البنك  المركزي الأوروبي يُرسل تحذيرات شديدة اللهجة إلى أثينا
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

يتعين على جانبي المفاوضات الاجتماع في بروكسل الاثنين

البنك " المركزي الأوروبي" يُرسل تحذيرات شديدة اللهجة إلى أثينا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - البنك " المركزي الأوروبي" يُرسل تحذيرات شديدة اللهجة إلى أثينا

رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس
أثينا - سلوى عمر

توجه رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس، باقتراح إلى روسيا، الجمعة، موضحًا أنَّه يبحث عن ملاذ آمن، في حين أرسل مسؤولو البنك المركزي الأوروبي تحذيرات إلى أثينا، السبت، تُفيد بأنَّ البنوك اليونانية قد لا تفتح يوم الاثنين المقبل.

ويتعين على جانبي المفاوضات الاجتماع مرة أخرى في بروكسل، الاثنين، قبل الموعد المتوقع بأربعة أيام، ويتوقع البعض أنه سوف يتم تمديد الموعد النهائي لليونان لتسديد ديونها مرة أخرى، وبالرغم من استمرار المفاوضات إلا أنَّ هذا لم يمنع ألمانيا من تقديم بعض السيناريوهات المخيفة واستخدام لغة مهينة باعتبارها اليد العليا في هذا الشأن.

ويرى بعض الخبراء أن الجانبين يتعامل بشكل سيء بعد ستة أشهر من المفاوضات دون إحراز أي تقدم، وكأنَّ كل ما يريده الجانبين هو التأكد من عدم تعرضه للوم في حال فشل التوصل إلى اتفاق.

وأضاف نائب مدير مركز الإصلاح الأوروبي في لندن سايمون تيلفورد: يقول الألمان إنَّ اليونانيين لا يمكنهم المواجهة وهم شعب عاطفي وعنيد وأنّ اليونان لا يمكن إنقاذها، مشيرًا إلى أنَّ اليونانيون يبذلون قصارى جهدهم لتوضيح أنَّ الدائنين لا يقدمون حلا أساسيا للمشكلة لكنهم فقط يحاولون إتباع نفس السياسات وفرض مزيد من الضرائب وتقليل الإنفاق.

من جانبها؛ أعربت مديرة صندوق النقد الدولي، كريستين لاغارد، عن شعورها بالإحباط نظرًا لرغبتها في استعادة الحوار مع "بعض البالغين" في هذا الشأن.

وبالرغم من تهديدات البنك المركزي الأوروبي بإغلاق منافذ السيولة المالية إلا أنَّه يستمر في ضخ الأموال في البنوك اليونانية، الجمعة، ووعد بالمزيد الاثنين المقبل، بعد الحديث عن العواقب الوخيمة على عمل البنوك في اليونان.

وأكد رئيس الوزراء اليوناني السيد تسيبراس أنَّ حكومته تسعى لعقد اتفاق مع الدائنين والدول الأعضاء في منطقة اليورو والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي.

ويرى بعض المحللين أنَّه قد يُسمح لليونان بالاستمرار في منطقة اليورو في حين يرى البعض الآخر أنه سيتم طرد اليونان من الاتحاد الأوروبي. وكشفت نائب مدير مركز الإصلاح الأوروبي في لندن، السيد تليفورد، عن أنَّ السياسة والأمن الإقليمي قد تكون الورقة الرابحة أكثر من الاقتصاد، مضيفًا: سوف يكون لدى أوروبا دولة فاشلة في البلقان.

من جانبهم؛ حذر الدائنون أنه في حالة عدم موافقة اليونان على خطة التقشف الجديدة فإنَّها ستضطر إلى مغادرة منطقة اليورو. ويصر الدائنون على تطبيق هذه الخطة قبل منح قرض يقدر بـ7 بليون دولار تحتاجهم اليونان لتسديد ديون أخرى منها 1.6 مليار دولار لصندوق النقد الدولي في 30 حزيران/ يونيو، ولذلك يقترح الدائنون مزيد من التخفيضات في النفقات والمعاشات مع فرض ضرائب أخرى.

وعبر رئيس الوزراء اليوناني عن خوفه من هذه الإجراءات، مشيرًا إلى أنَّها ستكون ضربة قاضية لاقتصاد البلاد وستؤدى إلى كارثة إنسانية.

وخلال مشاركته في مهرجان الصداقة والتعاون الاقتصادي مع روسيا؛ طلب رئيس الوزراء اليوناني من الدائنين التراجع عن طلباتهم "غير المنطقية"، وهي الخطوة التي أزعجت الحلفاء الأوروبيين الذين يقفون متحدين لفرض عقوبات على روسيا لدعمها للانفصاليين المتمردين في أوكرانيا.

ووصف مسؤولون ألمان حكومة السيد تسيبراس بأنَّها "حكومة هواة"، كما وجهوا دعوة صريحة لوزير "المال" اليوناني سانيس فاروفكيس، لوقف التزوير.

من جانبه؛ توقع المستشار الاقتصادي في أثينا، العضو السابق في لجنة العمل التابعة للمفوضية الأوروبية في اليونان، يانس باستيان، أن يُقدم الدائنون مقترحات جديدة يوم الاثنين المقبل بشأن تخفيف مطالبهم فيما يخص تخفيض المعاشات التقاعدية، والموافقة على منح 7 بليون دولار لليونان خلال ستة أشهر خاصة مع إحراز التقدم في مختلف القضايا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البنك  المركزي الأوروبي يُرسل تحذيرات شديدة اللهجة إلى أثينا البنك  المركزي الأوروبي يُرسل تحذيرات شديدة اللهجة إلى أثينا



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:44 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تعلن أن أولى محطات الطاقة النووية تبلغ 100% من قدرتها
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 13:50 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 10:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة بينهم محاميان
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday