لوحة نادرة لبيكاسو قيمتها 25 مليون يورو تنتظر حسم مصيرها
آخر تحديث GMT 09:46:33
 فلسطين اليوم -

تم العثور عليها على متن يخت أثناء توجهه إلى سويسرا

لوحة نادرة لبيكاسو قيمتها 25 مليون يورو تنتظر حسم مصيرها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - لوحة نادرة لبيكاسو قيمتها 25 مليون يورو تنتظر حسم مصيرها

لوحة لبيكاسو
باريس - مارينا منصف

صعد ضباط الجمارك الفرنسيين على يخت رسى قبالة بلدة سلافي شمال كورسيكا، وكانوا يبحثون عن لوحة فنية من أعمال بيكاسوا تصل قيمتها إلى 25 مليون يورو التي تنتمي لأحد أقطاب المصارف الإسبانية ومحظور تصديرها من اسبانيا، ويعتقد بأن اللوحة الفنية كانت تتخذ طريقها إلى سويسرا، وأعلن مسؤولو الأمن في الجزيرة، الخميس، عن محاولة تصدير اللوحة الممنوع تصديرها، مشيرين إلى أنها لوحة ذات أصول تاريخية تراثية مهمة، كما أن اللوحة كانت في الأراضي الفرنسية.

وتعود ملكية اللوحة إلى جيم بوتين وكانت أسرته ضالعة في الإعداد لبنك "سانتاندير"، وكان صاحب 79 عامًا، على متن يخت فاخر يسمى "أديكس"، وأشار مسؤولو الجمارك إلى أن اليخت كان مملوكًا من قبل للشركة، ويرفع العلم البريطاني، مبينين أن طلب الصادرات المسجلة في "باستيا" و"كورسيكا"، عثر عليه في السفينة؛ ولكنها لم تكن باسم بوتين، وتمكن قبطان اليخت من عمل وثيقة قانونية كتبت في اللغة الأسبانية، تصرح بأن اللوحة تعتبر ثروة وطنية مع منعها من مغادرة اسبانيا.

وفي أيار/ مايو 2013، أيدت محكمة اسبانية، منع بوتين من أخذ اللوحة الفنية التي ظلت في يخت "أديكس" الراسي في ميناء فالنسيا إلى بريطانيا، حيث كان مقررًا أن تباع هناك من أحد الدلالين في المزاد شيريستي، فيما أبرز الخبراء الاسبانيون، أن اللوحة تعد إحدى اللوحات القليلة لبيكاسو في الفترة التي تسمى "غوسول بيريود"، وفيها كان بيكاسو متأثرًا في فن "إبيريان آرت"، الذي كان له تأثيرًا كبيرًا، ليس فقط بسبب التكعيبية؛ ولكن نتيجة تطور الرسم في القرن العشرين، ولذلك تعد اللوحة ذات أهمية استثنائية.

وتظهر سجلات الشحن، أن "أديكس"، كان يرسو سابقًا في فالينسا، في حزيزان/ يونيو، ثم توقف في مينوركا، قبل وصوله إلى ساحل كورسيكا في 10 تموز/ يوليو، ويرسو حاليًا في أنسي دي شيفانو جنوب كورسيكا، ويذكر أن "أديكس" خضعت للتجديد مدة ثمانية أشهر، وشمل التجديد؛ تغيير تصميمها الداخلي وسطحها، مع عمل إصلاحات هندسية فيها، وتجديد المولد والمحرك الرئيس، وتثبيت الدافع والدفة للقيادة.

وكان بوتين الذي يقال عنه إنه خجول، حصل على اليخت مع طاقمه المكون من 14 فردًا، ويبلغ طوله 64.85 مترًا مع إمكانية الإبحار لمسافة قدرها 1.720 مترًا مربعًا، في سرعة قصوى تصل إلى 12 عقدة خلال عام 1989، واشترى اليخت من الملياردير الاسترالي آلان بوند الذي كان يسمي اليخت "اكس اكس اكس اكس" باسم أحد مصانع البيرة التي يملكها.

وبنيت السفينة على غرار مركب شراعي أطلسي 1903، التي بنيت في منتصف الثمانينات، داخل مالوركا، وتم تجهيزها في بريطانيا، وأعاد بوتين تسمية السفينة وأطلق عليها "أديكس" الاسم المستعار لزوجته أديلا، وتضم السفينة مكتبة فيها 20.000 كتاب، وفي عام 2011 تم طرح السفينة للبيع في مبلغ وصلت قيمته 31.5 مليون دولار.

واستقال بوتين في عام 2004 من منصب نائب رئيس "سانتدريم" الذي أسسه جده، قائلًا: إنه يريد أن يعيش حياته، ولفتت السلطات الفرنسية إلى أنها تنتظر طلبًا رسميًا من اسبانيا ليتم إعادة اللوحة إليها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لوحة نادرة لبيكاسو قيمتها 25 مليون يورو تنتظر حسم مصيرها لوحة نادرة لبيكاسو قيمتها 25 مليون يورو تنتظر حسم مصيرها



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday