الشباب الصومالية تسعى إلى إنهاء ارتباطها مع القاعدة وتبايع داعش
آخر تحديث GMT 09:46:33
 فلسطين اليوم -

كبار قادة الحركة المتطرفة يعقدون لقاء سريًا في "جوبا" هذا الأسبوع

"الشباب" الصومالية تسعى إلى إنهاء ارتباطها مع "القاعدة" وتبايع "داعش"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الشباب" الصومالية تسعى إلى إنهاء ارتباطها مع "القاعدة" وتبايع "داعش"

حركة الشباب الصومالية
لندن - ماريا طبراني

كشف أعضاء في حركة "الشباب" الصومالية المتطرفة أنَّ الحركة ستنهي ولاءها لتنظيم "القاعدة" وتتعهد بالولاء لتنظيم "داعش"، بعدما تلقت دعوات من قيادات "داعش" للانضمام إليه في مقطع فيديو تم نشره في آذار/ مارس الماضي يحث الجميع على القتال معهم في دول كينيا وأثيوبيا وتنزانيا. وأكد أعضاء حركة "الشباب" الصومالية ومصادر في الجيش الصومالي، قبول دعوة تنظيم "داعش"، بالتزامن مع قتل الكثير من قادة الحركة المحليين والأجانب من قبل غارات القوات الخاصة وهجمات الطائرات من دون طيار، مما جعل الحركة تفقد سيطرتها على كثير من الأراضي، فضلا عن نفاذ أموالها نتيجة لذلك.

وكشف أحد قادة "الشباب"، عن عقد لقاء سري للشخصيات البارزة في الحركة في منطقة جوبا الوسطى على بعد 200 ميل من العاصمة مقديشو، مضيفًا أنها عملية مستمرة للتوصل إلى قرار نهائي في الأسابيع والأشهر المقبلة، متابعًا "نحن الآن جميعًا في قارب واحد، أنا لا أريد التعليق على السبب الذي يجعل الحركة على استعداد لقطع علاقتها بتنظيم القاعدة وقائدة أيمن الظواهري، إلا أن داعش استطاع جذب أنظار المسلمين إقليميًا وعالميًا من حيث قيادته لمفهوم الجهاد العالمي، وهناك تشابه فكرى بيننا وبينهم ونحن على استعداد لمساعدة الإخوة والأخوات المسلمين في مختلف أنحاء العالم تحت أيديولوجية وكتاب واحد".

ووافق زعيم الحركة الصومالية "أبو عبيدة" ونائبه "مهد كاراتيه" في اجتماعهم على الانضمام لتنظيم "داعش"، كما حث الزعيمان أتباعهما على التخلي عن تنظيم "القاعدة"، حيث نفذت الحركة الصومالية مئات الهجمات الدموية على الجيش الصومالي والكيني وعلي المدنيين أيضًا منذ التعهد بالولاء لتنظيم "القاعدة" في شباط / فبراير عام 2012، ويذكر منهم اثنان من أكبر الهجمات البشعة تمثلت في الهجوم على معرض "ويست غيت" التجاري، في نيروبي، مما أسفر عن مقتل 67 شخصًا، ومذبحة جامعة "غاريسا" التي راح ضحيتها 148 شخصًا.
وعلى جانب أخر كشف الحركة الصومالية من عنفها داخل البلاد، حيث نفذت 150 هجومًا على نقاط تفتيش عسكرية صومالية في حزيران / يونيو، وتم ذبح 50 فردًا من قوات "حفظ السلام" في هجوم على بلدة مانديرا الكينية الحدودية، وقتلت الجماعة 14 من عمال المحاجر الثلاثاء وهم نائمون بعد تحطيم بوابة المكان وإطلاق النيران بعدها في بلدة سوكو مبيوزي الكينية الحدودية.

وأفاد ضابط المخابرات الصومالي محمد حسن، أن تلك الهجمات تمثل استعراضًا للقوة لإتمام التعهد بالولاء لتنظيم "داعش"، مضيفا "لقد نفذت الجماعة المتطرفة هجمات كبيرة على قوات الاتحاد الأفريقي والقوات الصومالية في جنوب ووسط الصومال على مدى الأسابيع القليلة الماضية".
وذكر مستشار الرئيس الصومالي السابق حسن شيخ محمود، عبد الرحمن ياريسو، أن هذا العنف من حركة "الشباب" الصومالية يعد مؤشرًا على استعداد الحركة لقبول التعهد بالولاء لتنظيم "داعش".

وفقدت الجماعة السيطرة على الأراضي الصومالية منذ عام 2011 عندما أجبر المسلحون على الخروج من العاصمة مقديشو، كما فقدت أحد مصادر دخلها بعد طردهم من الموانئ الصومالية الرئيسية في واحدة من أكبر الضربات الموجهة للجماعة عام 2014 عندما قتل زعيمها السابق أحمد جودان، في غارة أميركية جوية بدون طيار.
وأعلنت مصادر مطلعة أن هناك خلاف داخل قيادة حركة "الشباب" لصومالية ما بين مؤيد للانضمام إلى تنظيم "داعش"، ومعارض ومتمسك بالعمليات المحلية، وأن الحركة نجحت في تجنيد ما لا يقل عن 50 مواطنًا بريطانيًا بما في ذلك تومس ايفانس ( 25 عامًا) الذي يعرف بـ "الوحش الأبيض" بسبب جرأته أثناء المعارك.
وقتل توماس بالرصاص خلال الهجوم على الجيش الكيني في مقاطعة لامو الشهر الماضي، وتعد وفاته حالة القتل الأولى لمتطرف بريطاني على الأراضى الكينية، وعُثر على مجموعة من الصور ومقاطع الفيديو غير العادية لجثته، وهو الرجل الثاني في القيادة ومصور الحركة في أعقاب الهجوم  على بايرو عند الساعة 5:45 صباحًا.
وذكرت وكالة الاستخبارات الصومالية أن الأرملة البريطانية سمانثا لويثويت من أعضاء حركة "الشباب" نفذت هجمات 7 تموز/ يوليو في لندن، مفيدة أنها كانت تقود جيشًا من 200 أنثى تم تدريبهن على التسلل إلى الحكومات وتنفيذ الهجمات الانتحارية.

وأضاف ضابط المخابرات الصومالي محمد حسن، "المقاتلين الأجانب في حركة الشباب الصومالية يؤيدون الانضمام إلى تنظيم داعش بعد أن ضاقوا ذرعًا في تنظيم القاعدة لفقره ماديًا وعسكريًا".
وأطلق تنظيم "داعش" في آذار / مارس الماضي، مقطع فيديو من ست دقائق يتوصل فيه بخطاب لجماعة "الشباب" الصومالية بالانضمام إليهم، ووصفوا مقالتي الحركة بأنهم "المجاهدون الصادقون".
وبيّن الخبير الأمني ريان كامينغز، أن رغبة "داعش" في الاندماج مع حركة "الشباب" الصومالية تمثل جزءًا من خطتها للتوسع دوليًا، مضيفًا "إن الاندماج بين الجماعتين يمثل انتصارًا فكريًا لداعش من منظور العلاقات العامة التي هي أساس عمليات هذا التنظيم، حيث يرغب داعش في خلق صورة أنه تنظيم ينمو ويتوسع في أجزاء مختلفة من العالم، والطريقة الوحيدة لضمان ذلك هم وجود مجموعات أخرى متحالفة معه لتنفيذ بعض العمليات في مناطق مختلفة".

وأبرز المحلل الأمني في مقديشو خالد عمر "على الرغم من فقد حركة الشباب الصومالية السيطرة على العديد من الأراضي وهو ما يعد انتصارًا لحلفاء الاتحاد الأفريقي والقوات الصومالية إلا أن الحركة لم تقترب من النهاية بعد، وفي حالة انضمام الحركة غلى تنظيم داعش فإن الأمر سيتغير على أرض الواقع، فيمكن للجماعة أن تجذب المزيد من داعمي داعش في المنطقة، وهو ما يعزز موقف الحركة في الحصول على المزيد من الدعم المالي والعسكري".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشباب الصومالية تسعى إلى إنهاء ارتباطها مع القاعدة وتبايع داعش الشباب الصومالية تسعى إلى إنهاء ارتباطها مع القاعدة وتبايع داعش



GMT 07:06 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

حسن نصرالله يمتنع عن مغادرة مخبئه بعد مقتل محسن فخري زاده
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday