جيش الاحتلال يبدأ تدريبات لإعادة احتلال قطاع غزة بأكمله خلال مواجهة مقبلة
آخر تحديث GMT 13:46:26
 فلسطين اليوم -

أكد أنّ اندلاع جولة قتالية جديدة بين إسرائيل وحماس مسألة وقت

جيش الاحتلال يبدأ تدريبات لإعادة احتلال قطاع غزة بأكمله خلال مواجهة مقبلة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جيش الاحتلال يبدأ تدريبات لإعادة احتلال قطاع غزة بأكمله خلال مواجهة مقبلة

جيش الاحتلال الإسرائيلي
غزة – محمد حبيب

زعمت مصادر أمنية في جيش الاحتلال أن الجيش بدأ تدريبات جديدة، لإمكانية الاستيلاء على قطاع غزة بأكمله خلال مواجهة مستقبلية مع حركة "حماس".

وأكدت صحيفة عبرية أنّه بالرغم من الضربات القاسية التي تلقتها "حماس" و"الجهاد الإسلامي" في عملية "الجرف الصامد" في صيف العام الماضي 2014، تعتقد قيادة الجيش الإسرائيليّ أنّ اندلاع جولة جديدة من القتال بين إسرائيل وغزة هي مسألة وقت، ليس إلّا.

وأضافت الصحيفة أنّ القيادة الإسرائيليّة لا ترى إمكانية واقعيّة لحصول السلطة الفلسطينية على الحكم في القطاع، وتطالب، وتفضل أنْ تواجه "حماس" ضعيفة بدلاً عن فوضى التنظيمات العنيفة التي بعضها تتبنّى الفكر الإسلاميّ المتطرف، مدعيًا أن "حماس" و"الجهاد الإسلامي" خسرتا 1,000 مقاتل في الـ 50 يوما من القتال مع إسرائيل، من ضمنهم العديد من القادة برتب منخفضة أو متوسطة.

وبينت أن "حماس" أرادت مفاجئة إسرائيل في بداية عملية الصيف الماضي عن طريق التخطيط لتنفيذ هجوم ضخم على بلدة إسرائيلية بالقرب من معبر كرم أبو سالم عبر نفق عابر للحدود، مضيفة أن القيادة السياسية للحركة قررت تأجيل الهجوم، الأمر الذي مكّن إسرائيل من الهجوم أولاً، وأدّى هذا القرار إلى أزمة ثقة بين الجناح العسكري للحركة، الذي دفع باتجاه الإجراءات الحاسمة، والجناح السياسي الأكثر حذرًا، اليوم، بعد مرور ثمانية أشهر على وقف إطلاق النار، عادت "حماس" إلى حفر الأنفاق بكامل قوتها، موظفةً أكثر من 1,000 عامل حفر، يعملون بثلاث ورديات، ستة أيام في الأسبوع.

وزعمت المصادر العبرية، أنّ الخلاف بين الجناح السياسيّ والعسكريّ في حركة "حماس" يتجسد باختياراتهما للحلفاء في المنطقة، وبينما الجناح العسكري يُفضّل التقرب من إيران التي تستمر بتمويله بملايين الدولارات من النقود المهربة عن طريق مصر، فإنّ الجناح السياسي، بقيادة خالد مشعل في قطر، يُفضّل التقرب من السعودية ومصر.

ولفتت إلى أنّ القائد الرفيع بكتائب "عز الدين القسام" مروان عيسى ، بات أكثر الرجال نفوذًا بقيادة "حماس"، وهو بمثابة وسيط بين الجناحين العسكريّ والسياسيّ، وفي هذه الأثناء، ثمانية أشهر بعد وقف إطلاق النار، عادت "حماس" إلى حفر الأنفاق بكامل قوتها، لافتةً إلى أنّ المواد المستخدمة ببناء الأنفاق تتضمن الإسمنت من السوق السوداء، بالإضافة إلى الخشب والبلاستيك.

وادعت أن الحركة بدأت بتدريب وحداتها البحريّة والبريّة الخاصّة، المعروفة باسم النخبة، وتعمل على تطوير طائرات دون طيار وصواريخ بعيدة المدى جديدة بتمويل إيرانيّ، على حدّ تعبيرها، أمّا في الجبهة المصرية، فإنّ "حماس" تُساهم بتدريب قوات هجومية في شبه جزيرة سيناء لتنفيذ هجمات ضدّ إسرائيل، وبينما تعمل على توفير الأسلحة والمساعدات الطبية لعناصر تنظيم "أنصار بيت المقدس"، الذي بايع تنظيم "داعش" في سيناء، ولكن "حماس" تحافظ على وقف إطلاق النار مع إسرائيل، وتمنع إطلاق الصواريخ من غزة بواسطة نشر قوات على الحدود.

وأشارت المصادر إلى تقرير صحافيّ فلسطينيّ نقل عن مصدر أمنيّ مصريّ رفيع، أنّ مصر بدأت باتخاذ إجراءات صارمة أكثر لمنع حفر أنفاق جديدة من غزة إلى داخل سيناء، وأنها تضخ المياه الجوفية بواسطة 50 مضخة لغمر الأنفاق ما يؤدي إلى انهيارها، وبدأت مصر أيضًا بتوسيع المنطقة العازلة على طول حدودها مع غزة، الممتدة على 13 كم، من كيلومتر واحد إلى خمسة، وتابع المصدر المصريّ أنّه خلال أشهر، ستحفر مصر قناة من البحر الأبيض المتوسط وحتى أقصى جنوب الحدود مع قطاع غزة، بأمل التخلص من الأنفاق بشكل نهائي

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جيش الاحتلال يبدأ تدريبات لإعادة احتلال قطاع غزة بأكمله خلال مواجهة مقبلة جيش الاحتلال يبدأ تدريبات لإعادة احتلال قطاع غزة بأكمله خلال مواجهة مقبلة



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 09:39 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية
 فلسطين اليوم - ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية

GMT 09:19 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الاسير رائد الشيخ ينضم الى قائمة عمداء الاسرى

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 05:06 2015 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة عمل مربى اليقطين

GMT 05:59 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

أرضيات رخام عصرية لمنزل يتّسم بالفخامة

GMT 05:55 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

أفكار حديثة لإستغلال زوايا المنزل في ديكور مميز

GMT 02:00 2014 الإثنين ,22 أيلول / سبتمبر

مزجت بين قماش الملس والجينز في العباءات

GMT 11:43 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

نهى عابدين تواصل تصوير دورها في "منطقة محرمة"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday