كوشنر يبحث في تل أبيب أزمة تشكيل حكومة الاحتلال وتأثيرها على صفقة القرن
آخر تحديث GMT 06:58:01
 فلسطين اليوم -

ينتظر "حزب الجنرالات" تسلم "كتاب التكليف" من الرئيس الإسرائيلي

كوشنر يبحث في تل أبيب أزمة تشكيل حكومة الاحتلال وتأثيرها على "صفقة القرن"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - كوشنر يبحث في تل أبيب أزمة تشكيل حكومة الاحتلال وتأثيرها على "صفقة القرن"

مستشار الرئيس جاريد كوشنر
غزة ـ كمال اليازجي

مع استمرار الجمود في الجهود لتشكيل حكومة جديدة في إسرائيل، واقتراب موعد نفاد المهلة المعطاة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، والاتجاه لتسليم مهمة تشكيل الحكومة الجديدة إلى بيني غانتس رئيس «حزب الجنرالات»، أُعلن في تل أبيب عن قدوم مستشار الرئيس، جاريد كوشنر، نهاية الشهر الحالي، لمعرفة أوضاع الأزمة الائتلافية، وكيفية تأثيرها على تقدم خطة التسوية الأميركية، المعروفة باسم «صفقة القرن».

وقالت مصادر سياسية في إسرائيل، "إن كوشنر سيلتقي خلال الزيارة كلا الخصمين؛ نتنياهو الذي سيكون قد أعلن في الغالب أنه فشل في تشكيل الحكومة، وغانتس الذي سيكون قد حمل صفة «رئيس الحكومة المكلف»، في بداية جهوده لتشكيل حكومة".

أقرأ ايضــــــــاً :

كوشنر يؤكد أن القيادة الفلسطينية اقترفت خطأ بعدم المشاركة في ورشة عمل البحرين

وأكدت المصادر أن كوشنر، أبدى رغبة في الاطلاع عن كثب على الوضع السياسي في إسرائيل في ظل أزمة تشكيل الحكومة المستمرة، ولماذا لم تحل هذه الأزمة، رغم جولتي انتخابات في أبريل (نيسان) وسبتمبر (أيلول) الماضيين، وإن كان هناك احتمال فعلاً للتوجه إلى جولة انتخابات ثالثة، أم أنه بالإمكان التوصل إلى حل يمنع هذه الانتخابات.

وقالت مصادر أميركية في إسرائيل، "إن كوشنر سيبحث في إسرائيل أيضاً القضايا السياسية في المنطقة، بما في ذلك الموضوع الإيراني و«صفقة القرن». وللدلالة على ذلك أشاروا إلى أن كوشنر سيحضر معه في الزيارة مساعده آفي باركوفيتش، الذي سيتولى مهام المبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط، بدلاً من جيسون غرينبلات، الذي سينهي مهمته في نهاية الشهر الحالي، وكذلك بريان هوك المبعوث الأميركي الخاص بالشؤون الإيرانية. وقد أثار الاهتمام الإسرائيلي بقرار كوشنر الحرص على لقاء غانتس، وليس فقط نتنياهو، جدلاً بين من اعتبرها مظاهرة إعلان نوايا من إدارة الرئيس دونالد ترمب، لإمكانية الطلاق من نتنياهو، وبين هؤلاء الذين يرون عكس ذلك".

ويذكر أن ترمب لم يتحدث مع نتنياهو منذ نحو الشهرين، بل هناك برود في العلاقة بينهما منذ إعلان نتائج الانتخابات التي دلت على تراجع كبير في قوة وشعبية نتنياهو. وإذا كانت الإدارة الأميركية قد تجاهلت في انتخابات أبريل منافس نتنياهو، بيني غانتس، رغم أنه حصل على عدد مقاعد متساوٍ لمقاعد نتنياهو (35 مقعداً لكل منهما)، فإنها بُعَيد هذه الانتخابات، فتحت قناة اتصال مع غانتس، إذ التقاه المبعوث غرينبلات قبل أسبوعين وسيلتقيه كوشنر بعد نهاية الشهر الحالي. وكما قال العديد من المحللين الإسرائيليين، فإن «الأميركيين يتعاملون مع الأقوياء ولا يحبون الضعفاء».

ومع ذلك، لم يستبعد مسؤول في حزب «الليكود» أن يكون أحد أهداف زيارة كوشنر، في هذا التوقيت، محاولة التأثير السياسي على الأجواء داخل إسرائيل، وعلى تحسين احتمالات تشكيل حكومة. فالإدارة الأميركية التي قامت عدة مرات بتأجيل إعلان الجانب السياسي من خطتها (صفقة القرن)، التي عمل كوشنر على إعدادها في السنوات الثلاث الأخيرة، معنية بوجود حكومة مستقرة في إسرائيل، قبل أن تعلن الصفقة. وهي منزعجة من خطر اضمحلال هذه الخطة، في حال التوجه إلى انتخابات ثالثة في إسرائيل.

ويذكر أن نتنياهو لم ييأس بعد من إمكانية تشكيل حكومة برئاسته، رغم الإجماع الإسرائيلي على فشله في هذه المهمة. وهو يمارس ضغوطاً شديدة على أفيغدور ليبرمان، رئيس حزب «اليهود الروس» (يسرائيل بيتينو) لكي يعيده إلى صفوف اليمين مقابل مغريات كبيرة (قائم بأعمال رئيس الحكومة لثلاث سنوات، وتسليمه رئاسة الحكومة في السنة الرابعة).

ويحاول في الوقت نفسه تفسيخ حزب «كحول لفان»، وضم قسم منه إلى صفوفه. كما عرض على غانتس تشكيل حكومة وحدة تضم كتلة اليمين (الليكود وأحزاب «يمينا» القومي الديني، و«شاس» و«يهدوت هتوراه» المتدينين) وحزب «كحول لفان»، مع تبادل رئاسة الحكومة وتقسيم الوزارات مناصفة بينهما، إلا أن غانتس رفض الاقتراح، واعتبره ألعوبة أخرى من نتنياهو يتهرب فيها من مستلزمات الوحدة سياسياً وفكرياً وموضوعياً. وقال إن حكومة الوحدة تتطلب أولاً الاتفاق على برنامج سياسي اقتصادي اجتماعي.

وأعلن غانتس أنه ينتظر بفارغ الصبر تسلم كتاب التكليف من رئيس الدولة، رؤوبين رفلين، يوم الخميس المقبل، بعد أن يفشل نتنياهو في تشكيل الحكومة. وقال إنه متفائل بحذر من إمكانية تشكيل حكومة برئاسته، مؤكداً أنه سيتوجه إلى «الليكود» وحده في البداية ليكون شريكه، «فنتفق معاً على برنامج هذه الحكومة، ثم نفتح الباب أمام جميع الأحزاب لكي تنضم إلينا في حكومة وحدة واسعة»

يهمـــك أيضـــا:

  عريقات يُؤكد أنَّ الولايات المتحدة الأميركية تحاول تدمير كل ما قامت عليه "الشرعية الدولية"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كوشنر يبحث في تل أبيب أزمة تشكيل حكومة الاحتلال وتأثيرها على صفقة القرن كوشنر يبحث في تل أبيب أزمة تشكيل حكومة الاحتلال وتأثيرها على صفقة القرن



دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كالبو تلفت الأنظار خلال أسبوع الموضة في "ميلانو"

ميلانو - فلسطين اليوم
استطاعت الجميلة أوليفيا كولبو أن تكون محط أنظار الجميع خلال تألقها في أسبوع الموضة في ميلانو بأجمل صيحات الموضة العصرية والجريئة التي لفتت أنظارنا خلال حضورها العديد من عروض أزياء خريف وشتاء 2020-2021. ونرصد لك أجدد إطلالات الجميلة أوليفيا كولبو بتصاميم لافتة، فاختاري أي إطلالة أعجبتك أكثر. دمجت أوليفيا كولبو بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها، فسحرتنا باختيارها في شوارع ميلانو صيحة البنطال ذات الخصر العالي المصنوع من المخمل الأسود ونسّقته مع التوب النيلية الجريئة بقماشها الحريري اللماع وقصة الأكمام الضخمة التي أتت بطبقات متعددة وطويلة مع الياقة العالية. وفي إطلالة أخرى لها، أتت اختيارتها جريئة مع البلايزر الجلدية السوداء التي ارتدتها على شكل فستان جريء مكشوف من الإمام بجرأة تامة. ومن الإطلالات التي أعجبتنا للجميلة أوليفي...المزيد

GMT 11:17 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

7 وجهات سياحية مميزة تستحق الزيارة في ربيع 2020
 فلسطين اليوم - 7 وجهات سياحية مميزة تستحق الزيارة في ربيع 2020

GMT 01:44 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة كبيرة في بيت لحم

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 05:18 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

أفضل العطور النسائية المميزة في 2019

GMT 01:51 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سامح حسين يرد على اتهامه بمهاجمة الحكومة في "بث مباشر"

GMT 22:53 2016 الجمعة ,12 شباط / فبراير

الأعلان عن تحويل الأموال في المغرب عبر فايبر

GMT 02:29 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019

GMT 00:42 2019 الثلاثاء ,12 شباط / فبراير

أم كورية ترد هدية زرع قلب لابنها بالتبرع بأعضائها

GMT 08:19 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

قصر بريطاني غاية في الروعة يستضيف نجوم "اكس فاكتور"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday