الاحتلال يهدم 10 بنايات في وادي الحمص الخاضع للسيطرة الفلسطينية جنوب القدس
آخر تحديث GMT 22:32:41
 فلسطين اليوم -

اقتحم نحو ألف جندي الحي تحت جنح الظلام ثم بدأوا في طرد السكان بعد مواجهات

الاحتلال يهدم 10 بنايات في "وادي الحمص" الخاضع للسيطرة الفلسطينية جنوب القدس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الاحتلال يهدم 10 بنايات في "وادي الحمص" الخاضع للسيطرة الفلسطينية جنوب القدس

قوات الاحتلال الإسرائيلي
القدس المحتلة ـ كمال اليازجي

هدمت إسرائيل 10 بنايات على الأقل في حي وادي الحمص المقام في منطقة تخضع للسيطرة الفلسطينية جنوب القدس، على الرغم من التحذيرات والتهديدات والانتقادات الدولية الواسعة، حيث اقتحم نحو ألف جندي الحي الذي يعد جزءا من قرية صور باهر الفلسطينية في القدس لكنه يقع خارج الجدار، تحت جنح الظلام، ثم بدأوا بطرد السكان بعد مواجهات محدودة، قبل أن يشرعوا بهدم البنايات هناك واحدة تلو الأخرى. وبدأت آليات إسرائيلية بتسوية المباني بالأرض مع الساعات الأولى للصباح فيما زرع جنود عبوات لتفجير منازل أخرى. وقال حمادة حمادة، رئيس لجنة الدفاع عن وادي الحمص: «إنهم اقتحموا المنازل بالقوة وأخرجوا منها السكان قبل أن يبدأوا بتدمير البنايات».

وتم الهدم على الرغم من وجود مسؤولين فلسطينيين وأعضاء كنيست عرب ونشطاء إسرائيليين ودوليين وناشطين قرب المكان. ووصف النائب العربي في الكنيست أحمد الطيبي ما جرى بأنه جريمة حرب. وقال الطيبي الذي منع من الوصول إلى المنطقة بعد أن أعلنت عسكرية مغلقة وأوقف عند آخر حاجز إسرائيلي على أبواب وادي الحمص: «هذه جريمة حرب. هذا تماد وتوغل وجزء من سياسة البيت الأبيض لشرعنة احتلال القدس وإفراغها من أصحابها.

ويشكل الهدم الذي هو أحدث حلقة في سلسلة طويلة جرت في القدس وخارجها، أكبر عملية تجري في المدينة المقدسة. ووجد عشرات الفلسطينيين أنفسهم بلا مأوى، أمس، على الرغم من أنهم

حصلوا على تراخيص من السلطة الفلسطينية المسؤولة عن هذه المنطقة المصنفة «أ» وفق اتفاق أوسلو.
ويقع حي وادي الحمص التابع أصلا لقرية صور باهر، خارج حدود بلدية القدس بعدما وضعت إسرائيل جدارا حول المدينة، لكن بسبب قربه من الجدار فهو أيضا معزول عن باقي الضفة الغربية.

ويحمل السكان هناك الهوية الإسرائيلية ويعيشون ضمن مساحة واسعة لكنها مثل محمية أمنية بسبب الجدار. وقال قضاة هيئة المحكمة العليا الإسرائيلية، إن أصحاب المنازل سعوا لفرض القانون بأنفسهم عندما بدأوا وواصلوا تشييد مبان دون الحصول على تصريح خاص من القائد العسكري. وأيد القضاة رأي الجيش الإسرائيلي إن البناء بالقرب من الجدار قد يوفر غطاء لمهاجمين. ويقول الجيش الإسرائيلي أن البناء في وادي الحمص يصعّب على قوات الأمن الإسرائيلية مراقبة الجدار المكون من سياج في هذه المنطقة. ورفض الجيش طرح أهالي المنطقة على المحكمة الإسرائيلية إيجاد بدائل مثل إمكانية رفع السياج وتحويله إلى جدار واستخدام وسائل تكنولوجية متطورة لمنع التسلل. وقال الجيش الإسرائيلي، أن لديه سلطة بمنع البناء إذا لزم الأمر لأسباب أمنية.
لكن القيادة الفلسطينية ومنظمة التحرير وحركة فتح وفصائل أخرى، وصفت ما جرى بأنه جريمة تطهير عرقي وتهجير قسري وجريمة حرب كاملة الأركان، وجزء من تطبيق «صفقة القرن» على الأرض.

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة: «إن القيادة ستعقد خلال الأيام المقبلة سلسلة اجتماعات هامة، ردا على عمليات الهدم التي نفذتها السلطة القائمة بالاحتلال، إسرائيل، في حي واد الحمص في بلدة صور باهر جنوب شرقي مدينة القدس المحتلة، والخروقات المتواصل في الأرض الفلسطينية». وتابع بأن «الرئيس محمود عباس، حذر مرارا وتكرارا من أن الجانب الفلسطيني لا يمكنه الاستمرار بالالتزام بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل إذا بقيت مصرة على عدم الالتزام بها». وحملت الرئاسة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية كاملة عن هذا التصعيد ضد الشعب الأعزل، واعتبرته جزءا من مخطط تنفيذ ما يسمى «صفقة القرن» الهادفة إلى تصفية القضية. ودعت المجتمع الدولي إلى التدخل الفوري لوقف هذا العدوان بحق الشعب وأرضه ومقدساته.

وتقريبا لم يبق مسؤول فلسطيني أو منظمة أو هيئة أو مؤسسة أو لجنة أو فصيل، إلا ودان عملية الهدم في وادي الحمص. وقال رئيس الوزراء محمد أشتيه: «معظم هذه المباني التي هدمت والمهددة بالهدم تقع ضمن المناطق المصنفة أ وب، والاحتلال بهذا ألغى تصنيفات المناطق، ومن جانبنا أيضا لن نتعامل مع هذه التقسيمات الإسرائيلية لمناطقنا الفلسطينية، بعد أن فرض واقعا مخالفا للقانون الدولي والاتفاقيات الموقعة بشكل أحادي». وأضاف، أن «الرئيس محمود عباس أصدر تعليماته لوزير الخارجية رياض المالكي بإضافة هذا الاعتداء الإجرامي إلى ملف محكمة الجنائية الدولية الذي كنا قد تقدمنا به في الماضي».

وتخطط السلطة للضغط على محكمة الجنايات الدولية لبدء تحقيق في الملفات المتراكمة. وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، إنه يجب على محكمة الجنائية الدولية والمدعية العامة فتح تحقيق بهذه الجرائم. وأضاف: «لدينا استيداع لدى هذه المحكمة، والمعالجة الوحيدة هي فتح تحقيق مع المسؤولين الإسرائيليين».
ولم تبد الرواية الإسرائيلية مقنعة، حتى للاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. وقال القنصل الفرنسي العام في القدس بيار كوشار للصحافيين، إنه لا يعتقد أن التفسير الأمني الذي قدمته إسرائيل كاف للمضي قدما في عمليات الهدم.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي، إن قيام السلطات الإسرائيلية بهدم عشرة مبانٍ فلسطينية، تحتوي على نحو سبعين شقة، غير قانونية بموجب القانون الدولي، تماشيا مع الموقف الثابت للاتحاد الأوروبي. وأضاف في بيان صحافي إن غالبية المباني تقع في المنطقة «أ» و«ب» في الضفة الغربية؛ حيث تخضع كافة الشؤون المدنية لسيطرة السلطة الفلسطينية طبقاً لاتفاق أوسلو، وأن سياسة الاستيطان الإسرائيلية، بما في ذلك الإجراءات المتخذة في هذا السياق مثل عمليات النقل القسري، والطرد، والهدم ومصادرة المنازل، تقوض إمكانية تحقيق حل الدولتين والسلام الدائم، كما تهدد بشكل خطير إمكانية كون القدس عاصمة مستقبلية للدولتين، حيث انضمت الأمم المتحدة إلى سلسلة الإدانات للهدم، وقالت المنظمة في بيان إن ما يجري هو «جزء من الضغوط المتعددة التي تولد خطر الترحيل القسري».

وقد يهمك ايضا

جيش الاحتلال الإسرائيلي يُنهي مناورة عسكرية تحاكي الاشتباكات المسلحة مع مقاتلي "حزب الله"

الاحتلال الإسرائيلي نفَّذ 51 مناورة تدريبية عسكرية بَدءًا من 2019

       

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال يهدم 10 بنايات في وادي الحمص الخاضع للسيطرة الفلسطينية جنوب القدس الاحتلال يهدم 10 بنايات في وادي الحمص الخاضع للسيطرة الفلسطينية جنوب القدس



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:11 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 21:02 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

الفراولة .. فاكهة جميلة تزيد من جمالك

GMT 01:37 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة وفاء عامر تؤكّد نجاح مسلسل "الطوفان"

GMT 10:00 2015 الثلاثاء ,16 حزيران / يونيو

شركة الغاز توصي بتوزيع 26 مليون ريال على مساهميها

GMT 00:29 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مبروك يستأنف مشوار كمال الأجسام ويشارك في بطولة العالم

GMT 09:08 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

إطلالات مخملية للمحجبات من وحي مدونة الموضة لينا أسعد

GMT 17:47 2018 الخميس ,16 آب / أغسطس

20 وصية للتقرب إلى الله يوم "عرفة"

GMT 10:13 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات رفوف للحائط لتزيين المطبخ و جعله أكثر إتساعا

GMT 04:59 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرسيدس" الكلاسيكية W123"" أفخم السيارات

GMT 06:09 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

راغب علامة يحتفل بعيد ميلاد إبنه لؤي في أجواء عائلية

GMT 21:51 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

سيرينا وليامز تُجهّز للعودة من جديد إلى عالم التنس

GMT 10:02 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ببغاوات تصنع أدوات باستخدام أجزاء مختلفة لتصل إلى الغذاء

GMT 21:09 2016 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

كيا كادينزا 2017 بشكلها الجديد من كوريا الجنوبية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday