السلطة الفلسطينية ترفض تنظيم مباراة كرة القدم مع المنتخب السعودي في غزة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

بررت رفضها بأن معبر رفح مغلق وعدم توفر ملاعب مؤهلة في القطاع

السلطة الفلسطينية ترفض تنظيم مباراة كرة القدم مع المنتخب السعودي في غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - السلطة الفلسطينية ترفض تنظيم مباراة كرة القدم مع المنتخب السعودي في غزة

رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة اللواء جبريل الرجوب
غزة - عبد القادر محمود

كشفت مصادر فلسطينية، النقاب عن رفض السلطة الفلسطينية، طلب سعودي بإقامة مباراة كرة قدم بين منتخبي البلدين في قطاع غزة، بدلًا من الضفة الغربية المحتلة.
وأوضحت المصادر أن هذا الطلب جاء خلال المفاوضات التي تمت بين رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب، ونظيره السعودي أحمد عيد، في العاصمة الأردنية عمّان، حول إقامة مباراة المنتخبين الفلسطيني والسعودي في التصفيات المؤهلة لـ"كأس العالم" 2018 و"كأس آسيا" 2019، والمقررة بتاريخ 13 تشرين أول/ أكتوبر الجاري على الأراضي الفلسطينية.

 وبحسب المصادر، فإن الاجتماع بين الرجوب وعيد، انتهى دون التوصل إلى اتفاق بشأن الطلب السعودي بنقل المباراة خارج الأراضي الفلسطينية، تجنبًا لاحتكاك البعثة السعودية مع سلطات جيش الاحتلال الإسرائيلي عند المعابر الموصلة لملعب "فيصل الحسيني" الدولي في الرام شمال مدينة القدس المحتلة، والذي كان من المقرر أن يستضيف المباراة.
وكشفت أن الجانب الفلسطيني عرض نقل لاعبي المنتخب السعودي من العاصمة الأردنية عمّان على متن طائرات مروحية، تحسبًا للاحتكاك مع جيش الاحتلال عند المعابر، في حين تمسك الجانب السعودي بموقفه المطالب بنقل المباراة لأي دولة يحددها الاتحاد الفلسطيني لـ"اعتبارات سياسية بحتة".

 وأضافت المصادر: "أمام إصرار الجانب الفلسطيني إقامة المباراة في الضفة الغربية ورفض الجانب السعودي ذلك بحجة أن ذلك يعتبر تطبيعًا ويرفض دخول لاعبيه عبر المعابر الإسرائيلية وتفتيشهم هناك، فقد اقترح الأخير إقامة المباراة في قطاع غزة كونه منطقة محررة ولأن لاعبيه لن يحتكوا بالجيش الإسرائيلي خلال وصولهم إلى غزة؛ وهو الاقتراح الذي قوبل برفض شديد من قبل الرجوب بحجة إغلاق معبر رفح وعدم وجود ملاعب مؤهلة في غزة لاستضافة مباريات كهذه".

 وأشارت المصادر إلى أن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" تفهم المبررات المقنعة التي قدمت من قبل الاتحاد السعودي لكرة القدم لإقامة المباراة خارج الأراضي الفلسطينية ، في حين أكد مكتب اللجنة المنظمة لـ"مونديال روسيا" 2018 أنه استنادًا للمادة (رقم 3/ الفقرة 4) في لائحة المونديال، فإن هذا القرار "نهائي وملزم"، إلا أن ذلك قوبل برفض من الرجوب، مؤكدًا أنه "قرار ظالم" بحق الشعب الفلسطيني، متعهدًا ببذل قصارى جهده من أجل إقامة المباراة على الأراضي الفلسطينية.

وأعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم، في بيان مقتضب نشره على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أن "الفيفا" وافق على نقل المباراة إلى بلد محايد دون أن يذكر المزيد من التفاصيل.

وأكدّ مصدر في اتحاد الكرة السعودي أن موافقة "فيفا" على نقل المباراة خارج الأراضي الفلسطينية، جاءت استجابة للمبررات التي ساقها اتحاد الكرة السعودي بشأن العوائق السياسية التي تمنع دخول منتخب بلاده إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، وأوضح أن "فيفا" لم يُحدد الدولة البديلة المستضيفة، تاركًا للجانب الفلسطيني والسعودي الاتفاق على الأمر.

وكانت مباراة الذهاب أقيمت في السعودية في الحادي عشر من حزيران/ يونيو الماضي، بعدما كانت مُقررة في فلسطين، حيث تدخل رئيس السلطة محمود عباس آنذاك، وأعلن عن قراره بإقامة المباراتين في السعودية تقديرًا لها ولمكانتها العربية والإسلامية، وهو ما وافق عليه الرجوب مُرغمًا حيث أكد خلال تعليق له على الموضوع "تحفظه على القرار السياسي".
ويلعب المنتخب الفلسطيني مع منتخبات المجموعة الأولى، ضمن التصفيات المشتركة المؤهلة لبطولتي "كأس العالم" 2018، و"كأس آسيا" 2019، والتي تضم السعودية والإمارات وماليزيا وتيمور الشرقية.

 يُذكر أن المنتخب الإماراتي قد وصل إلى الأراضي الفلسطينية في الثامن من أيلول/ سبتمبر الماضي ولعب مع المنتخب الفلسطيني ضمن هذه المجموعة على ملعب "فيصل الحسيني" في الرام الذي رفضت السعودية اللعب عليه، حيث انتهت المباراة بالتعادل السلبي بدون أهداف.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السلطة الفلسطينية ترفض تنظيم مباراة كرة القدم مع المنتخب السعودي في غزة السلطة الفلسطينية ترفض تنظيم مباراة كرة القدم مع المنتخب السعودي في غزة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 04:25 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

ماديسون بير تُظهر أنوثتها في جولة للتسوق

GMT 18:18 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القلقاس لعلاج الامساك

GMT 22:12 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب إنجلترا يؤكد إصابة نجم "توتنهام" هاري وينكس

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday