قضية هدر الأغذية تتصدر اهتمام وعمل متصاعد على الصعيد العالمي
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

تعقد مؤتمرًا وزاريًا مهمًا في مقرها في روما

قضية هدر الأغذية تتصدر اهتمام وعمل متصاعد على الصعيد العالمي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قضية هدر الأغذية تتصدر اهتمام وعمل متصاعد على الصعيد العالمي

الاغذية المهدرة
لندن - فلسطين اليوم

تستحوذ قضية هدر الأغذية على اهتمام وعمل متصاعد على صعيد عالمي، وأصبح لدى الحكومات والمنظمات الدولية ومؤسسات البحوث والمنتجين والموزعين وتجار التجزئة والمستهلكين، أفكارًا مختلفة في شأن هذه المشكلة، والحلول الممكنة وإحداث القدرة على التغيير، ولاحظت "منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة" "فاو" التي تعقد مؤتمرًا وزاريًا في مقرها في روما حول الأمن الغذائي، أن حكومات الشرق الأدنى وشمال أفريقيا بذلت جهودًا منسّقة للإقرار بمسألة الفاقد والمهدر من الأغذية، والتوعية في شأن الوقاية والتخفيف، والالتزام باتخاذ إجراءات استراتيجية، وتمثّلت خطوة رئيسية في وضع هدف جماعي للحد من الفاقد والمهدر من الأغذية بنسبة 50 في المئة على فترة 10 أعوام، مع دعم منظم لإعداد دراسات واستراتيجية شاملة".

وعلى رغم هذه الأرقام الإيجابية، عانت الدول التي تشهد صراعات من تراجع خطير في حربها على الجوع. وشهدت المنطقة ارتفاع عدد الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية بنسبة 30 في المئة. وتضاعف عدد أولئك الذين يعانون من الجوع، ليصل إلى 33 مليونًا حاليًا.

ووُضع إطار إقليمي للحد من الفاقد من الأغذية في إقليم الشرق الأدنى وشمال أفريقيا، وأقر عام 2014، ويستند إلى السياق الاقتصادي الاجتماعي والمتعلّق بالموارد الطبيعية السائد في الإقليم، ويدعو إلى وضع خطط عمل وطنية تدعم أهدافًا وخطوطًا أساسية.

وقال المدير العام للمنظمة، جوزيه غرازيان دا سيلفا، إن 15 دولة من الدول الـ19 في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تراقبها "فاو" حققت الأهداف التي نصت عليها الأهداف الإنمائية للألفية، والتي تمثلت في خفض عدد السكان الذين يعانون من سوء التغذية بمعدل النصف. وحققت الكويت وسلطنة عمان هدف قمة الغذاء العالمية الأكثر طموحًا والذي تمثل في خفض عدد الأشخاص الجياع بمعدل النصف. ويعاني معظم الأشخاص في العراق وجنوب السودان وسورية واليمن، إلى جانب الضفة الغربية وقطاع غزة، من فقر في الأمن الغذائي، بسبب الصراعات.

ففي سورية، بلغ عدد النازحين داخليًا 6.5 مليون شخص، بينما فر أكثر من 4.8 مليون آخرين إلى البلدان المجاورة وغيرها كلاجئين. كما يحتاج نصف السكان الذين لا يزالون في الداخل إلى مساعدات غذائية. ولفت إلى أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تواجه ارتفاعًا غير مسبوق في ندرة المياه، إذ يصل نصيب الفرد من المياه العذبة إلى 10 في المئة فقط من المعدل العالمي. وأكدت دراسات أن ثُلث مجموع المواد الغذائية التي تنتج للاستهلاك البشري لا تصل أبدًا إلى أطباق الطعام، كما تشير إلى أن أكثر من 40 في المئة من خسائر الأغذية تحدث في البلدان النامية في مراحل ما بعد الحصاد والتجهيز، بينما في البلدان الصناعية تحدث أكثر من 40 في المئة من خسائر الأغذية على مستويات تجارة التجزئة.

وقالت خبيرة الصناعات الغذائية والبنية التحتية في "فاو"، جينفر سمولاك: "من الضروري وضع خطط متسقة للحد من الفاقد والمهدر من الأغذية بما يتماشى مع الاستراتيجيات الوطنــية وخطط تنمية قطاع الزراعة بالتشاور مع جميع المعنيين من الإنتاج إلى الاستهلاك وعبر الاختصاصات المتنوعة كالتغذية والتعليم والصحة والصناعة وما إلى ذلك، كما يجب أن يتضمن ذلك توضيحًا للأدوار والمسؤوليات التي تضطلع بها الجهات الفاعلة المختلفة أي القطاع الخاص والمجتمع المدني والحكومات وفاو والمنظمات الدولية".

وأطلقت الشبكة الإقليمية للشرق الأدنى وشمال أفريقيا، الخاصة بالفاقد والمهدر من الأغذية عام 2015 بهدف توفير منصة متعددة الاختصاصات لتبادل المعارف والمعلومات والممارسات الجيّدة عن الحد من الفاقد والمهدر من الأغذية، كما تهدف أيضًا إلى تعزيز الجهود الوطنية في سبيل خفض الفاقد والمهدر من الأغذية إلى النصف خلال 10 سنوات.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قضية هدر الأغذية تتصدر اهتمام وعمل متصاعد على الصعيد العالمي قضية هدر الأغذية تتصدر اهتمام وعمل متصاعد على الصعيد العالمي



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 16:09 2016 الإثنين ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الإصابة تبعد عادل لامي عن فريق معيذر القطري لمدة 6 أشهر

GMT 17:25 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

وزارة العمل تعلن عن توفر 200 فرصة عمل بعمان

GMT 23:39 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على طريقة إعداد كعكة الأناناس الباردة

GMT 00:50 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

نيمار والفرنسي مبابي ينافسان بالوتيلي على جائزة في فرنسا

GMT 09:34 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الأحمد يسلّم رسائل شكر لبرلمانات أفريقية تقديرًا لمواقفهم

GMT 18:51 2015 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

ظافر العابدين سعيد بمشاركته في مسلسل Prison Break

GMT 23:37 2014 الثلاثاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

منتخب رومانيا لكرة القدم يفوز على الدنمارك بهدفين وديًا

GMT 02:31 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

هنا شيحة تعلن عن أحلامها في المستقبل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday