توالي الانفجارات على منطقة السيدة زينب في الريف الجنوبي لدمشق
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

معارك عنيفة بين القوات الحكومية والفصائل في منطقة المرج محيط الغوطة الشرقية

توالي الانفجارات على منطقة السيدة زينب في الريف الجنوبي لدمشق

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - توالي الانفجارات على منطقة السيدة زينب في الريف الجنوبي لدمشق

تفجيرات هزّت منطقة السيدة زينب
دمشق- نور خّوام

وقعت سلسلة تفجيرات هزّت منطقة السيدة زينب التي تقطنها غالبية من الطائفة الشيعية في ريف دمشق الجنوبي الأحد نجم بعضها نجم عن انفجار الية مفخّخة وبعضها الاخر عن تفجير مجموعة أشخاص لأنفسهم بأحزمة ناسفة ما أسفر عن خسائر بشرية وفي الممتلكات , ليرتفع عدد القتلى في المنطقة منذ نهاية كانون الثاني /فبراير وحتى الان الى 71 شخصا" بينهم 29 مدنيا" و42 مسلّحا" من الموالين للقوات الحكومية السورية , من ضمنهم 7 عناصر من "حزب الله" اللبناني و16 مقاتلا" غير سوري,ّقضوا جميعا" جرّاء تفجير عناصر لتنظيم "داعش" أنفسهم في سيارة مفخّخة وأحزمة ناسفة بشكل متتال.

يأتي ذلك في الوقت الذي ارتفع فيه عدد قتلى التفجيرين العنيفين اللذين استهدفا حي الزهراء، في محافظة حمص، وسط سورية، صباح الأحد، إلى 46 قتيلًا بينما سقط 29 جريحًا بعضهم بإصابات حرجة.

ومن بين جموع الضحايا ما لا يقل عن 28 مدنيًّا، فيما لا تُعلم هوية البقية فيما إذا كانوا مدنيين أم من عناصر اللجان الشعبية أم من المسلحين الموالين للقوات الحكومية، ولا يزال عددهم مرشحًا للارتفاع؛ لوجود عشرات الجرحى بينهم كثيرون إصاباتهم حرجة.

وأكد محافظ حمص، طلال البرازي، في حديث مع وكالة الأنباء الرسمية "سانا"، أن عدد ضحايا التفجير المتطرف المزدوج ارتفع الى 32 شخصًا، بعدما أفاد لوكالة "فرانس برس" بمقتل 17 شخصًا في التفجيرين وسقوط 29 جريحًا بعضهم بإصابات حرجة.
وأضاف البرازي أن التفجير استهدف شارع الستين الذي يفصل حي الزهراء عن حي الأرمن ويستخدم محليًّا للسيارات العابرة باتجاه السلمية وحلب، وأن معظم الأضرار طالت السيارات العابرة، كما عزا ارتفاع عدد الضحايا بسبب وقوع الانفجار في ساعة الذروة التي تشهد حركة كبيرة للعمال والطلاب.

واعتبر المحافظ التفجيرين استهدافًا للجبهة الداخلية في حمص، التي شهدت خلال العام الماضي حالة من التعافي وعادت الحياة الاقتصادية والاجتماعية إلى طبيعتها، لافتًا إلى أن الانفجارات تكررت في المنطقة ذاتها، لكنها لم تدخل الأحياء، وأن التفجيرات جاءت ردًا على المصالحات التي جرت في حمص والانتصارات الميدانية التي تحرزها القوات الحكومية، لاسيما في بلدة مهين ومحيط القريتين في ريف حمص.

وبثّ التلفزيون السوري صورًا لمكان التفجير في حي الزهراء، تظهر عددًا من السيارات المحترقة وأعمدة من الدخان الأسود إثر حريق المباني والمخازن التجارية، كما أظهرت الصور رجال الإطفاء وهم يحاولون إخماد الحريق وسط حطام متناثرة ناجمة عن الانفجار، بينما حاولت قوات الأمن إسعاف الجرحى بمساعدة المدنيين، بينما دانت الحكومة السورية التفجير في بيان نقلته وكالة "سانا"، وجاء فيه أن "هذه التفجيرات المتطرفة تهدف إلى قتل إرادة العمل والعطاء والإنتاج لدى أبناء الشعب السوري، والشعب السوري حريص على تجاوز تداعيات الحرب المتطرفة وإعادة الأمن والاستقرار إلى سورية".

وشهد الحي، الشهر الماضي، تفجيرين انتحاريين استهدفا نقطة تفتيش للجيش السوري وأسفرا عن مقتل 22 شخصًا وإصابة أكثر من 100 آخرين بجروح، تبناه تنظيم "داعش" المتطرف، كما تعرضت أحياءً عدة في مدينة حمص لتفجيرات في وقت سابق تبنت بعضها جبهة النصرة "ذراع القاعدة في سورية"، كان أعنفها تفجير استهدف مدرسة في أيار/مايو 2014 أسفر عن مقتل نحو 100 شخص غالبيتهم من الطلاب.

وتسيطر القوات الحكومية على مدينة حمص بشكل شبه كامل منذ أيار/مايو 2014، بعد خروج مقاتلي المعارضة المسلحة من أحياء حمص القديمة إثر حصار خانق تسبب في مجاعة ووفيات، وبدأ الشهر الماضي تنفيذ اتفاق بين الفصائل المقاتلة والقوات الحكومية خرج بموجبه نحو 300 مقاتل معارض من حي الوعر، آخر مناطق سيطرة الفصائل في المدينة المحاصرة أيضًا، وأدخلت مساعدات غذائية إلى المحاصرين في الحي، على أن يستكمل تنفيذ الاتفاق على مراحل لجهة تسوية أوضاع المقاتلين وفكّ الحصار نهائيًّا.

على صعيد آخر ألقى الطيران المروحي ما لا يقل عن 8 براميل متفجرة على مناطق في مدينة داريا في الغوطة الغربية، تزامن مع سقوط 3 صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض- أرض على مناطق في المدينة، وسط اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى في أطراف المدينة.

ولا تزال الاشتباكات مستمرة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية من طرف آخر في منطقة المرج في الغوطة الشرقية، ما اسفر عن مقتل عنصر في الفصائل الإسلامية، ومعلومات عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، بينما عثر على جثة شخص في أحد مقرات تنظيم "داعش" في منطقة التل، حيث وجد مكبل اليدين وعليه آثار تعذيب بحسب نشطاء، بينما قصفت القوات الحكومية بالمزيد من القذائف مناطق في مدينة داريا في الغوطة الغربية، دون معلومات عن خسائر بشرية.

 وارتفع إلى 59 على الأقل بينهم 39 مواطناً مدنياً عدد الذين قتلوا جراء تفجيرين بسيارتين مفخختين استهدفتا حي الزهراء الذي تقطنه غالبية من المواطنين من الطائفة العلوية وسط مدينة حمص، فيما لا يزال بعض الجرحى في حالات خطرة، ما قد يرشح عدد القتلى للازدياد.

وقتل 5 مواطنين من عائلة واحدة بينهم 3 أطفال على الأقل ليرتفع إلى 11عدد القتلى  الذين قضوا جراء قصف فصائل إسلامية و مقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) على مناطق في حي الشيخ مقصود شمال حلب خلال الـ 24 ساعة الفائتة، وأصيب على إثرها نحو 85 شخصاً آخرين بجراح، وسط استمرار الاشتباكات بين وحدات حماية الشعب الكردي من طرف، وفصائل إسلامية ومقاتلة من طرف آخر في محيط حيي الأشرفية والشيخ مقصود شمال حلب، ومعلومات عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، في حين سقطت قذائف أطلقتها الفصائل الإسلامية والمقاتلة على أماكن في منطقة القصر البلدي وأحياء الزهراء والأشرفية والسبيل بمدينة حلب، ما أدى لإصابة عدة اشخاص بجراح في حي الزهراء، بينما نفذت طائرات حربية يعتقد أنها روسية المزيد من الضربات على مناطق في بلدة حريتان بريف حلب الشمالي، فيما استشهد 6 مواطنين بينهم مواطنتان اثنتان وطفلان اثنان وأصيب آخرون بجراح جراء قصف طائرات حربية يعتقد أنها روسية ضربات على مناطق في بلدة عنجارة في ريف حلب الغربي، وعدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة، ومعلومات عن قتيل.

وتواصلت معارك الكرّ والفرّ بين غرفة عمليات قوات النظام بقيادة ضباط روس ومشاركة جنود روس، بالإضافة للقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من طرف، والفرقة الأولى الساحلية وحركة أحرار الشام الإسلامية وأنصار الشام والفرقة الثانية الساحلية والحزب الإسلامي التركستاني وجبهة النصرة وفصائل إسلامية ومقاتلة أخرى من طرف آخر، في عدة محاور بجبلي الأكراد والتركمان بريف اللاذقية الشمالي، وسط استمرار قوات النظام والطائرات الحربية الروسية باستهداف أماكن الاشتباك وأماكن في الجبلين بضربات جوية وصاروخية مكثفة، ترافق مع استهداف الفصائل
تمركزات لقوات النظام في مناطق الاشتباك ومناطق في الجبلين، وسط تقدم الفصائل واستعادة سيطرتها على نقاط في جبل الأكراد كانت  خسرتها الأحد، ومعلومات عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توالي الانفجارات على منطقة السيدة زينب في الريف الجنوبي لدمشق توالي الانفجارات على منطقة السيدة زينب في الريف الجنوبي لدمشق



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 08:15 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

منزل ريفي يكشف أسرار أرقى البحار في أميركا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday