دبي الدولي للكتّاب ينظم أمسية خاصة للاحتفاء بجبران خليل جبران
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

شوارع وحدائق ومدارس تحمل اسمه في 111 دولة حول العالم

"دبي الدولي للكتّاب" ينظم أمسية خاصة للاحتفاء بجبران خليل جبران

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "دبي الدولي للكتّاب" ينظم أمسية خاصة للاحتفاء بجبران خليل جبران

مركز دبي الدولي للكتاب
دبي - جمال أبو سمرا

استضاف مركز دبي الدولي للكتاب مساء السبت الماضي، أمسية احتفالية بالأديب اللبناني العالمي جبران خليل جبران، نظمتها اللجنة الوطنية لخليل جبران، بالتعاون مع مؤسسة الإمارات للآداب، وبرعاية شركة مونتغرابا لصناعة الأقلام.

وشهدت الأمسية التي جاءت بمناسبة إطلاق قلم يحمل صورة جبران وتوقيعه، عددا من الفعاليات الغنائية، والشهادات، إضافة إلى عرض مقتطفات من فيلم "الأنيماشن" الهوليودي الذي تقدمه النجمة السينمائية سلمى حايك، ووليام نيسون، ويعرض في الصالات خلال الشهر المقبل تحت عنوان "النبي".

واستهلت الاحتفالية التي أدارتها الإعلامية أثير علي بن شكر، بكلمة مدير المركز عبد الله الشاعر، أعلن فيها "أن اختيار المركز للاحتفاء بالكاتب العالمي جبران خليل جبران يؤكد دور المركز في تحقيق التفاعل الثقافي والاحتفاء بالكلمة المكتوبة بكل أشكالها المسموعة، والمرئية والمقروءة"، مشيرا إلى المكانة الأدبية العالمية التي يحتلها جبران في الثقافة الإنسانية.

وبيّن أن المركز ومن خلال سلسة نشاطاته يحرص على أن يكون علامة واضحة في تحريك الفعل الثقافي، وخلق مساحة من تلاقي الثقافات المتفاوتة والمتنوعة، موضحا أن الاحتفاء بجبران يؤكد أن الخير والمحبة والجمال فعل خالد قادر على جمع قلوب البشر وتوحيد رؤاهم.

واستعرض رئيس لجنة جبران طارق شدياق سيرة الأديب الراحل وأبرز محطات حياته، وما يمثله بالنسبة للأدب الإنساني، وبيّن "ولد جبران لعائلة مارونية، أمه كاميليا رحمة كان عمرها 30 عامًا عندما ولدته وهي من عائلة محترمة ومتدينة، وأبوه خليل هو الزوج الثالث لها بعد وفاة زوجها الأول وبطلان زواجها الثاني، لم يستطع جبران الذهاب للمدرسة، بدلا من ذلك كان كاهن القرية، الأب جرمانوس، يأتي لمنزل جبران ويعلمه الإنجيل والعربية والسريانية، ما فتح أمامه مجال المطالعة والتعرف إلى التاريخ والعلوم والآداب، في عام 1891 تقريبا، قررت والدته الهجرة مع أخيها إلى أميركا وتحديدا نيويورك مصطحبة معها جبران وإخوته، ماريانا وسلطانة، وبطرس".

وأضاف شدياق "سكنت عائلة جبران في بوسطن، وبالخطأ تم تسجيل اسمه في المدرسة خليل جبران، هناك، بدأت أمه العمل خياطة متجولة، كما فتح أخوه بطرس متجراً صغيرا، أما جبران فبدأ بالذهاب إلى المدرسة في 30 أيلول/ سبتمبر ،1895 ووضعه مسؤولو المدرسة في فصل خاص للمهاجرين لتعلم الإنجليزية، والتحق جبران أيضا في مدرسة فنون قريبة من منزلهم، ونمّت مواهبه الفنية وشجعتها معلمة الرسم في المدرسة فلورنس بيرس، في عمر الخامسة عشرة، عاد جبران مع عائلته إلى بيروت ودرس في مدرسة إعدادية مارونية ومعهد تعليم عال يدعى الحكمة، بدأ مجلة أدبية طلابية مع زميل دراسة، ثم انتخب شاعر الكلية، وكان يقضي العطلة الصيفية في بلدته ولكنه نفر من والده الذي تجاهل مواهبه، فأقام مع ابن عمه نقولا" .

وتحدث شدياق عن مؤسسة جبران التي أنشأت في بلدة "بشرّي" عام 1934 .

وبيّن أن أكثر من مئة وأحد عشر دولة في العالم تحتفي بجبران من خلال اسم شارع، أو نصب تذكاري، أو أسم حديقة، أو مدرسة، مؤكدا بذلك أن الرسالة التي جاء بها جبران كانت تخاطب الإنسانية وتدعو إلى المحبة والخير والسلام.

وقرأ الإعلامي اللبناني جورج قرداحي عددا من النصوص المختارة من مؤلفات جبران، متوقفا بذلك عند الهم الذي كان يسكن جبران وحاجة البلدان العربية للخطاب الذي دعا له، فقرأ رسالة وجهها جبران إلى المسلمين قبل 100 عام  أشار فيها "أنا مسيحي ولي فخر بذلك، لكنني أهوى النبي العربي، وأكبّر اسمه وأحب مجد الإسلام وأخشى زواله، أنا شرقي، ولي فخر بذلك، ومهما أقصتني الأيام عن بلادي أظل شرقي الأخلاق سوري الهوى لبناني العواطف، أنا شرقي وللشرق مدينة قديمة العهد ذات هيبة سحرية ونكهة طيبة عطرية ومهما أعجب برقي الغربيين ومعارفهم يبقى الشرق موطنا لأحلامي ومسرحا لأماني وآمالي، في تلك البلاد الممتدة من قلب الهند إلى جزائر العرب، المنبسطة من الخليج إلى جبال القوقاز، في تلك البلاد التي أنبتت الملوك والأنبياء والأبطال والشعراء، في تلك البلاد المقدسة تتراكض روحي شرقا وغربا".

وقدم مشروع الأوبرا الإماراتية ضمن الاحتفالية وصلة غنائية لقصيدة جبران التي غنتها فيروز ولحنها نجيب حنكش، "أعطني الناي وغنِّ".

وقدم المسرحي الأردني نديم صوالحة شهادة حول تجربته في إخراج مسرحية باللغة الإنجليزية عن حياة جبران، فأوضح أنه عمل في المسرحية على تقديم صورة جبران كإنسان يمرض ويغضب ويضحك، فقد تحول في أذهان الكثير من قرائه إلى رمز شبه مقدس نصوصه، وأضاف "بحثت كثيراً في هذا الجانب إلى أن التقيت برجل هندي اسمه كرلشنا مورتي التقى جبران في حياته، فحصلت منه على الكثير من التفاصيل التي خدمت العمل المسرحي".

واختتمت الاحتفالية بعرض موجز حول فيلم "النبي" قدمه السينمائي هيثم نصر، عرض فيه المراحل التي مرت بها صناعة الفيلم، والجهود التي اشتركت من مختلف أنحاء العالم لتقديم الفيلم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دبي الدولي للكتّاب ينظم أمسية خاصة للاحتفاء بجبران خليل جبران دبي الدولي للكتّاب ينظم أمسية خاصة للاحتفاء بجبران خليل جبران



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday