ملتقى الشارقى يعتبر الرواية الإماراتية في مرحلة انتقالية
آخر تحديث GMT 13:56:07
 فلسطين اليوم -

بمشاركة 40 ناقدًا ومتخصصًا عشر دول عربية

ملتقى الشارقى يعتبر الرواية الإماراتية في مرحلة انتقالية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ملتقى الشارقى يعتبر الرواية الإماراتية في مرحلة انتقالية

ملتقى الشارقة الحادي عشر للسرد
الشارقة - فلسطين اليوم

اختتمت مساء أمس الأول في قصر الثقافة فعاليات ملتقى الشارقة الحادي عشر للسرد الذي نظمته دائرة الثقافة والإعلام واستمر على مدار يومين تحت عنوان "هل الرواية سيدة الأجناس الأدبية؟".

وشارك في الملتقى الذي ناقش خمسة محاور أساسية نحو 40 ناقدًا ومتخصصًا من الإمارات وعشر دول عربية هي: مصر، المغرب، سوريا، السعودية، الجزائر، البحرين، الكويت، سلطنة عمان، اليمن، والعراق .

ناقشت الجلسة الأخيرة للملتقى محور "الرواية في الإمارات الآن" بمشاركة 4 باحثين هم: الدكتور سمر الفيصل "سوريا" ورحاب الكيلاني، وزينب الياسي "الإمارات"، وزكريا أحمد "مصر"، أدار الجلسة القاص محسن سليمان والذي عرف بالمشاركين وأعمالهم .

أوضح الفيصل "إن الرواية الإماراتية تمر بمرحلة انتقالية، كادت البدايات الأولى لها أن تلفظ أنفاسها الأخيرة"، مؤكدًا وأكد أن العقد الأول من القرن الحادي والعشرين أسدل الستار على البدايات الأولى، ونقل الرواية إلى العنصر النسوي، حيث سيطرت النساء على هذا الفن في نهاية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين" .

وأدى بروز كتّاب شبان إلى إعادة التوازن إلى هذا الفن بين الروائيين والروائيات

بدورها استعانت رحاب الكيلاني بوصف ميلان كونديرا للرواية "ما هي إلا الشكل الأكبر من النثر الذي يفحص فيه المؤلف حتى النهاية وعبر ذوات تجريبية "شخصيات" بعض ثيمات الوجود الكبرى" .

وطرحت الكيلاني أسئلة حول الرواية الإماراتية من حيث رحلات البحث عن الحقيقة وعن الإنسان، وهل العصر فعلا هو عصر الرواية؟، مضيفًة "يبدو فعلا أن الرواية الإماراتية والتي عمرها من عمر الاتحاد، قد بدأت تتبوأ مكانتها اللائقة بها ضمن الأجناس الأدبية الأخرى، على المستوى المحلي والإقليمي، لأنها الفن الأقدر على محاكاة المجتمع.

وقرنت الكيلاني بين خفوت الشعر خلال السنوات القليلة الماضية وبروز الرواية التي باتت أصعب من أن تحصى بعد ازدياد دور النشر المحلية والمؤسسات الحكومية، وبروز أسماء وعناوين شابة تحتل المراتب الأولى في قوائم البيع في المكتبات الشهيرة في الإمارات ومنها (اسبرسو) لعبدالله النعيمي و"بيكاسو وستاربكس" لياسر حارب.

وتساءلت الكيلاني: هل فعلا وصلت السرعة إلى الرواية الإماراتية وطبعتها بطابع العجلة، كأنها روايات تكتب بلا اختمار، وتأثيرها آني، ولا فكرة محددة لها، ولا قيمة ترسخها غير الاستهلاك؟ .

وأشارت زينب الياسي في ورقتها "واقع الرواية الإماراتية المعاصرة" إلى رسوخ هذا الفن الذي أصبح يعد ديوان العرب، لكنها طرحت عدة إشكاليات تعاني منها الرواية وتتمحور حول: مستوى التشكيل الفني للرواية المعاصرة من حيث الشكل والمضمون، ومقومات وعوامل النهوض والارتقاء بالفن الروائي الذي امتلكته الرواية الإماراتية، وأيضَا كيف يمكن للنص الإماراتي أن ينهض ويواكب الحراك الثقافي العربي ومن ثم العالمي؟".

وأجابت عن هذه الإشكاليات مبتدئة بتصنيف المنتج الروائي الذي رأت أنه منتج كمي متسارع، وأن المشتغلين بهذا الفن لا يتجاوز نتاجهم عملًا واحدًا يتيمًا، باستثناء عدد من الروائيين.

وتوقفت الياسي أمام عدد من التجارب التي توزعت بين هذين المستويين واستشرفت من خلالها فضاء التشكيل الفني من حيث المضمون والشكل، ورأت اختلافاً في موضوعات القص من بيئة إلى أخرى ومن زمان إلى آخر، ورأت أن الرواية الإماراتية عبرت عن حاجة أفرادها وكتابها وتعددت مضامينها وطروحاتها، ومن جهة أخرى سلكت بعض الروايات في أفق الذاتية والتعبير الرومانسي عن قضايا شخصية وتحركت أخرى في فضاء رومانسي يمتزج بالتاريخ القريب لبناء الدولة وجاء الصنف الأعم من الأعمال ضمن هذا المنحى مثل: "طروس إلى مولاي السلطان" لسارة الجروان و(عيناك يا حمدة) لآمنة المنصوري و(رائحة الزنجبيل) لصالحة غابش و(الياه) لهدى سرور و(كارما) لناديا بوهناد وغيرها .

وتوقفت الياسي عند كثير من مضامين وأساليب هذه الأعمال وخلصت إلى أن الرواية الإماراتية ذات الاشتغال الأول للكاتب لم تتوقف عند الرومانسية التقليدية، بل تجاوزتها إلى التعبير عن الهموم المعاصرة كما درست عدداً آخر من الأعمال مثل: (مزون) لمحمد غباش و(للحزن خمسة أصابع) لمحمد حسن أحمد، وغيرها.

وفي ورقته (الثقافة الروائية: البعد الغائب في المشهد الروائي الإماراتي) بدأ زكريا أحمد بالتأكيد على الزخم الروائي الذي شهدته السنوات الأخيرة في الإمارات، الذي لم يحظ بالاهتمام المناسب لا من وسائل الإعلام ولا من معظم المؤسسات الثقافية في الدولة، كما أشار إلى الدور الذي لعبته دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة في تبني ملتقى السرد العربي منذ أكثر من عقد من الزمان، ومن متابعته لكثير من الأعمال الروائية أشار أحمد للضعف الذي شاب الكثير من هذه الأعمال وعزاه لغياب موضوع "الثقافة الروائية" التي اعتبرها منظومة شاملة تحتضن جميع المفردات الخاصة بالفن الروائي كما تطرق إلى موجبات الثقافة الروائية للكاتب الذي يبدأ خطواته في هذا المضمار الطويل لأن ذلك يجنبه الكثير من العثرات التي واجهها من يكتبون رواياتهم الأولى دون قراءة كافية للنتاج الروائي المحلي والعربي والعالمي .

واختتمت فعاليات الملتقى بشهادات خاصة لكل من: الروائية الكويتية ميس خالد العثمان والجزائرية آمال بشيري والإماراتيتين ميثاء المهيري ونجلاء العبدولي .

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملتقى الشارقى يعتبر الرواية الإماراتية في مرحلة انتقالية ملتقى الشارقى يعتبر الرواية الإماراتية في مرحلة انتقالية



 فلسطين اليوم -

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 07:38 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 04:01 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جورجيا فاولر تطلّ في فستان أسود قصير

GMT 11:21 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تراجع البطالة في السعودية إلى 12.3 % بالربع الثاني

GMT 13:29 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سيدات الصفاقسي يحصدن لقب كأس تونس للطائرة

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday