داون هانسون يجسد ظاهرة السيلفي قبل ظهورها بنصف قرن
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

أصبحت محط إعجاب العالم بعد أن كانت محط سخرية

داون هانسون يجسد ظاهرة "السيلفي" قبل ظهورها بنصف قرن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - داون هانسون يجسد ظاهرة "السيلفي" قبل ظهورها بنصف قرن

لوحات الرسام والنحات الأميركي دوان هانسونعلى الرغم من مرور ما يقرب من 20 عامًا على رحيله، تمكن الرسام والنحات الأميركي دوان هانسون، من خلال لوحاته المبدعة من تجسيد نمط صور "السيلفي" قبل ظهورها بما يقرب من نصف قرن من الزمان، وكأنها مصممة خصيصًا للتعبير عن واقعنا الحالي. ويلاحظ تفاعل الجمهور مع أعمال هانسون، ما يعبر عن النجاح الباهر الذي حققه ونراه جليًا في واقع "السيلفي" الذي نعيشه، وهي الصور التي كانت ممنوعة في المتاحف ويتم تشجيعها حاليًا، وما كان يبدو اختلال بميزان القوى الفنية، أصبح الآن حميميًا وطريفًا، ويفعله الجميع، ولذلك يبدو أن هناك نوع جديد من الأعمال الفنية التي ستنضم إلى أرشيف المتاحف وهي سلسلة من صور "السيلفي"، التي نجد صعوبة في تخيل وجودها على جدران المتحف. وكان هانسون محط سخرية وانتقادات الجميع بسبب منحوتاته وأعماله الفنية التي تجسد أنشطة المواطن الأميركي اليومية التي لا تميز بين الواقع ومحاكاة الواقع، إلا أن الأمر اختلف كليًا الآن، حيث يؤكد الروائي، دوغلاس كوبلاند، أن أعماله كانت مناسبة للعصر بشكل مدهش. ولقي بعض المبدعين حتفهم في وقت مبكر جدا، ولم يتمكنوا من الحصول على الاهتمام والتقدير المستحق أثناء حياتهم، وربما يتبادر إلى الذهن الرسام المبدع فان جوخسكوت فيتزغيرالد، وأخيرًا دوان هانسون. وخلق هانسون مفهوم المنحوتات والأعمال الرمزية التي تخلط بين الواقع والخيال، التي كانت تعتبر في زمنه أعمالاً ملعونة من الناحية الأكاديمية، على الرغم من أنها تحظى بشعبية واسعة لدى الجمهور، وتجعله في منطقة الشكوك والانتقادات، وهو الأمر الذي كان يدركه جيدا. وحولت المعاملة المهينة من قبل الاتجاهات السياسية العابرة التي كانت تحط من قدره، أعماله إلى أعمال معزولة بالكامل في الوسط الفني، واتضح هذا الشعور بالعزلة في أعماله ومنحوتاته المنفردة، التي نحتها في العقدين الأخيرين قبل وفاته في عام 1996، فوحدة هذه الأعمال أضفت عليها المزيد من الجمال المتألم ، والتي تذكرنا بأعمال الرسام الشهير إدوارد هوبر، المعروف برسام العزلة. ويتذكر الروائي كوبلاند، عندما كان في أوائل العشرينات وشاهد أعمال هانسون لأول مرة، وخصوصًا منحوتة "السائحين" في عام 1970، إعجابه الشديد والواقعي بالمنحوتة، وهو الأمر الذي يشعر به أي شخص عند الوقوف أمام أعماله. وكان كوبلاند يتساءل كيف يفعل ذلك، لما يتمتع به من براعة فنية يقدرها، ولا يقرأها ويترجمها من الناحية الترفيهية كما يفعل البعض، فلقد تمكن هانسون، الذي ولد في ولاية مينيسوتا في عام 1925، من خلق واقعيه خاصة به، لأنه لم يجد أي وسيلة أخرى للتعبير عن العلاقة التي يراها بين الأفراد والمجتمعات التي يعيشون فيها، ولم تكن واقعية متجمدة مثل أعمال مادام تودسو، مثل تماثيل العارضات الثابتات المتجمدات في المتاجر. ويقصد هانسون بواقعيته، الواقعية التي تمزج بين الواقع ومحاكاة الواقع، أو الواقعية المتحركة التي تدب فيها الحياة، وهو الأمر الذي كان يبدو جليا في أعماله ورسوماته التي تبدو أصلية وحقيقية، ومن هذه النماذج النساء البيض الأغنياء اللائي يرتدين لتناول طعام الغداء، لاعبين كرة القدم في المدرسة الثانوية يقفون لالتقاط صورهم امن أجل الكتاب السنوي، ولذلك فإن كلمة "النموذج الحقيقي أو الأصلي" مهمة للغاية عند تقييم أعماله، وذلك لأنه شخص يرفض العمل وفقًا للقوالب النمطية. وتعتبر الصور النمطية هي سمات مبالغ يشوبها الازدراء بقصد أو دون قصد، إلا أن النماذج الحقيقية التي كان يطبقها هانسون، تصور الأوضاع والمواقف العالمية المختلفة لكل شخص التي تجدد نفسها مرارا وتكرارا عبر الزمن والجغرافيا والثقافة. وبالرغم من مرور ما يقرب من نصف قرن على السبعينات، وهو العصر الذي انتعشت فيه أعمال هانسون، إلا أنه تمكن من تجسيد أحوال الطبقة المتوسطة والفقيرة في العشرينات تحت عباءة الثقافة الحديثة للمواطن الحالي.
واشنطن ـ مادلين سعادة

على الرغم من مرور ما يقرب من 20 عامًا على رحيله، تمكن الرسام والنحات الأميركي دوان هانسون، من خلال لوحاته المبدعة من تجسيد نمط صور "السيلفي" قبل ظهورها بما يقرب من نصف قرن من الزمان، وكأنها مصممة خصيصًا للتعبير عن واقعنا الحالي.

ويلاحظ تفاعل الجمهور مع أعمال هانسون، ما يعبر عن النجاح الباهر الذي حققه ونراه جليًا في واقع "السيلفي" الذي نعيشه، وهي الصور التي كانت ممنوعة في المتاحف ويتم تشجيعها حاليًا، وما كان يبدو اختلال بميزان القوى الفنية، أصبح الآن حميميًا وطريفًا، ويفعله الجميع، ولذلك يبدو أن هناك نوع جديد من الأعمال الفنية التي ستنضم إلى أرشيف المتاحف وهي سلسلة من صور "السيلفي"، التي نجد صعوبة في تخيل وجودها على جدران المتحف.

وكان هانسون محط سخرية وانتقادات الجميع بسبب منحوتاته وأعماله الفنية التي تجسد أنشطة المواطن الأميركي اليومية التي لا تميز بين الواقع ومحاكاة الواقع، إلا أن الأمر اختلف كليًا الآن، حيث يؤكد الروائي، دوغلاس كوبلاند، أن أعماله كانت مناسبة للعصر بشكل مدهش.
ولقي بعض المبدعين  حتفهم في وقت مبكر جدا، ولم يتمكنوا من الحصول على الاهتمام والتقدير المستحق أثناء حياتهم، وربما يتبادر إلى الذهن الرسام المبدع فان جوخسكوت فيتزغيرالد، وأخيرًا دوان هانسون.

وخلق هانسون مفهوم المنحوتات والأعمال الرمزية التي تخلط بين الواقع والخيال، التي كانت تعتبر في زمنه أعمالاً ملعونة من الناحية الأكاديمية، على الرغم من أنها تحظى بشعبية واسعة لدى الجمهور، وتجعله في منطقة الشكوك والانتقادات، وهو الأمر الذي كان يدركه جيدا.

وحولت المعاملة المهينة من قبل الاتجاهات السياسية العابرة التي كانت تحط من قدره، أعماله إلى أعمال معزولة بالكامل في الوسط الفني، واتضح هذا الشعور بالعزلة في أعماله ومنحوتاته المنفردة، التي نحتها في العقدين الأخيرين قبل وفاته في عام 1996، فوحدة هذه الأعمال أضفت عليها المزيد من الجمال المتألم ، والتي تذكرنا بأعمال الرسام الشهير إدوارد هوبر، المعروف برسام العزلة.

ويتذكر الروائي كوبلاند، عندما كان في أوائل العشرينات وشاهد أعمال هانسون لأول مرة، وخصوصًا منحوتة "السائحين" في عام 1970،  إعجابه الشديد والواقعي بالمنحوتة، وهو الأمر الذي يشعر به أي شخص عند الوقوف أمام أعماله.

وكان كوبلاند يتساءل كيف يفعل ذلك، لما يتمتع به من براعة فنية يقدرها، ولا يقرأها ويترجمها من الناحية الترفيهية كما يفعل البعض، فلقد تمكن هانسون، الذي ولد في ولاية مينيسوتا في عام 1925، من خلق واقعيه خاصة به، لأنه لم يجد أي وسيلة أخرى للتعبير عن العلاقة التي يراها بين الأفراد والمجتمعات التي يعيشون فيها، ولم تكن واقعية متجمدة مثل أعمال مادام تودسو، مثل تماثيل العارضات الثابتات المتجمدات في المتاجر.
 
ويقصد هانسون بواقعيته، الواقعية التي تمزج بين الواقع ومحاكاة الواقع، أو الواقعية المتحركة التي تدب فيها الحياة، وهو الأمر الذي كان يبدو جليا في أعماله ورسوماته التي تبدو أصلية وحقيقية، ومن هذه النماذج النساء البيض الأغنياء اللائي يرتدين لتناول طعام الغداء، لاعبين كرة القدم في المدرسة الثانوية يقفون لالتقاط صورهم امن أجل الكتاب السنوي، ولذلك فإن كلمة "النموذج الحقيقي أو الأصلي" مهمة للغاية عند تقييم أعماله، وذلك لأنه شخص يرفض العمل وفقًا للقوالب النمطية.
 
وتعتبر الصور النمطية هي سمات مبالغ يشوبها الازدراء بقصد أو دون قصد، إلا أن النماذج الحقيقية التي كان يطبقها هانسون، تصور الأوضاع والمواقف العالمية المختلفة لكل شخص التي تجدد نفسها مرارا وتكرارا عبر الزمن والجغرافيا والثقافة.

وبالرغم من مرور ما يقرب من نصف قرن على السبعينات، وهو العصر الذي انتعشت فيه أعمال هانسون، إلا أنه تمكن من تجسيد أحوال الطبقة المتوسطة والفقيرة في العشرينات تحت عباءة الثقافة الحديثة للمواطن الحالي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داون هانسون يجسد ظاهرة السيلفي قبل ظهورها بنصف قرن داون هانسون يجسد ظاهرة السيلفي قبل ظهورها بنصف قرن



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 21:26 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

حلا شيحا توقع عقد زلزال مع محمد رمضان في الشهر الكريم

GMT 12:03 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

شباب الخليل يتعاقد رسميًا مع اللاعب مراد الحاج

GMT 07:25 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

تصلّب الشرايين يهدّد مرضى السكري

GMT 23:52 2019 السبت ,20 إبريل / نيسان

ثنائية فاليري ومعتصم في جزء ثانٍ من "ما فيي"

GMT 00:51 2019 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

جيلان علاء فتاة تعمل أمن بمول تجاري في "شيري دوت كوم"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday