صحفي بريطاني يدافع عن لاعبة التنس الأميركية سيرينا وليامز
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

وصفها بالفتاة العنيدة التي لا يمكنها إلا تحقيق الألقاب

صحفي بريطاني يدافع عن لاعبة التنس الأميركية سيرينا وليامز

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - صحفي بريطاني يدافع عن لاعبة التنس الأميركية سيرينا وليامز

لاعبة التنس الأميركية سيرينا وليامز
لندن ـ كاتيا حداد

نشرت صحيفة "غارديان" البريطانية السبت، تقريرًا للصحفي الرياضي "بارني روناي"، والذي يتحدث فيه عن بطلة التنس الأميركية "سيرينا ويليماز" والصعوبات التي قابلتها خلال فترة لعبها، خصوصًا من لاعب التنس الأسترالي "بيت كاش".

ويؤكد روناي أنَّه بالنسبة للصحفيين الرياضيين، "يميلون إلى الاعتزاز بتلك اللحظات، حين يصلون إلى هناك أولًا، ذلك الوقت عندما تصبح الصحافة في مهب الريح وتتحول إلى احمرار العيون نحو الملعب، وتجد نفسك فجأة تحتاج لبعض الرؤية المستقبلية، النجم الرضيع وبطل العالم، والرجل والطفل العبقري الرياضي الصاعد المجهز في سلة مهملات حضارية، ولكن بالطبع هذا لا 

يحدث في كثير من الأحيان، فمعظم الوقت، يطرح المستقبل نفسه، ويحدث ذلك فقط لمجرد البحث عن طريقة أخرى، وعلى سبيل المثال، عندما كنت في انسبروك في حزيران/ يونيو 2007، لحضور مباراة إسبانيا وروسيا، لحظة حضور مباراة لأعظم فريق كرة قدم دولي في العصر الحديث، والذي بدأ بسلسلة من 19 بطولة جمع من خلالها ثلاث جوائز وأسطورة لعب جماعية مجيدة".

ويضيف:" فقد كتبت أنَّ الفريق الإسباني لم يكن سيئًا، فقد كانوا يحتاجون لإسقاط تشافي، حيث الكثير من التمريرات، نعم تشافي أعظم لاعب خط وسط في عصره، والذي عرف نمط البطولة مثلما لم يفعل أي لاعب في التاريخ، فهو مشكلتك، بمجرد الذهاب إلى الأمام، يضرب فرناندو".

ويتابع روناي:" أذكر تلك المباراة بسبب أخبار هذا الأسبوع عن لاعبة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، والتي احتفظت بتصنيفها الأولى عالميًا، حتى في الماضي قبل السويسرية مارتينا هينفش، والتي احتفظت بلقب المصنفة الأولى لفترة طويلة، حيث حافظت على مستواها رغم الإصابة المزمنة لركبتها في نهائيات بطولة التنس في سنغافورا، وبالتالي يضمن أنَّها تتفوّق العام المقبل على المعمرة ويليماز وماريا شارابوفا في سن الـ33".

ويلفت:" في لحظات كهذه، تتحول أفكاري إلى لاعب التنس الأسترالي بات كاش، والذي كتبت عنه منذ سبع سنوات أنه بالتأكيد واحد من أعظم الأخطاء الرياضية قي التاريخ، بعمود في صحيفة، والذي نفى أنَّ وليامز على حد السواء خسرت قضية ومخدوعة، فهو لاعب يحظى باهتمام محدود يفتقر إلى الثبات والتطبيق للعودة والفوز ببطولات التنس، ولكن لأكون منصفًا، حصل كاش على بعض الأدلة لدعمه وقام بتكوين قضيته ذات بعد النظر الخاطئ".

ويرى "روناي" أنَّ الحقيقة تظل دائمًا هناك، جزء من لاعبي التنس يريد لسرينا أن تفشل، لتتحول وتصبح على نفس الطريق الخطأ أو في ثغرة أو سهو، منذ عام 2005 في بطولة أستراليا المفتوحة، تم إجبارها على إنكار أنَّها انتهت، وهي النقطة التي عزَّزت فوزها بالبطولة، وبعد عامين ظهر كاش، وقد تم وضعه في مزبلة التاريخ دون أن يغضب، ولكنَّه حزن قليلًا.

ومنذ ذلك الحين، فازت سيرينا بـ11 لقبًا بطوليًا وميداليتين ذهبيتين أوليمبية، هي فقط لم تهزم شارابوفا في نهائي بطولة استراليا المفتوحة، فقط سحقتها في ساعة واحدة، وقامت بذلك بكل شرف.

ويوضح أنَّ كاش يحاول فقط نشر الأخبار الخاطئة حول سيرينا بدلًا من محاولة نشر الحقائق الخاصة بها، ولكن شعور العداء تجاهها يتزايد بنوع من الغموض.

ما يحدث هو بالطبع سوء فهم لأساسيات كيفية عمل الرياضة، ربما سرينا لم تبني خطوطًا طويلة مع السويسرية مارتينا هينغيس، والتي تلعب التنس كنوع من العقاب في الهندسة والفيزياء، ربما لا تمتلك لمسة ناعمة من البولندية اغنيسكا رادفانسكا، والتي تفسر الرياضة على أنّها مجموعة لحظات مهندسة وجميلة، حيث إنَّ وليامز تخدم الضربة القاضية المكررة، الضربة الأمامية الشهيرة.

أفضل ما تمتلكه سيرينا هو الخلط الشامل للتوقعات، تأتي وتقشّر، وبطريقة أو أخرى فهي الفتاة العنيدة، وهي الفتاة التي لا يمكنها التركيز ولكنَّها الآن أكبر مصنفة عالميًا.

ويختتم روناي بقوله:" نتحدث الآن عن الحساب النهائي في الأشهر المقبلة، فتلك الركبة المصابة من الصعب عليها ولكن ليس مستحيلًا أن تدخل العام العشرين خالية من البطولات، فربما ستحصد أربع بطولات كبرى، فهي تحتاج للتساوي مع تشفي غراف في العصر المفتوح، وعلى الرغم من كونها شخصية رياضية ملهمة ورائعة حقا، فحتى الآن هي الأفضل".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحفي بريطاني يدافع عن لاعبة التنس الأميركية سيرينا وليامز صحفي بريطاني يدافع عن لاعبة التنس الأميركية سيرينا وليامز



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 08:15 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

منزل ريفي يكشف أسرار أرقى البحار في أميركا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday