطني ولست معجبة بشعبه

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وَحَّدَهَا مع الجذر العطش وَحَّدَهَا مع الجذر العطش



GMT 15:24 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

على مفترق يسمونه حضارة وجدتني تائهة
 فلسطين اليوم -

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 17:11 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

ترامب سيخسر انتخابات الرئاسة الاميركية

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 03:40 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 18:24 2014 الأربعاء ,10 أيلول / سبتمبر

مسلسل تركي جديد يجمع " لميس وكريم" معًا للمرة الأولى

GMT 17:28 2015 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"جاز مكادينا" من أفضل 5 فنادق في الغردقة

GMT 12:19 2015 الثلاثاء ,25 آب / أغسطس

كل شيء عن عملية الليزك

GMT 09:01 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 19:01 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

ألوان منعشة من مجموعات عبايات ربيع وصيف 2019

GMT 02:06 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

ميرنا وليد يؤكّد ضرورة تمتع الواعظ بثقافة كبيرة

GMT 13:06 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

الفنانة أصالة تختار ديكورات رائعة داخل منزلها

GMT 05:00 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ضبط 570 عبوة مشروبات كحولية في طولكرم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday