تحالف الأعداء يضمّ السعودية وإيران بعد هبوط سعر النفط رغم خلافاتهما السياسية
آخر تحديث GMT 04:07:06
 فلسطين اليوم -

"النقد الدولي" يحذر من انتهاء الاحتياطي النقدي للرياض خلال 5 أعوام

"تحالف الأعداء" يضمّ السعودية وإيران بعد هبوط سعر النفط رغم خلافاتهما السياسية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "تحالف الأعداء" يضمّ السعودية وإيران بعد هبوط سعر النفط رغم خلافاتهما السياسية

هبوط سعر النفط العالمي
الرياض سعيد الغامدي

دفع هبوط سعر النفط العالمي كلٌ من المملكة العربية السعودية والجمهورية الإيرانية إلى الدخول في "تحالف الأعداء" والعمل سويًّا من أجل تدارك التداعيات السلبية لهذا الانخفاض، وذلك رغم انقطاع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين والخلافات الاستراتيجية بشأن الأزمتين اليمنية والسورية.

ويتصور البعض أن تأييد إيران للخطة التي تبنتها المنافس الإقليمي اللدود وهي المملكة العربية السعودية من أجل تحقيق الاستقرار في أسعار النفط العالمية، قد يكون بمثابة انقلاب دبلوماسي لصالح الرياض، ومع ذلك، فإن دعم طهران لتجميد إنتاج النفط لم يكن بناءً على رغبة جديدة في إعادة التقارب السياسي بقدر قبول العدو الأكبر ألا وهو "الانهيار في أسعار السلع الأساسية".

 وبعدما تم إغراق الأسواق بالنفط الخام في الوقت الذي تراجع فيه الطلب بسبب التباطؤ في النمو المتوقع من المستوردين الرئيسيين مثل الصين، فإن الأوقات العصيبة تتطلب اتخاذ تدابير قاسية، وعند النظر إلى إيران والسعودية، نجد أنهما من المتنافسين في إنتاج النفط ولكنهم على جانب آخر خصمين في السياسة الإقليمية.

وقطعت السعودية العلاقات الدبلوماسية مع إيران في كانون الثاني/ يناير الماضي في أعقاب الاعتداء على سفارتها في طهران، وذلك خلال الاحتجاجات التي جاءت على خلفية إعدام رجل الدين الشيعي البارز نمر النمر في المنطقة الشرقية من المملكة، كما تتعارض سياسة البلدين تجاه تناول قضايا الحروب في سورية واليمن من ناحية التنافس الاستراتيجي والعداء الطائفي.

وعلى الرغم من هذه الخلفية الجغرافية السياسية غير الواعدة، فقد كانت هناك تحركات إيجابية من أجل التوصل إلى اتفاق بشأن إنتاج النفط، إذ ارتفع سعر مزيج خام برنت إلى 7.5% عقب اجتماع وزير النفط الإيراني بيجان زنجانيه، الذي امتد لنحو ساعتين مع بعض نظرائه داخل منظمة أوبك للتصديق بالموافقة على العقد الذي تبنته السعودية قبلها بيوم مع روسيا التي لا تندرج ضمن الأعضاء في المنظمة.

وأكدت إيران أنها تدعم التدابير التي تساعد على استقرار السوق وضبط أسعار النفط الخام، على أن زنجانيه لم يتطرق إلى إمكانية قيام إيران بالحدّ من إنتاجها الخاص، فقد كانت تمتلك رابع أكبر احتياطيات نفطية في العالم وتفاخرت في السابق برغبتها في رفع سقف إنتاجها من النفط، في أعقاب التوصل إلى إتفاق بشـأن برنامجها النووي في كانون الثاني/ يناير الماضي ورفع العقوبات التي كانت موقعة عليها.

ولا تزال الرؤية غير واضحة في الوقت الحالي بالتحديد بشأن ما ستسفر عنه الأيام المقبلة، حيث ذكر المسؤولون في السعودية وروسيا أن الإنتاج سيتوقف عند مستويات كانون الثاني/ يناير الماضي حال انضمام بلدانٍ أخرى بما فيهم إيران، بينما توصلت المملكة إلى عقد صفقة مماثلة خلال فترة الثمانينات فقط لترى روسيا وغيرها من البلدان تتراجع عن التزاماتها، ما أجبر الرياض على خفض إنتاجها من 10 ملايين برميل يوميًا إلى 2.5 مليون مع تأثير طفيف في الأسعار.

وواصل سعر مزيج خام برنت ارتفاعه الأسبوع الماضي ليصل إلى نحو 36 دولار للبرميل، وذلك في أعقاب التصريح الصادر عن إيران على الرغم من البيانات الجديدة الصادرة، أخيرًا، من الولايات المتحدة الأميركية وتظهر حجمًا أكبر من المخزونات النفطية عن أي وقتٍ مضى، ومن ثم فإذا كانت هناك زيادة في سعر برميل النفط عن الشهر الماضي الذي سجل 28 دولارًا، إلا أن هذا السعر يبقى بعيدًا جدًا عما سجله سعر برميل النفط في حزيران/ يونيو 2014 والذي سجل 115 دولارًا.

ويرى تجار النفط والمستثمرون أن التطورات التي جرت الأسبوع الماضي تعطي بادرة الأمل على نحوٍ متزايد من أن الدول المنتجة ستبذل قصارى جهدها من أجل النهوض بأسعار برميل النفط مرةً أخرى، ومع ذلك، فإنه من غير المرجح انتهاء التناحر السياسي والديني واسع النطاق بين المملكة العربية السعودية وإيران في وقتٍ قريب، حيث تتمتع الأخيرة بالشرعية في العالم الإسلامي السُني بحكم سيطرتها على مكة المكرمة وتنظيم شعائر الحج، بينما تعد إيران منارة للشيعة في كل مكان.

ويشتهر العرب والفرس بالذكريات الطويلة مع التحيز، وإن كان في العصر الحديث قد بدأ العداء مع اندلاع ثورة 1979 ونمت بعد الحرب على العراق العام 2003، حيث قامت إيران في الآونة الأخيرة بنشر الحرس الثوري الخاص وحزب الله في لبنان إضافة إلى المسلحين الشيعية من العراق وأفغانستان وباكستان؛ من أجل الإبقاء على بشار الأسد في السلطة في دمشق، في حين يرى المسؤولون في السعودية تورط طهران في دعم المتمردين الحوثيين، وتصف طهران الرياض بالحاضنة للمتطرفين المتشددين.

وأبدت المملكة العربية السعودية مخاوف من تداعيات الاتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني، في الوقت الذي صاحبت فيه استراتيجية المملكة بضخّ ما يزيد عن 10 ملايين برميل نفط يوميًّا وتخفيض أسعار النفط الخام في الأسواق الرئيسية حدوث نتائج عكسية، وقيل إن السعودية التي تعد أكبر بلد مصدرة للنفط في منظمة الأوبك تحتاج أن يصبح سعر برميل النفط 100 دولار من أجل تغطية التزاماتها الهائلة في الإنفاق العام، بينما حذر صندوق النقد الدولي من أن الاحتياطي النقدي الذي تمتلكه الرياض سينتهي في غضون خمسة أعوام عند سعر 50 دولارًا للبرميل ما لم يتم اتخاذ خطوات لزيادة الضرائب أو خفض الإنفاق التي بدأت به بالفعل.

وشهدت المملكة العربية السعودية في الأشهر الأخيرة زيادة في الضرائب ورفع الدعم عن المشتقات النفطية مع إشارتها إلى الاستعداد لخصخصة جزء على الأقل من شركة أرامكو للنفط التابعة للمملكة، في إشارة واضحة إلى حاجتهم للسيولة النقدية، كما أن اجتماعهم مع روسيا واقتراح الصفقة يدلان على حرصها على محاولة الخروج من المأزق.
 
وتريد إيران أسعار أفضل للنفط للنهوض بالاقتصاد بعد رفع العقوبات، فخلال العام 2011، كانت إيران تنتج 3.6 مليون برميل نفط في اليوم، إلا أنه انفض في الوقت الحالي ليصل إلى 2.8 مليون مع انخفاض الصادرات إلى 1.1 مليون قبل فرض العقوبات، ولكنها قدمت وعودًا عقب التوصل إلى الاتفاق التاريخي في 16 كانون الثاني/ يناير الماضي بضخ نصف مليون برميل نفط إضافي في أقرب وقت ممكن.

ولا شك أن استمرار صعود إنتاج الولايات المتحدة من النفط الصخري قد ألقى بظلاله قبل 18 شهرًا على أسعار النفط، في الوقت الذي لم تعد فيه منظمة أوبك مستعدة 
لخفض إنتاجها من النفط، وجاءت المواجهة من جانب السعودية وأعضاء آخرين من اتحاد الكارتل للمنتجين، مبنية على أساس أن التكاليف المرتفعة للحفر ستدفع الولايات المتحدة إلى التوقف عن العمل، فهي استراتيجية تعمل بالتأكيد ولكن ببطئ شديد؛ تجنبًا لحدوث مشاكل اقتصادية هائلة في البناء الاقتصادي للسعودية وغيرها من البلدان التي تعتمد بشكلٍ كامل على عائدات النفط.

ويصل إنتاج الولايات المتحدة من النفط الصخري إلى ما يقرب من نصف مليون برميل يوميًّا، وهو حجم الإنتاج الذي يعد أقل مما كان عليه في نيسان/ أبريل 2015 وفقًا لوزارة الطاقة في الولايات المتحدة، على أنه من المتوقع أن ينخفض أيضًا حجم الإنتاج هذا العام، إذ كان ينمو بمعدل 15% سنويًّا عندما كانت أسعار خام النفط تزيد عن 100 دولار للبرميل، إلا أن حجم النمو تضاءل في الوقت الحالي على الرغم من محاولات المنتجين الأميركيين الاستمرار عن طريق خفض التكاليف.

وكشفت الإحصاءات الأخيرة الصادرة من بيكر هيوز، المتخصصة في المجال الصناعي عن أن هناك الآن نحو 540 منصة أميركية عاملة تقل بواقع 800 عن العام الماضي، في حين ارتفعت حالات الإفلاس عن تلك التي شهدتها ذروة الأزمة العام 2008 – 2009، ويحتاج الحفر من أجل النفط الصخري أن تكون أسعار النفط 70 دولارًا للبرميل وفقًا لمحلل النفط، فاضل غيط، مع أوبنهايمر وشركاه مقارنة مع نحو 50 دولارًا بالنسبة إلى بريطانيا وأقل من 6 دولارات بالنسبة إل المملكة العربية السعودية.

ويبقي السؤال الآن هو هل سيتم تجميد إنتاج النفط، وحال تم ذلك الإجراء هل لن تكون فقط دفعة للنفط الصخري؟ فالتجار يعانون من التوتر ولكنهم يعربون عن أملهم، بينما يرجح رئيس السلع في إدارة إنفيستيك للأصول، توم نيلسون، أن أسعار النفط قد تصل إلى نحو 60 دولارًا للبرميل نهاية العام 2016، في الوقت الذي يُصِر فيه الخبير في شؤون الطاقة في شاتهام هاوس، أستاذ بول ستيفنز، على أن الاتفاق الأخير للسعودية لن يجدِ ويتوقع أن خام برنت قد يتراوح بين 25 و50 دولارًا نهاية العام 2016.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحالف الأعداء يضمّ السعودية وإيران بعد هبوط سعر النفط رغم خلافاتهما السياسية تحالف الأعداء يضمّ السعودية وإيران بعد هبوط سعر النفط رغم خلافاتهما السياسية



GMT 23:29 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب ينتقد ألمانيا بسبب ضعف الإنفاق على الدفاع ويلوم ميركل
 فلسطين اليوم -

اعتمدت على تسريحة الشعر القصير ومكياجاً ناعماً

اكتشفي سرّ الإطلالة الساحرة لعارضة الأزياء كارلي كلوس الأنيقة

نيويورك - فلسطين اليوم
خطفت عارضة الأزياء كارلي كلوس Karlie Kloss الأنظار في إطلالة شتوية ساحرة، خلال مشاركتها في برنامج "توداي شو" في نيويورك. إذ تألقت بلوك راقٍ، ويشبه الى حد كبير الأسلوب الذي تعتمده دوقة كمبريدج كيت ميدلتون. عارضة فيكتوريا سيكريت ومقدمة برنامج Project Runway، أطلت بفستان باللون الأزرق الفاتح من مجموعة براندون ماكسويل Brandon Maxwell لربيع وصيف 2020، تميّز بطوله الميدي قصة الصدر الـV المحتشمة، وقصته الضيقة التي ناسبت قوامها الرشيق، وأضافت اليه حزاماً أسود اللون لتحديد خصرها. وأضافت كلوس الى الاطلالة معطفاً طويلاً بنقشة المربعات باللون الأبيض والأسود، وأكملت اللوك بحذاء ستيليتو أسود. ومع هذه الاطلالة الأنيقة، إعتمدت كارلي تسريحة الشعر القصير المنسدل ومكياجاً ناعماً بألوان ترابية. وقد يهمك أيضًا: نجمات مهرجان فينيسيا تتألّقن بتصميمات السر...المزيد

GMT 03:47 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

أجمل إطلالات النجمات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل في باريس
 فلسطين اليوم - أجمل إطلالات النجمات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 17:16 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

علي فرج والوليلي على قمة التصنيف العالمي للإسكواش

GMT 13:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

صورة مسربة لترتيب اللاعبين في جائزة الكرة الذهبية

GMT 00:06 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مياه عذبة قابلة للاشتعال تخرج من باطن الأرض في روسيا

GMT 13:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترتاح للتجاوب من قبل بعض الزملاء

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 09:31 2016 الإثنين ,30 أيار / مايو

معدن الكبريت وأهميته في تنقية و الجسم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday