أسعار النفط تشهد استقرارًا بعد تراجع المخزون الأميركي وضغوط الاقتصاد الصيني
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

الحكومة الإسرائيلية توقع اتفاقًا لتطوير آبار الغار ومضاعفة إيراداتها

أسعار النفط تشهد استقرارًا بعد تراجع المخزون الأميركي وضغوط الاقتصاد الصيني

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أسعار النفط تشهد استقرارًا بعد تراجع المخزون الأميركي وضغوط الاقتصاد الصيني

أسعار النفط
بكين - علي صيام

استقرت أسعار النفط أمس الخميس، إذ وجدت دعمًا في انخفاض المخزونات الأميركية وقوة آفاق الطلب لكنها تعرضت لضغوط جراء مخاوف متعلقة بالاقتصاد الصيني، لكن الضغوط جاءت أقل بعد انحسار هذه المخاوف، إذ أعلنت بكين أن لا داعي لخفض إضافي لليوان.

وساهم انخفاض المخزونات الأميركية بواقع 1.7 مليون برميل الأسبوع الماضي في وقف هبوط الأسعار على الأقل في شكل مؤقت بعدما خسر كل من خام غرب تكساس الوسيط الأميركي ومزيج "برنت" أكثر من ربع قيمته منذ أيار/مايو، وتلقت الأسعار دعمًا أيضًا من توقعات متفائلة نسبيًا نشرتها وكالة الطاقة الدولية أول من أمس الأربعاء.

وبلغ سعر الخام الأميركي 43.44 دولار للبرميل مرتفعًا 14 سنتًا عن سعره عند الإغلاق أول من أمس، وارتفع سعر خام برنت 17 سنتًا إلى 49.83 دولار للبرميل، ولفتت وكالة الطاقة الدولية إلى أن نمو الطلب العالمي على النفط في 2015 سيكون الأقوى في خمسة أعوام لكنها أضافت أن تخمة المعروض العالمي ستستمر في 2016.
غير أن بعض المحللين قالوا إن هناك شكوكاً حول توقعات قوة الطلب مع نمو الاقتصاد الصيني بأبطأ وتيرة له في عقود، وهو ما اضطر بكين إلى خفض قيمة عملتها بما قد يقوض الطلب على واردات الوقود.

وذكرت مصادر في تجارة النفط أمس الخميس أن العراق، ثاني أكبر منتج للنفط في "أوبك" يعتزم تصدير كميات شبه قياسية من خام البصرة في أيلول/سبتمبر تزيد 20 في المائة عن مستواها في آب/أغسطس في إطار زيادة إنتاجه من الخام الثقيل، وقال مصدر "جرى إغلاق عدد من الآبار قبل ظهور خام البصرة الثقيل للحد من تأثر جودة خام البصرة الخفيف إلى أقل مستوى ممكن، تلك الآبـار يجري إعادة تشغيلها حاليًا".

وأوضح تجار نقلًا عن برنامج التحميل الأولي لشركة تسويق النفط العراقية "سومو" إن العراق خصص 3.017 مليون برميل يوميًا من خام البصرة للتصدير في أيلول ارتفاعاً من 2.52 مليون برميل يوميًا هذا الشهر، وبلغت صادرات الخام العراقية مستوى قياسيًا عند 3.064 مليون برميل يوميًا في المتوسط في تموز/يوليو، وخطط العراق لخفض صادراته للحد من تراكم السفن التي تنتظر تحميل الشحنات عليها.

ووفق مصادر أخرى، تلقت المصافي الهندية الضوء الأخضر للاستعداد لتسديد 1.4 مليار دولار لإيران من مستحقاتها مقابل وإرادات النفط.

وتعد هذه من أول المؤشرات على مساهمة الاتفاق النووي الذي جرى التوصل إليه الشهر الماضي في مساعدة طهران على فك تجميد أصولها ومستحقاتها في الخارج. وقال مصدران إن سكرتير وزارة المال راجيف مهريشي طلب من المصافي الاستعداد لدفع قسطين يبلغ حجم كل منهما 700 مليون دولار لإيران من إجمالي مستحقات طهران لدى المصافي الهندية مقابل واردات النفط الإيراني.

وأعلنت "دانة غاز"، الشركة الإقليمية الرائدة من القطاع الخاص في الشرق الأوسط العاملة في مجال الغاز الطبيعي، عن نتائجها المالية للربع الثاني المنتهي في 30 حزيران. وبلغت عائدات الشركة خلال الربع الثاني 116 مليون دولار على رغم التراجع الحاد الذي تشهده أسعار النفط منذ العام الماضي، فيما بلغ صافي الربح بعد حسم الضرائب 7 ملايين دولار برصيد نقدي وما يعادله عند 132 مليون دولار بفضل قيام "دانة غاز" بمزيد من الاستثمارات في مصر والأعمال المرتبطة بتطوير حقل غاز الزوراء في الإمارات، ونما إجمالي أصول الشركة ليصل إلى 3.729 مليار دولار.

وأفادت الحكومة الإسرائيلية بأنها توصلت إلى اتفاق سيمهد الطريق أمام تطوير حقل ليفاياثان وبئرين بحريتين أخريين للغاز الطبيعي، وأكد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في مؤتمر صحافي أن هذا الاتفاق "سيجلب لإسرائيل مئات المليارات من الشواكل في الأعوام المقبلة"، مضيفًا أنه سيقدم الاتفاق إلى مجلس الوزراء الأحد للتصويت عليه.

ومن شأن الاتفاق المثير للجدل الذي جرى الكشف عنه في الأصل في حزيران أن يسمح لشركة "نوبل إنرجي" التي تتخذ من تكساس مقرًا، ومجموعة "ديليك" الإسرائيلية بالاحتفاظ بملكية ليفاياثان، أكبر حقل بحري في إسرائيل، وسيتعين على الشركتين بيع أصول أخرى من بينها حصص في حقل آخر كبير يدعى "تامار".

ويوضح معارضو الاتفاق إنه لا يزال يعطي "نوبل" و"ديليك" نفوذاً كبيراً، إذ إنهما ستسيطران على معظم احتياطات الغاز الإسرائيلي، وهذا الأسبوع فاز نتانياهو، الذي واجه صعوبة في حشد دعم كاف للاتفاق، بتأييد مهم من البنك المركزي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسعار النفط تشهد استقرارًا بعد تراجع المخزون الأميركي وضغوط الاقتصاد الصيني أسعار النفط تشهد استقرارًا بعد تراجع المخزون الأميركي وضغوط الاقتصاد الصيني



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:44 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تعلن أن أولى محطات الطاقة النووية تبلغ 100% من قدرتها
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:22 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

أفكار تنسيق موضة السترة القصيرة بأسلوب ياسمين صبري

GMT 01:59 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

مؤسسة شركة "فيري كيري" توضح قصة نجاحها

GMT 10:26 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

كالي إليس تكشف عن أفكارلتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 20:53 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"كان ولكن ذلك الحقيقة" أحدث إصدارات دار المدى العراقية

GMT 18:12 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

قضية الضرائب تهدد كريستيانو رونالدو بالسجن 15 عامًا

GMT 19:07 2017 الجمعة ,12 أيار / مايو

طرق طبيعيّة بسيطة لتعطير غرف المنزل

GMT 07:45 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

عمرو السولية لاعب الأهلي يخضع لمسحة جديدة خلال 48 ساعة

GMT 13:42 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

صفقة قرن أم صفقة انتخابات؟

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday