الوقت مشروع فلسطيني هولندي لمقاضاة الاحتلال الإسرائيلي بانتهاك حقوق الإنسان
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

في ورشة عمل تناولت الظروف التي يعيشها الفلسطينيون تحت الاحتلال

"الوقت" مشروع فلسطيني هولندي لمقاضاة الاحتلال الإسرائيلي بانتهاك حقوق الإنسان

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الوقت" مشروع فلسطيني هولندي لمقاضاة الاحتلال الإسرائيلي بانتهاك حقوق الإنسان

الأكاديمية الدولية للفنون في رام الله
أمستردام ـ نادين موسى

تستعد مجموعة من طلاب الأكاديمية الدولية للفنون في رام الله لمقاضاة إسرائيل، على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني في مدينة لاهاي الهولندية. 

المجموعة التي توجهت من رام الله بدعوة من مؤسسة "ستروم" الهولندية للفن الحديث، شاركت مع طلاب الماجستير في الأكاديمية الملكية الهولندية للفنون، في البحث واستخلاص النتائج حول كيف يعيش الإنسان الفلسطيني تحت الاحتلال، وما يسببه ذلك من انتهاكات وقتل وتدمير يومي بحق الفلسطيني وأرضه.مؤسسة "ستروم" رفعت شعار "نراكم في لاهاي" لمقاضاة من ينتهك حقوق الإنسان، ومن خلاله أقامت ورش عمل وتقديم أفكار مع الطلاب الفلسطينيين وزملائهم من جنسيات أخرى في الأكاديمية الملكية في هولندا.

مشرف الورشة من الجانب الفلسطيني الفنان خالد حوراني، أكد أنَّ عنوان الزيارة يعبر عن تهديد للاحتلال الإسرائيلي بمحاكمته في محكمة الجنايات الدولية والتي تتخذ من لاهاي مقرًا لها، مشيرًا إلى أنَّ المشروع الذي تم الاتفاق عليه لمقاضاة إسرائيل هو "الوقت" الذي دُرست أبعاده، ومدى انتهاكها لوقت الإنسان الفلسطيني عبر الحواجز والاعتقال الإداري والسجون وتعطيل الحياة وتأخير الناس عن شؤون حياتهم اليومية.

وأشار حوراني إلى أنَّ المشروع الذي اشتغل عليه الطلاب الفلسطينيين مع زملائهم في الأكاديمية الملكية هو كيف لمدينة "لاهاي" التي تمثل المكان الأبرز عالميًا للعدالة الدولية أن تنصف الشعوب المظلومة والمعتدى عليها، خصوصًا الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت الاحتلال منذ أكثر من 60 سنة.

مثَّلت زيارة الطلاب الفلسطينيين وعددهم 7، تحديًا جديدًا لفهم العديد من المسائل وكيفية تناولها وإيجاد أشكال للتعبير عنها، وشاركوا في رصد الحواجز وكاميرات المراقبة في مدينة لاهاي، واشتغلوا عليها مشاريع مقاربة لما تفعله الحواجز والكاميرات الإسرائيلية، واختبار المارة وملاحظتهم في الشوارع.

"الوقت" هو عنوان المشروع الفلسطيني والذي اقترحه أحد الطلاب المشاركين في الورشة، وأوضح حوراني أنَّ البرنامج عبارة عن دعوة للناس من أجل التفكير بالمدينة ومحاولة اكتشاف ما تضمه من مؤسسات دولية أبرزها محكمة الجنايات الدولية، وأثرها على قضية السلام والعدل والحرية.

واشتغل الطلاب الفلسطينيون مع 14 طالبًا وطالبة من الأكاديمية الملكية الهولندية عن المناطق المتحكم فيها الجدار العازل والأسلاك الشائكة والحواجز وكاميرات المراقبة، وأضاف الحوراني: رصدنا كل شيء يتحكم في حياة الناس، وكيف يتم استغلال الأماكن من خلال الحواجز والتضييق على حياة الناس، عقدنا عدة جلسات، تناقشنا خلالها ماذا يمكن أن نطلب من المحكمة الدولية.

وأضاف الحوراني: الوقت هو مطلبنا والذي من خلاله يمكننا أن نحاكم إسرائيل عليه ضمن مشروع فني، نريد ثمن الوقت الذي أمضاه الفلسطيني على الحواجز والسجون والاعتقال، كما أنَّنا نسأل إلى متى سنبقى على هذه الحال نعاني من التضييق المستمر 

من جنود الاحتلال. واقترح الطلاب فكرة أخرى هي السخرية من الحواجز الأمنية.

وشدَّد على أنَّ موضوع الوقت يتعلق بمستقبل الإنسان الفلسطيني من خلال الاحتلال، متسائلًا: إلى متى سيبقى الفلسطيني يقف على هذه الحواجز التي تعطل حياته وعمله ويومه؟

يُذكر أنَّ الرحلة تضمَّنت زيارات أخرى للمؤسسات الثقافية ومتاحف في مدن عدّة، ومؤسسات عامة وكان هناك محاضرات من مختصين حول الأماكن وسياسات السيطرة، وركزت الزيارة على دور الفنان وتطلعه للعب دور ما في الحياة.

وزار الوفد السفارة الفلسطينية في أمستردام واجتمع مع السفير وقدم شرحًا عن زيارته وأهداف النشاط، مؤكدين أهمية هذه التظاهرة الفنية الثقافية التي طمحوا إلى أن تستمر وتتواصل من أجل تطوير مشاريع فنية في المستقبل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوقت مشروع فلسطيني هولندي لمقاضاة الاحتلال الإسرائيلي بانتهاك حقوق الإنسان الوقت مشروع فلسطيني هولندي لمقاضاة الاحتلال الإسرائيلي بانتهاك حقوق الإنسان



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 03:58 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

ضيفي الكبدة إلى وصفة الأرز بالمكسرات لطعم لذيذة

GMT 18:01 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

عالم الأمومة المفخخ

GMT 06:43 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

نيزات أميري أول قائد أوركسترا من النساء في إيران

GMT 18:48 2016 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

بورصة فلسطين تغلق تداولاتها على ارتفاع
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday