المستوطنون الاسرائيليون  يطالبون بحل للأنفاق التي تبنيها حماس على حدود غزة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

بسمعون أصوات حفريات في الليل وأصابهم الخوف والملل

المستوطنون الاسرائيليون يطالبون بحل للأنفاق التي تبنيها "حماس" على حدود غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المستوطنون الاسرائيليون  يطالبون بحل للأنفاق التي تبنيها "حماس" على حدود غزة

عناصر من الجيش الإسرائيلي
غزة – محمد حبيب

أعلن قائد فرقة غزة السابق في الجيش الإسرائيلي الجنرال تسفيكا فوغل إن "حماس" تواصل تعزيز قدراتها العسكرية منذ اللحظة الأولى التي انتهت فيها الحرب الأخيرة على غزة 2014. واتهم تسفيكا فوغل حماس بأنها تبذل جهودا مضنية في الضفة الغربية لتنفيذ عمليات مسلحة ضد إسرائيل انطلاقا من قطاع غزة، وهو ما يعني تقريب أمد المواجهة القادمة.

وأضاف في حديث صحفي الاثنين أن الجيش الإسرائيلي مطالب بالمبادرة لضرب الأنفاق في غزة، وتدمير القدرات العسكرية لحماس، والقضاء الكلي على الترسانة الصاروخية للحركة قبل أن يتم إطلاقها باتجاه إسرائيل، زاعما أن أي تحسين للحياة الاقتصادية للفلسطينيين بغزة لابد أن يسبقه تدمير لقدراتهم العسكرية.

من جهته، نقل موقع "والا" الإخباري الإسرائيلي عن أحد سكان المستوطنات الإسرائيلية الجنوبية على حدود غزة قوله إن "الوضع الأمني متوتر مع غزة بسبب المخاوف من الأنفاق، مما يجعلنا دائما في حالة قلق، لأنه في كل لحظة يمكن لأي نفق أن ينفجر".وأضاف المستوطن "نحن نسمع أصوات حفريات في الليل، وقد مللنا من هذا الواقع الذي نحياه، ونريد حلا لذلك سواء كان عبر المواجهة العسكرية أو الحلول السياسية، فلا يمكن أن نعيش هذا الوضع سنوات طويلة".

وأكد المراسل العسكري في موقع ويللا الإخباري أمير بوخبوط إن "التقديرات العسكرية السائدة في إسرائيل تفيد بأن حماس لن تقوم بالرد عليها إذا قامت بتدمير أنفاقها على حدود قطاع غزة، مما يعني تسليما من الحركة بما يقوم به الجيش من عمليات لتعقب هذه الأنفاق وكشفها لأنها لا تريد أن تكسر قواعد اللعبة". وأكد أن هذه القناعة جاءت مع إعلان رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية غادي آيزنكوت مؤخرا أن الجيش عثر على حلول سرية لمعالجة موضوع الأنفاق، حيث تعمل على طول حدود غزة أكثر من مائة آلية هندسية بهدف العثور عليها وتدميرها. وأضاف أن هذا يعني إعلانا ضمنيا بوجود خطة إسرائيلية للتعامل مع أنفاق حماس الهجومية، التي تهدد إسرائيل بإدخال مسلحين من خلالها داخل التجمعات الاستيطانية الإسرائيلية. وربما لذلك سارع قادة حماس للقول إن ما تقوم به الحركة هو حفر أنفاق دفاعية لمواجهة أي اجتياح إسرائيلي داخل غزة، مؤكدين رغبتهم في عدم فتح جبهة عسكرية حاليا مع إسرائيل.

في غضون ذلك كشفت مجلة أميركية أن" إسرائيل "تبني سراً شبكة من الأنفاق تحت الأرض بالتعاون مع الولايات المتحدة في إطار مشروع يهدف إلى التصدي لتفوق حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في هذا الجانب. ونقلت مجلة فورين بوليسي عن مسؤولين في الاستخبارات القول إن مهندسين "إسرائيليين" يعملون بلا كلل في بناء ما يسمونها "القبة الحديدية الخفية"، وهي شبكة تساعد في كشف ومن ثم تدمير أنفاق حركة حماس التي تشق الأرض عابرة للحدود. وطبقاً لتقرير بثته القناة التلفزيونية "الإسرائيلية" الثانية، فإن حكومة تل أبيب أنفقت ما يربو على 250 مليون دولار أميركي منذ عام 2004 في سعيها لعرقلة عمليات بناء أنفاق تحت الأرض عبر حدود قطاع غزة. وقد خصصت واشنطن بالفعل من جانبها 40 مليون دولار في ميزانية العام المالي 2016 لهذا المشروع بغية "بناء قدرات مضادة للأنفاق لكشف وتحديد وتحييد الأنفاق السرية التي تهدد الولايات المتحدة أو إسرائيل"، على حد قول المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية كريستوفر شيروود. وعلى خلاف ما نُسب إلى وزارة الدفاع" الإسرائيلية" من أن الولايات المتحدة خصصت بالفعل 120 مليون دولار للمشروع، فإن شيروود أكد أن واشنطن درجت على تخصيص مبالغ سنوية لإسرائيل  لذا فليس هناك ما يضمن تخصيص 40 مليوناً إضافية في عامي 2017 و 2018. ومن بين المؤسسات" الإسرائيلية" التي تعمل على تطوير آلية جديدة لبناء أنفاق مضادة، شركتا "إلبيت سيستيمز" و"رفائيل ديفينس سيستيمز"، والأخيرة هي التي أقامت منظومة القبة الحديدية للدفاع الصاروخي. وذكرت المجلة الأميركية أن كلتا الشركتين امتنعت عن الكشف عن أي تفاصيل تتعلق بمشروع شبكة الأنفاق الجديدة لأسباب أمنية، كما امتنع عن ذلك أيضاً الجيش ومسؤولون إسرائيليون آخرون لخوفهم من أن تقع تلك المعلومات في يد حماس. على أن مصادر استخباراتية تحدثت للمجلة شريطة عدم ذكر هويتها عن أن الشبكة الجديدة تتألف من مجسات زلزالية لرصد أي اهتزازات تحت الأرض. وكان رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية الجنرال غادي إيزنكوت ألمح في فبراير/شباط الماضي إلى هذا المشروع في مؤتمر عقده مركز هرتزليا حيث قال "إننا ننفذ الكثير من الأشياء لكن معظم ما نقوم به محجوب عن الجمهور. لدينا العشرات، إن لم تكن المئات، من الآليات الهندسية على الحدود مع غزة". ونقلت فورين بوليسي عن يعقوب أميدرور مستشار الأمن القومي السابق لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي السابق، قوله إن شبكة الأنفاق الجديدة السرية لم يتم تشغيلها بعد، وهي "في طور الاختبار".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المستوطنون الاسرائيليون  يطالبون بحل للأنفاق التي تبنيها حماس على حدود غزة المستوطنون الاسرائيليون  يطالبون بحل للأنفاق التي تبنيها حماس على حدود غزة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 10:55 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

مونيكا بيلوتشي متألقة في مسرح "هارموني غولد"

GMT 13:04 2019 الثلاثاء ,12 شباط / فبراير

95 مليون وجبة للحجاج في الـ 5 أيام الماضية

GMT 06:52 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أبطال الكبريت الأحمر يكشفون أحداث مرعبة في كواليس المسلسل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday