عائلة الشهيد الشريف تطالب بالتوجه إلى المحاكم الدولية ضد أزاريا
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

استهجنت قرار قضاء الاحتلال المُخفف الصادر بحق الجندي قاتل نجلهم

عائلة الشهيد الشريف تطالب بالتوجه إلى المحاكم الدولية ضد "أزاريا"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عائلة الشهيد الشريف تطالب بالتوجه إلى المحاكم الدولية ضد "أزاريا"

الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الإحتلال
غزة – محمد حبيب

نظمت عائلة الشهيد الشاب عبد الفتاح الشريف، الثلاثاء، وقفة احتجاجية أمام دوار ابن رشد وسط مدينة الخليل، استهجنت خلالها قرار محكمة الاحتلال المخفف الصادر بحق الجندي قاتل نجلهم.

وطالبت العائلة، برفع الملف الخاص بنجلها إلى المحاكم الدولية لمعاقبة الجندي المجرم "الذي دخل قاعة المحكمة مبتسما واستقبلته عائلته مبتهجة". وأبدت عائلة الشريف، عظيم غضبها واستيائها من الحكم الذي أصدرته المحكمة بحق الجندي القاتل، بعد اتهامه بالقتل غير العمد، والحكم عليه بالسجن لمدة 18 شهرًا.

وطلبت من سلطات الاحتلال، إطلاق سراح جميع الأسرى الفلسطينيين لأنهم يدافعون عن حقوق شعبنا المشروعة والتي كفلتها القوانين والمواثيق الدولية.
واستشهد الشابان عبد الفتاح الشريف (21 عاما)، ورمزي عزيز القصراوي التميمي (21 عاما)، صباح يوم 24 آذار/مارس الماضي برصاص قوات الاحتلال في مدينة الخليل، بزعم محاولتهما طعن جندي إسرائيلي.

وأظهر شريط فيديو بثه مجموعة "المدافعون عن حقوق الإنسان" على "الفيسبوك" آنذاك، قيام جنود الاحتلال الإسرائيلي بإطلاق النار على الشاب الشريف وهو ملقى على الأرض مصابا، في تل رميدة بالخليل، ما أدى لاستشهاده. وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، عيسى قراقع، إن الحكم على الجندي قاتل عبد الفتاح الشريف، هو تشجيع على ارتكاب الجريمة المنظمة وجرائم الحرب والإعدامات الميدانية التعسفية بحق الفلسطينيين.

وشدد قراقع على أن هذه المحاكم العسكرية هي محاكم عنصرية بامتياز، وتعبير عن انحدار إسرائيل الى دولة "أبرتهايد" في المنطقة، من خلال عدم التزامها بالمعايير الإنسانية، ولا بإجراءات المحاكم العادلة. وتابع أن المحكمة عبارة عن مسرحية واستهتار بالعالم والمواثيق الدولية، وإسرائيل هي الدولة الوحيدة بالعالم التي تشرع جرائم الحرب، وقوانينها الداخلية تخلو من ملاحقة مجرمين ارتكبوا جرائم حرب.

وذكر رئيس نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس، أن القرار "يُمثل تواطؤ من كافة أجهزة دولة الاحتلال، السياسية والقضائية والأمنية، وهو تصريح لغيره من الجنود بالقيام بهذا النوع من الجرائم؛ رغم عدم فردانيتها فهي تتكرر، إلا أن ما أثار هذه القضية، ليست "نزاهة" دولة الاحتلال، وإنما الفضل يعود للمواطن عماد ابو شمسية الذي وثقها".

وأضاف فارس في بيان صدر عن نادي الأسير، أنّ "هذه القضية لو افترضنا أنها كانت تتعلق بمواطن فلسطيني ومثُل أمام ذات المحكمة وهي المحكمة العسكرية، لأصدرت بحقه السجن المؤبد، وفرضت عقوبات على عائلته، بالإضافة إلى هدم منزله"، لافتاً إلى أن "فصول هذه الجريمة، ستكتمل إذا نُفذت دعوات اليمين لإصدار عفو عام عن الجندي، في محاولة لاسترضاء، قطاعات واسعة من الشارع الإسرائيلي".

ودعا فارس مجددًا اللجنة الوطنية المتابعة ملف محكمة الجنايات الدولية، بعدم الاكتفاء بالمذكرة الأولية التي قدمت للنائبة العامة، والانتقال إلى مرحلة تمكنها من رفع قضايا بعينها إلى المحكمة، فلا يجوز أن تمر مثل هكذا قضية دون عقاب للفاعل والمسؤولين عنه.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عائلة الشهيد الشريف تطالب بالتوجه إلى المحاكم الدولية ضد أزاريا عائلة الشهيد الشريف تطالب بالتوجه إلى المحاكم الدولية ضد أزاريا



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 09:30 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابين من كفر قدوم شرق قلقيلية

GMT 01:27 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علاء عوض يروي كواليس عودته للسينما بعد انقطاع 10 أعوام

GMT 00:06 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

قائد سلاح الجو السلطاني العماني يلتقي جون هيسترمان

GMT 22:55 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

بريشة : هارون

GMT 02:39 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

العداء السابق مايكل جونسون يتعافى من وعكة صحية

GMT 13:41 2016 الإثنين ,22 شباط / فبراير

طرق للحصول على حواجب جذابة مثل ليلي كولينز

GMT 12:31 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

كتاب جديد يرصد قصص ترامب داخل البيت الأبيض

GMT 10:33 2014 الخميس ,11 كانون الأول / ديسمبر

فاكهة النجمة النادرة أو الرامبوتان تعالج إلتهاب العيون

GMT 01:45 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عدم وضع الكعك في الشاي من أصول تناول المشروبات

GMT 06:23 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح قائمة بأجمل تسعة بيوت حول العالم تطل على البحر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday