رفائيل رسَّام عصر النهضة استبدل أنفه بنسخة مُحسَّنة في لوحته الذاتية
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

تُوفّي عن 37 عامًا بعد إصابته بالتهاب رئوي حاد

"رفائيل" رسَّام عصر النهضة استبدل أنفه بنسخة مُحسَّنة في لوحته الذاتية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "رفائيل" رسَّام عصر النهضة استبدل أنفه بنسخة مُحسَّنة في لوحته الذاتية

صورة ثلاثية الأبعاد أعدها باحثون لوجه رفائيل (يمين)..
روما - فلسطين اليوم

كره رسَّام عصر النهضة الشهير رفائيل شكل أنفه، فاستبدله بنسخة محسنة في لوحته الذاتية. هذا ما توصل إليه علماء في جامعة روما وضعوا تركيبا ثلاثي الأبعاد لوجه الرسام الإيطالي معتمدين على قناع من الجبس لجمجمته أعد في عام 1833.
وفي ذلك العام، تم لآخر مرة استخراج الرفات التي يعتقد أنها رفات رفائيل الذي بجله معاصروه لأنه يسعى للكمال في كل أعماله، حسب رويترز. وقال ماتيا فالكوني أستاذ الأحياء الجزيئية بالجامعة «جعل بالقطع أنفه يبدو في شكل أفضل... أنفه، دعني أقول، كان أكبر بعض الشيء». وتوفي رفائيل في روما عام 1520 عن 37 عاما، بعد إصابته بالتهاب رئوي على الأرجح ودفن في البانثيون في روما. وعادة ما تظهر لوحة رفائيل الذاتية في معرض أوفيتسي في فلورنسا لكنها، الآن في روما للمشاركة في معرض بمناسبة مرور 500 عام على وفاته في عام 1520 في سن السابعة والثلاثين من مرض الزهري. إلا أن خبراء يجمعون على أنه توفي جراء مرض معد.
ورسم رفائيل نفسه قبل نحو 15 عاما من وفاته، وكان حينها حليق الوجه. ويظهر في اللوحة أنف معقوف بشكل أكبر ظهر أيضا في أعمال أخرى رسم فيها رفائيل نفسه. والتركيب الثلاثي الأبعاد لوجه رفائيل يعطي تصورا لشكله في موعد أقرب إلى وفاته، حين كان بلحية. وكان قد قال مؤرخ الطب ميكيلي أغوستو ريفا لوكالة الصحافة الفرنسية إن الحمى التي أتت على الرسام والمهندس المعماري الغزير الإنتاج عالجها «أفضل أطباء روما الذين أرسلهم البابا» خوفا من خسارة هذا الفنان الكبير.
ويفيد الرسام الإيطالي جورجيو فازاري (1511 - 1574) في «حياة أفضل الرسامين والنحاتين والمهندسين المعماريين» المكرس لحياة الرسامين، أن رفائيل لم يبلغ الأطباء «بخروجه المنتظم ليلا» لزيارة عشيقاته.
ويوضح ريفا «كان الطقس في مارس (آذار) يومها أكثر برودة مما هو عليه الآن ومن المرجح جدا أن يكون أصيب بالتهاب رئوي حاد». وظهرت موهبة رفائيل باكرا وكان من أرباب عصر النهضة الكبار إلى جانب ميكيللانجلو وليوناردو دا فينتشي.
وخص رفائيل عند وفاته بمأتم مهيب في الفاتيكان. ودفن رفاته في مقبرة كبار الشخصيات في روما حيث تزين زهرة حمراء قبره على امتداد عام 2020 في الذكرى الخمسمائة لوفاته.
ويوضح ريفا الذي شارك في الدراسة مع ثلاثة باحثين زملاء له في جامعة بيكوكا في ميلانو «في تلك الفترة كان الأطباء يدركون مخاطر الإدماء في معالجة الأمراض المعدية لكنهم تصرفوا بناء على معلومات خاطئة»، ويضيف «ساهم خطأ طبي وخطأ رفائيل الشخصي بعدم اطلاع الأطباء على القصة كاملة، في وفاته».

قد يهمك ايضاً :

حديقة قلعة وندسور تبدأ استقبال للجمهور مجددًا بعد 40 عامًا من الغياب

دراسة تبيّن أن سكان الجزيرة العربية القدماء أظهروا مهاراتهم بأسلحة حجرية

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رفائيل رسَّام عصر النهضة استبدل أنفه بنسخة مُحسَّنة في لوحته الذاتية رفائيل رسَّام عصر النهضة استبدل أنفه بنسخة مُحسَّنة في لوحته الذاتية



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 23:19 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار Nissan Sunny 2016 في فلسطين

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 15:31 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

طريقة عمل مكياج للعيون الصغيرة بخطوات سهلة وبسيطة

GMT 17:27 2015 الأربعاء ,02 أيلول / سبتمبر

شجرة المورينجا مكمل غذائي وصحي ومفيد للأنسان

GMT 22:28 2018 السبت ,10 شباط / فبراير

فوائد نبات "القسط الهندي" على صحة الإنسان

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت وينسلت تستعد لمواجهة معركة قانونية بسبب منزلها

GMT 22:31 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

زيادة الرغبة الجنسية باستخدام الاعشاب الطبية

GMT 12:34 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

نادي "الأهلي" الإماراتي يوفر 3 طائرات خاصة لجماهيره

GMT 18:31 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أولى حلقات الموسم الثاني من برنامج "Top Chef"

GMT 10:21 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

صفاء سلطان تعيش قصة حبّ مع أيمن زيدان في "درب السما"

GMT 02:06 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

سهر الصايغ تكشف سر تغيير شكلها من أجل "سوق الجمعة"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday