البنك الدولي يؤكد أن البطالة في غزة الأعلى على مستوى العالم بنسبة 43
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

أكد أن الأفق الاقتصادي لا يدعو إلى التفاؤل لتباطؤ إعمار القطاع

البنك الدولي يؤكد أن البطالة في غزة الأعلى على مستوى العالم بنسبة 43%

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - البنك الدولي يؤكد أن البطالة في غزة الأعلى على مستوى العالم بنسبة 43%

البطالة في غزة
غزة – محمد حبيب

كشف أحدث تقارير البنك الدولي، أن البطالة في قطاع غزة هي الأعلى على مستوى العالم، بوصول معدلها إلى 43% في نهاية العام 2014.

وأوضح البنك الدولي، في تقرير من المقرر أن يقدمه إلى لجنة تنسيق المساعدات الدولية للشعب الفلسطيني، التي ستعقد اجتماعًا برئاسة النرويج في بروكسل الأربعاء المقبل، أن الأضرار المتتالية الناتجة عن الحصار والانقسام الداخلي والصراعات المسلحة، أدت لاختزال اقتصاد القطاع في جزء ضئيل مما يمكن أن يكون عليه في الوضع الطبيعي.

وأفاد أن أداء اقتصاد القطاع طوال هذه الفترة يعد أسوأ بـ 250 مرة من أداء قد يقارن به، بما في ذلك أداء اقتصاد الضفة الغربية، حيث كان أداء النمو لديها قريبًا من المتوسط بالرغم من محدودية الوصول والحركة المفروضة من قبل حكومة الاحتلال الإسرائيلي، والتي تمثل معيقات على النمو.

وأضاف أن الدخل الفعلي للفرد الواحد في قطاع غزة أقل بنسبة 31% مما كان عليه قبل 20 عامًا، وأن الفرق في الدخل الفعلي للفرد في الضفة الغربية ازداد من 14% إلى 141% خلال نفس الفترة لصالح الضفة الغربية.

ولاحظ التقرير تدهورًا كبيرًا في قطاع الصناعة في قطاع غزة، الذي كان يجسد دورًا مُهمًا في وقت ما بنسبة 60%، كما اختفت صادرات القطاع منذ أن قبع تحت الحصار عام 2007، والذي كان وقعه مدمرًا، حيث قدرت خسائر ناتج النمو المحلي الإجمالي بنسبة تزيد عن 50%، بالإضافة إلى خسائر فادحة على مستوى الرفاه.

وذكر أن أهالي القطاع يدفعون ثمنًا باهظًا نتيجة الضائقة الاقتصادية، وأنه إذا ما قُورن اقتصاد القطاع باقتصاديات أخرى سيتضح أن نسبة البطالة في القطاع هي الأعلى على مستوى العالم، بالإضافة لارتفاع نسب الفقر، مع العلم أن ما يقارب 80% من أهالي القطاع يتلقون المساعدات، مضيفًا: "في الحقيقة تعجز هذه الأرقام عن وصف معاناة أهالي القطاع سواء من ناحية ضعف التيار الكهربائي، أو توافر أنظمة المياه والصرف الصحي، بالإضافة للصدمات النفسية التي يعانوها نتيجة الحروب، إلى جانب محدودية حرية الحركة وكل الآثار السلبية التي تمخضت عنها الحروب والحصار".

وشدد البنك الدولي على ضرورة إعادة بناء اقتصاد القطاع لتقليل معاناة الأهالي وزيادة فرص تحقيق السلام، لافتًا إلى أن ذلك يقتضي وقبل كل شيء وجود حكومة فلسطينية موحدة في الضفة والقطاع بما يمكنها من إقامة شراكات متعددة وثنائية مع المانحين لدعم إعادة بناء بنية القطاع التحية، بالإضافة لإعادة إعمار المنازل المتضررة ورفع الحصار عن حركة البضائع والناس لإنعاش قطاع الاقتصاد التجاري.

ورصد التقرير تقدمًا أحرز في تحقيق تعهدات المانحين لإعادة إعمار القطاع، داعيًا إلى  استمرار هذه الجهود، وإيجاد حلول لتسريع دخول مواد البناء للقطاع.
وجاء فيه: "حتى منتصف نيسان / أبريل، وصل مليار دولار من أصل 3.5 مليار تعهد بها المانحون لإنعاش وإعادة إعمار القطاع في مؤتمر القاهرة المنعقد في 2014"، مؤكدًا أن عملية إعادة الإعمار والإنعاش تتطلب التزام جميع المانحين بتعهداتهم، وأن العائق الراهن أمام إنعاش القطاع ليس ماليًا بل تلك القيود المفروضة على استيراد مواد البناء للقطاع؛ وأنه ومع أخذ المخاوف الأمنية  للدول المجاورة بعين الاعتبار يجب الوصول لسُبل لتحقيق زيادة كبيرة في دخول مواد البناء للقطاع.

وغطى التقرير موضوعين منفصلين، حيث يتخذ الفصل الأول من التقرير نهج جميع تقارير البنك الدولي التي قدمت لاجتماع لجنة تنسيق المساعدات، ويركز على تقييم تطورات الاقتصاد الكلي والمستجدات المالية والسياسات التي تتبعها الحكومة في الضفة الغربية، فيما يقدم الفصل الثاني تحليلًا للتدهور الاقتصادي الكبير في غزة على مدى 20 عامًا وتأثيرها على السكان.

وأضاف أنه بالرغم من النمو الاقتصادي الكبير الذي شهدته الضفة الغربية في عام 2014، فإن الحرب في غزة عادت بآثار مدمرة على الاقتصاد الفلسطيني تمثلت بنمو سلبي إجمالي.
وأفاد أن الزيادة في الاستهلاك الخاص والصادرات أدت إلى تحقيق 5% من النمو في الضفة الغربية، وأن الحرب على غزة عام 2014 أدت إلى خفض 460 مليون دولار من إجمالي اقتصاد القطاع، الأمر الذي أدى لتقلص نسبة النمو المحلي الإجمالي هناك بنسبة 15%، وبالإجمال، فإن الاقتصاد الفلسطيني تقلص بنسبة 3% للفرد في عام 2014.

وأظهر التقرير ازديادًا ملحوظًا في البطالة والفقر، وأن المعدل السنوي للبطالة في قطاع غزة ارتفع بنسبة 11% ليصل إلى 43% في الربع الرابع من 2014، وأن هذا الانخفاض يجعله من أعلى نسب البطالة في العالم، في حين انخفضت نسبة البطالة بواقع 1% في الضفة، أما بخصوص الفقر فوصل معدله إلى 39% في قطاع غزة، بينما وصل إلى 16% في الضفة الغربية، وفي المحصلة، فإن مجمل معدل الفقر في الأراضي الفلسطينية يصل إلى 25%.

وأوضح أن عجز السلطة الفلسطينية المالي انخفض في 2014 على نحو لافت، غير أن زيادة النفقات تدعو للقلق، وأن السلطة الفلسطينية تمكنت من خفض نسبة عجزها المالي بنسبة 1% من النمو المحلي الإجمالي، وأن الفضل في ذلك يعود إلى أداء الإيرادات الفعّال المقرون بنمو إيرادات المقاصة بنسبة 20% مدفوعة بنمو في واردات الوقود إلى غزة من إسرائيل، بالإضافة للواردات غير الإسرائيلية، ورغم هذا الإنجاز، فقد كانت زيادة النفقات الحكومية المتكررة بنسبة 9% كبيرة وغير مستدامة، ويستدعي النمو في فاتورة الأجور الحكومية وصافي الإقراض قلقًا خاصًا.

وخلص التقرير إلى إن الأفق الاقتصادي لا يدعو إلى التفاؤل في إطار التباطؤ الحاصل في عملية إعادة الإعمار في قطاع غزة، وعدم استقرار تحويل إيرادات المقاصة وشدة الضبابية السياسية، متوقعًا أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي في غزة بنسبة 7% إثر انتهاء الحرب الأخيرة وبعد الشروع بعملية الإعمار، فيما يتوقع نموًا ضئيلًا بنسبة 1% في الضفة الغربية، وذلك نتيجة خفض النشاط الاستهلاكي بالإضافة لتداعيات السيولة وتراجع الثقة نتيجة حجز عوائد المقاصة من قبل إسرائيل خلال الأشهر الأربعة الأولى من عام 2015.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البنك الدولي يؤكد أن البطالة في غزة الأعلى على مستوى العالم بنسبة 43 البنك الدولي يؤكد أن البطالة في غزة الأعلى على مستوى العالم بنسبة 43



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:44 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تعلن أن أولى محطات الطاقة النووية تبلغ 100% من قدرتها
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 11:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

الملكة إليزابيث تستدعي حفيدها لاجتماع أزمة

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 04:45 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

أمل كلوني تحمِّل الرئيس ترامب مسؤولية مقتل جمال خاشقجي

GMT 02:44 2017 السبت ,01 تموز / يوليو

غادة عبد الرازق تعرض أماكن حميمة من جسدها

GMT 07:39 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إمكانيات بسيطة تمكنك من بناء منزل صغير لأطفالك

GMT 11:49 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الجامعة العربية تدعو بريطانيا للاعتراف بدولة فلسطين

GMT 08:29 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

عرض تاج أثري من منتجات "فابرجيه" في مزاد

GMT 09:37 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

الأردن يشهد 10434 حالة تزويج قاصرات لعام 2017
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday