أدلة تُظهر أنَّ حضارة وادي السِّند أقدم من حضارة الفراعنة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

أوضحت أنَّ المجتمع البدائي يعد أقدم 2500 عامًا عما كان يُعتقد

أدلة تُظهر أنَّ حضارة وادي السِّند أقدم من حضارة الفراعنة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أدلة تُظهر أنَّ حضارة وادي السِّند أقدم من حضارة الفراعنة

أدلة جديدة تكشف أن حضارة وادي السند أكثر قدما من حضارة الفراعنة في مصر القديمة
نيودلهي - عدنان الشامي

يعتبر الكثيرون أن مصر القديمة بأهراماتها المثيرة للإعجاب مثال للحضارة المبكرة المتقدمة إلا أن أدلة جديدة أشارت إلى أن حضارة وادي السند في الهند وباكستان التي تشتهر بالمدن المخططة جيدا والحرف اليدوية الرائعة سبقت مصر وبلاد ما بين النهرين، ويعتقد الخبراء أن هذه الحضارة تعد أقدم حضارة في العالم وعمرها 8000 عاما أي أنها أكبر 2500 عاما عما كان يُعتقد سابقا، وتسلط دراسة جديدة الضوء على سبب انهيار هذه الحضارة المزدهرة، وحلل فريق من الباحثين من هيئة المسح الأثري للهند (ASI)، ومعهد علم الآثار، وكلية ديكان بيون، وIIT  كاراجبور شظايا الفخار وعظان الحيوانات من بيرانا في شمال البلاد باستخدام أساليب الكربون.

وكتب الباحثون في مجلة Nature’s Scientific Reports " بناء على عمر الكربون المشع في الخنادق ومستويات الاستقرار المختلفة في بيرانا استدلينا على أنها الأقدم في شبه القارة الهندية"، واستخدام الباحثون طريقة استضاءة التحفيز البصري (OSL) للتحقق من التاريخ وما إذا المناخ قد تغير عند ازدهار الحضارة لملء فجوة خطيرة في المعلومات عن حضارة وادي السند، وعلى الرغم من الحاجة لإجراء مزيد من البحوث أشارت الدراسة إلى أن حضارة وادي السند تسبق حضارة مصر القديمة وبلاد ما بين النهرين والتي اشتهرت أيضا بقدرتها المثيرة للإعجاب لبناء المدن المنظمة، ويعتقد أن هذه الحضارة انتشرت عبر أجزاء مما يعرف الأن بباكستان وشمال غرب الهند في ذروة العصر البرونزي، حيث كان يعيش 5 مليون شخصا في مليون ميل مربع على طول القلاع التي بُنيت بالقرب من أحواض نهر السند.

ويشير الفخار والمعادن المكتشفة في مختلف المواقع الأثرية في المنطقة إلى أن الشعب هناك كانوا من الحرفيين وصناع المعادن المهرة الذين لديهم القدرة على العمل مع النحاس والبرونز والرصاص والقصدير والطوب والتحكم في الإمدادات وتصريف المياه، وأفاد الأستاذ في قسم الجيولوجيا والجيوفيزياء في IIT كاراجبور أنينديا ساركار " تعود دراستنا إلى العصور القديمة قبل 8 آلاف عاما من الحاضر وسيكون لها أثار كبيرة على تطور المستوطنات البشرية في شبه القارة الهندية".

وأظهرت المواقع الأثرية في هارابا وموهينغو دارو في باكستان أن الشعب القديم كانوا من مخططي المدن والمزارعين البارعين،  ويعد موقع وموهينغو دارو الذي يعد من مواقع اليونسكو والمكتشف في فترة العشرينات أكبر وأحدث مستوطنات حضارة وادي السند حيث نظمت الشوارع حول المنازل المستطيلة فضلا عن قاعتين كبيرتين للتجمع ومكان للسوق والحمامات العامة وبئر مركزي، وكانت العائلات تحصل على المياه من الآبار الصغيرة، ويتم توجيه مياه الصرف الصحي إلى الشوارع الرئيسية بينما تميزت بعض الأماكن بالفخامة وضمت حمام خاص بها وطابق ثان.

وأفاد خبراء سابقون أن الحضارة التي تبدو ناجحة ومتقدمة انهارت تدريجيا عندما جف نهر السند نتيجة تغير المناخ، وهناك عدة آراء أخرى منها الغزو الآري والفيضانات الكارثية وتغير مستوى سطح البحر والعنف المجتمعي وانتشار الأمراض المعدية، إلا أن الفريق البحثي توصل إلى رأي جديد، وكتب الباحثون " تشير دراستنا إلى أن المناخ ربما لا يكون سبب تدور حضارة الهاربا"، وفي حين اعتمد الشعب القديم على الرياح الموسمية الغزيرة والمنتظمة بين عامي 9000 و7000 عاما مضت لري محاصيلهم وحتى بعد هذه الفترة ظهر دليل في بيرانيا أثبت بقاء الناس على قيد الحياة على الرغم من تغير أنماط الطقس.

وذكر الباحثون " هناك أدلة متزايدة على أن هؤلاء الناس حولوا أنماط محاصيلهم من الحبوب الكبيرة مثل القمح والشعير خلال الجزء الأول من الرياح الموسمية المكثفة إلى أنواع مقاومة للجفاف مثل الأرز مع انخفاض الرياح الموسمية وبالتالي تغيرت معيشتهم بشكل استراتيجي"، وعلى الرغم من تغير المحاصيل إلا أن الوضع أسفر عن عدم التحضر للمدن وعدم الحاجة إلى مرافق كبيرة لتخزين المواد الغذائية، وبدلا من ذلك اعتمد الناس على مساحات التخزين الشخصية للعناية بعائلاتهم.

وأضاف الباحثون " ولأن هذه المحاصيل لاحقا كانت تتيح القليل من الغلة تم التخلي عن نظام التخزين الكبير المنظم في فترة حضارة الهاربا ما أدى إلى زيادة الاعتماد على نظام معالجة وتخزين المحاصيل منزليا بشكل فردي، وعمل ذلك كمحفز لإزالة الحضرية من حضارة الهاربا بدلا من الانهيار المفاجئ".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أدلة تُظهر أنَّ حضارة وادي السِّند أقدم من حضارة الفراعنة أدلة تُظهر أنَّ حضارة وادي السِّند أقدم من حضارة الفراعنة



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 21:03 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

عداء أميركي يفوز بماراثون افتراضي

GMT 17:09 2018 الجمعة ,10 آب / أغسطس

أحذية راقية تناسب صيف 2018 وتجعلك أكثر راحة

GMT 16:30 2015 الجمعة ,02 كانون الثاني / يناير

أشبال حركة "فتح" يشعلون شموع الذكرى الـ50 للثورة

GMT 19:07 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة Borgward BX7 2016 في فلسطين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday