داون هانسون يجسد ظاهرة السيلفي قبل ظهورها بنصف قرن
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

أصبحت محط إعجاب العالم بعد أن كانت محط سخرية

داون هانسون يجسد ظاهرة "السيلفي" قبل ظهورها بنصف قرن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - داون هانسون يجسد ظاهرة "السيلفي" قبل ظهورها بنصف قرن

لوحات الرسام والنحات الأميركي دوان هانسونعلى الرغم من مرور ما يقرب من 20 عامًا على رحيله، تمكن الرسام والنحات الأميركي دوان هانسون، من خلال لوحاته المبدعة من تجسيد نمط صور "السيلفي" قبل ظهورها بما يقرب من نصف قرن من الزمان، وكأنها مصممة خصيصًا للتعبير عن واقعنا الحالي. ويلاحظ تفاعل الجمهور مع أعمال هانسون، ما يعبر عن النجاح الباهر الذي حققه ونراه جليًا في واقع "السيلفي" الذي نعيشه، وهي الصور التي كانت ممنوعة في المتاحف ويتم تشجيعها حاليًا، وما كان يبدو اختلال بميزان القوى الفنية، أصبح الآن حميميًا وطريفًا، ويفعله الجميع، ولذلك يبدو أن هناك نوع جديد من الأعمال الفنية التي ستنضم إلى أرشيف المتاحف وهي سلسلة من صور "السيلفي"، التي نجد صعوبة في تخيل وجودها على جدران المتحف. وكان هانسون محط سخرية وانتقادات الجميع بسبب منحوتاته وأعماله الفنية التي تجسد أنشطة المواطن الأميركي اليومية التي لا تميز بين الواقع ومحاكاة الواقع، إلا أن الأمر اختلف كليًا الآن، حيث يؤكد الروائي، دوغلاس كوبلاند، أن أعماله كانت مناسبة للعصر بشكل مدهش. ولقي بعض المبدعين حتفهم في وقت مبكر جدا، ولم يتمكنوا من الحصول على الاهتمام والتقدير المستحق أثناء حياتهم، وربما يتبادر إلى الذهن الرسام المبدع فان جوخسكوت فيتزغيرالد، وأخيرًا دوان هانسون. وخلق هانسون مفهوم المنحوتات والأعمال الرمزية التي تخلط بين الواقع والخيال، التي كانت تعتبر في زمنه أعمالاً ملعونة من الناحية الأكاديمية، على الرغم من أنها تحظى بشعبية واسعة لدى الجمهور، وتجعله في منطقة الشكوك والانتقادات، وهو الأمر الذي كان يدركه جيدا. وحولت المعاملة المهينة من قبل الاتجاهات السياسية العابرة التي كانت تحط من قدره، أعماله إلى أعمال معزولة بالكامل في الوسط الفني، واتضح هذا الشعور بالعزلة في أعماله ومنحوتاته المنفردة، التي نحتها في العقدين الأخيرين قبل وفاته في عام 1996، فوحدة هذه الأعمال أضفت عليها المزيد من الجمال المتألم ، والتي تذكرنا بأعمال الرسام الشهير إدوارد هوبر، المعروف برسام العزلة. ويتذكر الروائي كوبلاند، عندما كان في أوائل العشرينات وشاهد أعمال هانسون لأول مرة، وخصوصًا منحوتة "السائحين" في عام 1970، إعجابه الشديد والواقعي بالمنحوتة، وهو الأمر الذي يشعر به أي شخص عند الوقوف أمام أعماله. وكان كوبلاند يتساءل كيف يفعل ذلك، لما يتمتع به من براعة فنية يقدرها، ولا يقرأها ويترجمها من الناحية الترفيهية كما يفعل البعض، فلقد تمكن هانسون، الذي ولد في ولاية مينيسوتا في عام 1925، من خلق واقعيه خاصة به، لأنه لم يجد أي وسيلة أخرى للتعبير عن العلاقة التي يراها بين الأفراد والمجتمعات التي يعيشون فيها، ولم تكن واقعية متجمدة مثل أعمال مادام تودسو، مثل تماثيل العارضات الثابتات المتجمدات في المتاجر. ويقصد هانسون بواقعيته، الواقعية التي تمزج بين الواقع ومحاكاة الواقع، أو الواقعية المتحركة التي تدب فيها الحياة، وهو الأمر الذي كان يبدو جليا في أعماله ورسوماته التي تبدو أصلية وحقيقية، ومن هذه النماذج النساء البيض الأغنياء اللائي يرتدين لتناول طعام الغداء، لاعبين كرة القدم في المدرسة الثانوية يقفون لالتقاط صورهم امن أجل الكتاب السنوي، ولذلك فإن كلمة "النموذج الحقيقي أو الأصلي" مهمة للغاية عند تقييم أعماله، وذلك لأنه شخص يرفض العمل وفقًا للقوالب النمطية. وتعتبر الصور النمطية هي سمات مبالغ يشوبها الازدراء بقصد أو دون قصد، إلا أن النماذج الحقيقية التي كان يطبقها هانسون، تصور الأوضاع والمواقف العالمية المختلفة لكل شخص التي تجدد نفسها مرارا وتكرارا عبر الزمن والجغرافيا والثقافة. وبالرغم من مرور ما يقرب من نصف قرن على السبعينات، وهو العصر الذي انتعشت فيه أعمال هانسون، إلا أنه تمكن من تجسيد أحوال الطبقة المتوسطة والفقيرة في العشرينات تحت عباءة الثقافة الحديثة للمواطن الحالي.
واشنطن ـ مادلين سعادة

على الرغم من مرور ما يقرب من 20 عامًا على رحيله، تمكن الرسام والنحات الأميركي دوان هانسون، من خلال لوحاته المبدعة من تجسيد نمط صور "السيلفي" قبل ظهورها بما يقرب من نصف قرن من الزمان، وكأنها مصممة خصيصًا للتعبير عن واقعنا الحالي.

ويلاحظ تفاعل الجمهور مع أعمال هانسون، ما يعبر عن النجاح الباهر الذي حققه ونراه جليًا في واقع "السيلفي" الذي نعيشه، وهي الصور التي كانت ممنوعة في المتاحف ويتم تشجيعها حاليًا، وما كان يبدو اختلال بميزان القوى الفنية، أصبح الآن حميميًا وطريفًا، ويفعله الجميع، ولذلك يبدو أن هناك نوع جديد من الأعمال الفنية التي ستنضم إلى أرشيف المتاحف وهي سلسلة من صور "السيلفي"، التي نجد صعوبة في تخيل وجودها على جدران المتحف.

وكان هانسون محط سخرية وانتقادات الجميع بسبب منحوتاته وأعماله الفنية التي تجسد أنشطة المواطن الأميركي اليومية التي لا تميز بين الواقع ومحاكاة الواقع، إلا أن الأمر اختلف كليًا الآن، حيث يؤكد الروائي، دوغلاس كوبلاند، أن أعماله كانت مناسبة للعصر بشكل مدهش.
ولقي بعض المبدعين  حتفهم في وقت مبكر جدا، ولم يتمكنوا من الحصول على الاهتمام والتقدير المستحق أثناء حياتهم، وربما يتبادر إلى الذهن الرسام المبدع فان جوخسكوت فيتزغيرالد، وأخيرًا دوان هانسون.

وخلق هانسون مفهوم المنحوتات والأعمال الرمزية التي تخلط بين الواقع والخيال، التي كانت تعتبر في زمنه أعمالاً ملعونة من الناحية الأكاديمية، على الرغم من أنها تحظى بشعبية واسعة لدى الجمهور، وتجعله في منطقة الشكوك والانتقادات، وهو الأمر الذي كان يدركه جيدا.

وحولت المعاملة المهينة من قبل الاتجاهات السياسية العابرة التي كانت تحط من قدره، أعماله إلى أعمال معزولة بالكامل في الوسط الفني، واتضح هذا الشعور بالعزلة في أعماله ومنحوتاته المنفردة، التي نحتها في العقدين الأخيرين قبل وفاته في عام 1996، فوحدة هذه الأعمال أضفت عليها المزيد من الجمال المتألم ، والتي تذكرنا بأعمال الرسام الشهير إدوارد هوبر، المعروف برسام العزلة.

ويتذكر الروائي كوبلاند، عندما كان في أوائل العشرينات وشاهد أعمال هانسون لأول مرة، وخصوصًا منحوتة "السائحين" في عام 1970،  إعجابه الشديد والواقعي بالمنحوتة، وهو الأمر الذي يشعر به أي شخص عند الوقوف أمام أعماله.

وكان كوبلاند يتساءل كيف يفعل ذلك، لما يتمتع به من براعة فنية يقدرها، ولا يقرأها ويترجمها من الناحية الترفيهية كما يفعل البعض، فلقد تمكن هانسون، الذي ولد في ولاية مينيسوتا في عام 1925، من خلق واقعيه خاصة به، لأنه لم يجد أي وسيلة أخرى للتعبير عن العلاقة التي يراها بين الأفراد والمجتمعات التي يعيشون فيها، ولم تكن واقعية متجمدة مثل أعمال مادام تودسو، مثل تماثيل العارضات الثابتات المتجمدات في المتاجر.
 
ويقصد هانسون بواقعيته، الواقعية التي تمزج بين الواقع ومحاكاة الواقع، أو الواقعية المتحركة التي تدب فيها الحياة، وهو الأمر الذي كان يبدو جليا في أعماله ورسوماته التي تبدو أصلية وحقيقية، ومن هذه النماذج النساء البيض الأغنياء اللائي يرتدين لتناول طعام الغداء، لاعبين كرة القدم في المدرسة الثانوية يقفون لالتقاط صورهم امن أجل الكتاب السنوي، ولذلك فإن كلمة "النموذج الحقيقي أو الأصلي" مهمة للغاية عند تقييم أعماله، وذلك لأنه شخص يرفض العمل وفقًا للقوالب النمطية.
 
وتعتبر الصور النمطية هي سمات مبالغ يشوبها الازدراء بقصد أو دون قصد، إلا أن النماذج الحقيقية التي كان يطبقها هانسون، تصور الأوضاع والمواقف العالمية المختلفة لكل شخص التي تجدد نفسها مرارا وتكرارا عبر الزمن والجغرافيا والثقافة.

وبالرغم من مرور ما يقرب من نصف قرن على السبعينات، وهو العصر الذي انتعشت فيه أعمال هانسون، إلا أنه تمكن من تجسيد أحوال الطبقة المتوسطة والفقيرة في العشرينات تحت عباءة الثقافة الحديثة للمواطن الحالي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داون هانسون يجسد ظاهرة السيلفي قبل ظهورها بنصف قرن داون هانسون يجسد ظاهرة السيلفي قبل ظهورها بنصف قرن



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 09:30 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابين من كفر قدوم شرق قلقيلية

GMT 01:27 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علاء عوض يروي كواليس عودته للسينما بعد انقطاع 10 أعوام

GMT 00:06 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

قائد سلاح الجو السلطاني العماني يلتقي جون هيسترمان

GMT 22:55 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

بريشة : هارون

GMT 02:39 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

العداء السابق مايكل جونسون يتعافى من وعكة صحية

GMT 13:41 2016 الإثنين ,22 شباط / فبراير

طرق للحصول على حواجب جذابة مثل ليلي كولينز

GMT 12:31 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

كتاب جديد يرصد قصص ترامب داخل البيت الأبيض

GMT 10:33 2014 الخميس ,11 كانون الأول / ديسمبر

فاكهة النجمة النادرة أو الرامبوتان تعالج إلتهاب العيون

GMT 01:45 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عدم وضع الكعك في الشاي من أصول تناول المشروبات

GMT 06:23 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح قائمة بأجمل تسعة بيوت حول العالم تطل على البحر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday