قمة أردنية  سعودية تبحث تداعيات قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل
آخر تحديث GMT 00:53:02
 فلسطين اليوم -

تناقش مستجدات الساحة العربية لتنسيق المواقف قبيل اجتماع منظمة المؤتمر الإسلامي

قمة أردنية - سعودية تبحث تداعيات قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قمة أردنية - سعودية تبحث تداعيات قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

الملك سلمان بن عبدالعزيز والملك عبد الله الثاني "أرشيفية"
عمان ـ خالد الشاهين

تسارعت أمس الإثنين، اللقاءات العربية رفيعة المستوى للتشاور في ردود الفعل إزاء قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل، وأفادت مصادر ديبلوماسية في عمان، بأن الملك عبد الله الثاني سيلتقي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان في الرياض، للبحث في المستجدات على الساحة العربية، بعد قرار الرئيس الأميركي، وتنسيق المواقف قبيل قمة منظمة المؤتمر الإسلامي غداً في إسطنبول.

 وعُقدت في القاهرة الإثنين، قمة بين الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ونظيره الفلسطيني محمود عباس، للبحث في كيفية مواجهة القرار الأميركي. وينتقل عباس إلى إسطنبول للمشاركة في القمة الإسلامية، وتحدثت مصادر في رام الله عن انتقال الفلسطينيين من وضع دفاعي إلى الهجوم إزاء مواقف الإدارة الأميركية من الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي والقدس المحتلة، مشيرة إلى أنّ عباس سيقول “لا كبيرة لأي دعوة أو خطة سلام أميركية، بعدما أخرج الراعي الأميركي نفسه من دائرة الوسيط، وانحاز بالمطلق إلى جانب دولة الاحتلال الإسرائيلي” باعترافه بالقدس عاصمةً لإسرائيل.

وقال مسؤول مقرب من الرئيس الفلسطيني، “اليوم يستطيع عباس أن يقول لا لمشروع ترامب، مستعيناً بدعم دولي واسع من أوروبا إلى الصين وروسيا وأعضاء مجلس الأمن، والدول العربية، وفي مقدمها السعودية ومصر”، وكشف المستشار السياسي لعباس نبيل شعث أنّ “مناقشات مجلس الأمن والمواقف الدولية التي تتوالى تباعاً، أظهرت أن العالم يرفض الموقف الأميركي وينحاز إلى الموقف الفلسطيني”.

وواجه رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو في اليومين الماضيين رفضاً أوروبياً واسعاً لقرار ترامب، إذ خاطبته وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني أمس، قائلةً إن “الحل الواقعي الوحيد للصراع بين إسرائيل والفلسطينيين يستند إلى دولتين مع القدس عاصمة لهما وفق حدود 1967. هذا موقفنا، وسنواصل احترام التوافق الدولي إلى أن تتم تسوية وضع المدينة بالتفاوض”. وعقد نتانياهو أمس لقاءً ثنائياً مع موغيريني تلاه اجتماع مع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، وأوضحت موغيريني بعد اجتماع وزراء الخارجية مع نتانياهو أن “لا وجود لأي مبادرة سلام جديدة، كما لا وجود لأي محاولة لاستئناف مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين من دون تدخل من جانب الولايات المتحدة”. 

ونصحت موغيريني بـ “أن لا يكون لدى الولايات المتحدة أي وهم بأن مبادرتها تكفي بمفردها لتحقيق النجاح”، قائلةً إن ثمة حاجة إلى إطار دولي وإقليمي لمواكبة معاودة انطلاق المفاوضات، وأضافت أن “الاتحاد الأوروبي سيضاعف جهود التعاون مع الأطراف الدولية والشركاء في المنطقة، وفي مقدمهم مصر والأردن، من أجل إحياء مسيرة السلام على رغم الصعوبات القائمة”، مشيرةً إلى دعوة وجهتها إلى عباس للتحدث إلى وزراء خارجية دول الاتحاد في 28 كانون الثاني (يناير) المقبل، وفي واشنطن اتهم جارود ايغن، أحد كبار مساعدي نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، السلطة الفلسطينية بـ “التخلي” عن فرصة مناقشة عملية السلام في الشرق الأوسط، برفضها لقاء بنس خلال زيارته المقبلة المنطقة.

وقال المسؤول إن نائب الرئيس يتطلع إلى لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس المصري خلال زيارته في وقت لاحق من الشهر الجاري. إلا أنه بدا وكأنه يؤكد أن بنس لن يلتقي أي مسؤول في السلطة الفلسطينية التي أغضبها قرار ترامب، ومن المقرر أن يبدأ مجلس النواب الأردني اليوم مراجعة الاتفاقات الموقعة بين الأردن وإسرائيل، بما فيها اتفاقية وادي عربة للسلام المبرمة في 1994 باتجاه إسقاطها أو إلغائها، وتوالت التظاهرات أمس، في كبريات المدن الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة احتجاجاً على قرار ترامب.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قمة أردنية  سعودية تبحث تداعيات قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قمة أردنية  سعودية تبحث تداعيات قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل



تبقى مواقع التواصل متنفسًا لهنّ للتواصل مع متابعينهنّ

"الكاجول" يُسيطر على إطلالات النجمات في زمن "كورونا"

واشنطن - فلسطين اليوم
فرض فيروس كورونا المستجد - لعنة العالمة الجديدة - لوكًا موحدًا على النجمات حول العالم، عند اضطرارهم إلى الخروج من المنزل سواء لممارسة الرياضة أو لاتباع حاجات أساسية، حيث سيطر على إطلالتهن الأسلوب "الكاجول" الرياضي البسيط سواء على صعيد الأزياء أو حتى المكياج وتسريحة الشعر، ويبقى الإكسسوار الذي لا تتخلى معظمهنّ عنه هو "القناع" و"القفازات" حتى لا تنتقل لهم عدوى الفيروس القاتل.وتلتزم النجمات حول العالم الحجر المنزلي الذي تفرضه الدول في سعي للحدّ من إنتشار فيروس كورونا، وتبقى مواقع التواصل الإجتماعي وتحديداً إنستغرام متنفساً لهنّ للتواصل مع متابعينهنّ، وفي السطور التالية سوف نستعرض أبرز إطلالات النجمات العالميات في "زمن كورونا". الممثلة ريز ويزرسبون خرجت في نزهة على الدراجة الهوائية برفقة عائلتها، وإذ إع...المزيد

GMT 11:47 2020 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

استمتع بأفضل الرحلات الافتراضية وأنت في منزلك
 فلسطين اليوم - استمتع بأفضل الرحلات الافتراضية وأنت في منزلك

GMT 20:48 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

إصابة مالك نيويورك نيكس بفيروس كورونا

GMT 10:24 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 18:51 2014 الأربعاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

آيس كريم باسكن روبنز

GMT 05:00 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

مصطلح الصيام الواجب

GMT 08:08 2017 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

الإعلان عن الجيل الثامن من سيارة "تويوتا هايلكس"

GMT 05:06 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أنواع وألوان "الباركيه" لديكورات مودرن جذّابة داخل منزلك

GMT 11:04 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

بالعسل والبطاطس اقضي على آلام الحروق

GMT 10:14 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

أهم قواعد الديكور لتطبيقها في حمامات الضيوف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday