أنتقد وزراء سابقون هولاند بسبب سياساته التي ينتهجها
آخر تحديث GMT 15:42:26
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

فالس يُشكّل حكومة فرنسيّة جديدة لمواجهة الأزمات الاقتصاديّة

أنتقد وزراء سابقون هولاند بسبب سياساته التي ينتهجها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أنتقد وزراء سابقون هولاند بسبب سياساته التي ينتهجها

رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس
باريس ـ مارينا منصف

يُشكّل رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، حكومة جديدة، الثلاثاء، بتعليمات من الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، وهي الحكومة الاشتراكية الثالثة التي يتم تشكيلها خلال العام الحالي، وسط مخاوف من أن يكون أدائها أسوأ من سابقيها.

ومن المرجح أن تكون الحكومة الجديدة "توافقية" بهدف توحيد الجناح اليساري، والسماح للرئيس ورئيس الوزراء بالاستمرار فى سياستهم الاقتصادية.
وطلب هولاند من رئيس الوزراء، حل الحكومة وتشكيل أخرى، ما جعل اثنين من الوزراء
يوجهان النقد علنًا للسياسات التي ينتهجها الرئيس في إدارته للبلاد.
وأعلن هولاند، في بيان له، عن أنه أبلغ رئيس الوزراء مانويل فالس، بتشكيل حكومة جديدة تتفق مع الاتجاه الذي حدده للبلاد.
ولم يوضح البيان دوافع حل الحكومة التي تضم الحزب الاشتراكي، إلى جانب أحزاب يسارية أخرى، وتشكيل حكومة جديدة .
ويأتى قرار حل الحكومة، بعد التصريحات شديدة اللهجة التي أدلى بها وزير الاقتصاد الفرنسي أرنو مونتبور، ووزير التعليم أرنود مونتبرغ فى عطلة نهاية الأسبوع، منتقدين سياسة الحكومة، وسط دعوات إلى مقاربة اقتصادية جديدة تُعطى فيها الأولوية للخروج من الأزمة .
وأكد وزير الاقتصاد أرنو مونتبور، أن السياسة الحالية لخفض العجز في الميزانية تقود إلى خفض معدل النمو الاقتصادي بشكل كبير، وإلى التقشف, وترفع معدل البطالة.
وأشار وزير التعليم، أرنود مونتبرغ، إلى أن الأولوية حالياً تتمثل فى ضرورة الخروج من الأزمة، وأن خفض العجز بالقوة، يعتبر "جنونًا اقتصاديًا"، لأن من شأنه رفع معدل البطالة، الذي يزيد عن 3.3 ملايين نسمة، موضحًا أن فشل النظام الاقتصادي، شجًع الأحزاب المتطرفة على تحقيق هدفها لتدمير المشروع الأوروبي.
وهاجم مونتبرغ، ألمانيا أيضاً، بقوله "ينبغي ألا يُسمح لها بالضغط على بلاده". ودعا إلى تغيير الخيارات السياسية لضرورة الحاجة إلى وجود بدائل. وأشار أنه غير نادم للتحدث علناً، مؤكداً أنه تم استدعاؤه لمقابلة رئيس الوزراء.
وأرسل وزير "العدل"، كريستيان تاوبيرا، أرسل رسالة إلى الوزيرين، يُشيد بجرأتهما للتعبير عن رأيهما. كما أن وزير الثقافة، أوريلى فيليبيتى، عبّر من خلال تغريدة له على موقع "تويتر" عن دعمه للوزيرين.
 وردًا على تصريحات مونتبرغ، أكّد الرئيس الفرنسي، على رغبته في أن تكون لدى فرنسا القدرة لإقناع الشركاء الأوروبيين بأولوية النمو.
وتجدر الإشارة أن حكومة فالس، جاءت إلى السلطة من 5 أشهر، وتم حل التي سبقتها برئاسة سلفه جان مارك، فى آذار/مارس بسبب الأداء الكارثى للحزب الاشتراكي، الذي ينتمي إليه هولاند، في الانتخابات المحلية.
وانخفضت شعبية الرئيس حتى وصلت إلى 17%، حيث تعتبر الأقل فى تاريخ فرنسا الحديث، بسبب انخفاض النمو الاقتصادي الفرنسي وعجز الميزانية، كما يتوقع الكثيرون عدم فوز هولاند في الانتخابات الرئاسية الفرنسية المقبلة في 2017.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنتقد وزراء سابقون هولاند بسبب سياساته التي ينتهجها أنتقد وزراء سابقون هولاند بسبب سياساته التي ينتهجها



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 22:01 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات هوندا سيفيك 2016 في فلسطين

GMT 05:36 2015 الخميس ,05 آذار/ مارس

ماريا ولوسي أغرب توأم على وجه الأرض

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:09 2014 الثلاثاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مصوّر روسيّ يلتقط صور "سيلفي" من أعلى ناطحات السحاب

GMT 15:03 2018 الثلاثاء ,12 حزيران / يونيو

تفسير قوله تعالى "ولقد كرمنا بني آدم"

GMT 23:20 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

نصائح لتشعري براحة أكبر عند ارتداء حذاء كعب عالي

GMT 00:32 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

ولاء الداري تكشف عن جديدها من رسومات الطبيعة

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday