بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

بنيامين نتنياهو
القدس المحتله ـ فلسطين اليوم

مع ظهور نتائج استطلاعات الرأي الجديدة التي تشير إلى احتمال تراجع «الليكود» برئاسة بنيامين نتنياهو إلى 27 مقعداً (له اليوم 36 مقعداً)، واحتمال سقوط حزب «كحول لفان» برئاسة وزير الأمن، بيني غانتس، وعدم تجاوز نسبة الحسم اللازمة لدخول الكنيست (البرلمان)، واحتمال فقدان «القائمة المشتركة» للأحزاب العربية، برئاسة أيمن عودة، ثلث قوتها، يفتش قادة الأحزاب عن سبل لصد التدهور قبل اقتراب موعد الانتخابات، المقرر يوم 23 مارس (آذار) القادم.

ففي ساحة «الليكود»، توجه محامو نتنياهو بطلب جديد إلى المحكمة المركزية في القدس، أمس الأربعاء، لتأجيل محاكمته شهراً واحداً على الأقل. وحسب قرار سابق للمحكمة، يفترض أن تبدأ، منذ يوم الاثنين القادم، المداولات حول لائحة الاتهام المتضمنة ثلاث تهم فساد خطيرة، هي تلقي الرشى وممارسة الاحتيال وخيانة الأمانة، وستعقد ثلاث جلسات للمحكمة في الأسبوع. ويدرك نتنياهو أن مجرد ظهوره في المحكمة وجلوسه في قفص الاتهام، سوف يمس بمكانته ويضعف شعبيته،

لذلك يطلب تأجيل بدء الجلسات إلى شهر فبراير (شباط) القادم. والحجة التي تذرع بها محامياه، بوعاز بن تسور وعميت حداد، هي أنهما يريدان تقديم طلب آخر لإلغاء لائحة الاتهام، بادعاء أن النيابة العامة لم تسلمهما مصادقة المحكمة على بدء جلسات التحقيق ضد موكلهما، كما ينص القانون. وأضاف المحاميان في طلب التأجيل أنهما يبحثان إمكانية تقديم طلب حصانة جديد إثر تعديل لائحة الاتهام. وانضم إلى الطلب بقية المتهمين في الملف، رجل الأعمال شاؤول ألوفيتش وزوجته إيريس،

وناشر صحيفة «يديعوت أحرونوت» أرنون موزيس.وأما غانتس فإنه متحير في أي اتجاه يسير، وحسب مصدر مقرب منه، فإن أفكاره تتجه نحو حلول مختلفة تبدأ في التصميم على مواصلة المعركة الانتخابية مهما كلف الثمن، أو الانضمام إلى حزب آخر من الأحزاب التي تخوض المعركة الانتخابية وحتى اعتزال السياسة. وقد نقل المحلل السياسي لصحيفة «معريب»، بن كسبيت، أمس، عن أشخاص تحدثوا مع غانتس في الأيام الأخيرة، قولهم إن الانطباع لديهم هو أن الخيار الأكثر واقعية أمامه،

التنحي وعدم خوض الانتخابات القريبة. وأضاف كسبيت أنه بموجب هذا الانطباع: «فإن خيار التنحي موجود في مكان مرتفع قياساً بالاحتمالات الأخرى؛ لأن الانضمام إلى (حزب «ييش عتيد» برئاسة يائير) لبيد، قد سقط، ويبدو أن الشراكة مع رئيس الحزب الجديد «الإسرائيليون»، رون خولدائي، كذلك سقط؛ لأنه غير معني بشراكة كهذه. هذا بالإضافة إلى أن حزب «العمل» ليس في اللعبة؛ لأن الاستطلاعات تتوقع ألا يتجاوز نسبة الحسم. ولهذا، فإن الإمكانيات التي بقيت

متاحة أمام غانتس هي الانضمام إلى تحالف أحزاب اليمين المتطرف «يمينا»، برئاسة نفتالي بنيت، في حال انشقاق عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش عنه.ولا يستبعد أن يكون الخيار الأنسب له هو التحالف مع «يمينا»؛ خصوصاً أن غانتس لا يعتبر بنيت متطرفاً، فهو نفسه قام، أمس، بزيارة إلى المستوطنات في منطقة نابلس بوصفه وزيراً للأمن ومسؤولاً عن الاستيطان. وصرح بأنه يرى أن أي حل للصراع مع الفلسطينيين يجب أن يضمن بقاء الاستيطان بأيدي إسرائيل.

ولكن المستوطنين لم يتقبلوا أقواله، إذ إنهم لا ينسون له دوره في تجميد مخطط الضم، ويعتبرون أقواله اليوم نفاقاً انتخابياً. وقد صرح النائب متان مهانا، من تحالف «يمينا»، أمس، لإذاعة «103FM» في تل أبيب، بأن إمكانية تحالف غانتس مع «يمينا» هو أمر «واقعي جداً، إنما بعد الانتخابات». ولكن الناطق بلسان حزب «كحول لافان»،رد عبر «تويتر»، بالقول، إنه «لا تجري مفاوضات مع (يمينا)، ولن يخوضا الانتخابات معاً، وإن غانتس يعتزم خوض الانتخابات حتى النهاية

من أجل التيقن من رحيل بيبي (بنيامين نتنياهو). وحتى ذلك الحين، سيركز غانتس، بصفته وزير أمن، على محاربة (كورونا)، والدفاع عن الدولة ضد التهديدات الخارجية، والدفاع عن جهاز القضاء ضد تهديدات داخلية، كونه وزيراً للقضاء أيضاً».أما في «القائمة المشتركة»، فإن نتائج استطلاعات الرأي التي تتنبأ بانخفاض تمثيلها من 15 إلى 10 نواب، في الانتخابات القادمة، تثير قلقاً جدياً لدى قادتها، وهم يجرون عدة لقاءات لمجابهة هذا التراجع.

ويجمع المراقبون على أن أحد الأسباب الأساسية لهذا التراجع، هو الشعور بأن نتنياهو تمكن من تشتيت صفوفها بعلاقاته مع «الحركة الإسلامية» التي لا تستبعد التعاون معه مقابل تحصيل حقوق للمواطنين العرب في إسرائيل. لذا تجري الآن محاولة للملمة أطراف القائمة ومنع تفسخها من جديد.

 

قد يهمك ايضا:

رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق يُهاجِم بنيامين نتنياهو ويصفه بـ"الكاذب والمُحتال"

مسؤولون في "الشاباك" يٌهدّدون نتنياهو بسبب منصب رئيس الجهاز الجديد

 

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 12:53 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

130 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 12:12 2017 الأحد ,04 حزيران / يونيو

أجمل أشكال ديكورات جدران المنازل الحديثة

GMT 15:46 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار هيونداي توسان 2016 في فلسطين

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 12:29 2019 الأحد ,19 أيار / مايو

تميمات غير تقليدية لـ"تسريحات" غرف النوم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday